src=' أصوات الغيرية في الرحلات الأوروبية إلى المغرب - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأحد، 4 ديسمبر، 2016

    أصوات الغيرية في الرحلات الأوروبية إلى المغرب

           تغطية: علي الجديدي
    ثمّن بقوة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، الدكتور عبد القادر كنكاي، الجهود الكبيرة التي يبذلها مختبر السرديات وتحليل الخطابات، من أجل النهوض
    بالبحث العلمي وإشراع الدرس الجامعي على الإبداع والابتكار. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها صبيحة أمس الجمعة بمناسبة التئام الندوة الرابعة لطلبة دكتوراه تحليل الخطاب السردي بكلية الآداب والعلوم الإنساني بنمسيك بالدار البيضاء، تحت عنوان "أصوات الغيرية في الرحلات الأوروبية إلى المغرب".
    وقال كنكاي إن مبادرات مختبر السرديات وتحليل الخطابات، برئاسة الدكتور شعيب حليفي، هي الوحيدة من نوعها في المغرب، إذ أن كثافة أنشطته في تأطير الطلبة وعقد الندوات وتنشيط الحقل الجامعي بالمغرب، أضحت تطرح تحديا كبيرا على إدارة الكلية لمواكبة هذه الدينامية المباركة، التي أعادت للجامعة المغربية وهجها الرئيس وجعلتها تعيش حركية جديدة لابد أن تنعكس إيجابا على الجيل الصاعد.
    واعتبر عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية أن هذه الندوة العلمية متميزة بكل المقاييس، سواء على مستوى الجدية والجدوى، وقد بلغت دورتها الرابعة بنفس النضج التنظيمي، أو على  المستوى البيداغوجي، اعتبارا للأهداف المرصودة وما تنطوي عليه من بعد تكويني مكين ومن انفتاح على الآخر جعل طلبة الجامعات الأخرى يتابعونها بشغف، أو على المستوى الاستراتيجي يهم مستقبل الجامعة المغربية ككل عبر ضخ دماء جديدة في عروقها والتهييء بوعي ومسؤولية للخلف.
    من جهته نوه الدكتور شعيب حليفي بالجهود التي بذلتها اللجنة التنظيمية من أجل أن تكون الندوة العلمية الرابعة في المستوى العلمي المأمول، وشكر الحضور النوعي من الأساتذة والطلبة والباحثين، الذين احتشدت بهم قاعة الندوات، عبد الواحد خيري، بالكلية، قبل أن يبسط توجه مختبر السرديات وتحليل الخطابات الثقافية باشتغاله على الثقافة المغربية في مختلف تجلياتها وتمظهراتها وبوسائل منهجية متعددة.
    وأوضح شعيب حليفي أن التأسيس لمستقبل الجامعة المغربية يمر تحديدا عبر جعل الطالب مدار انشغال من خلال إيلاء تكوينه العناية الأكبر وجعله فاعلا ثقافيا في المجتمع، وهو الدور الذي لا يمكن أن تنهض به إلا المختبرات الجامعة بوصفها فضاء علميا وعمليا في آن لرفد الطلبة، ليس فقط بمعارف ومنهجيات في التعاطي مع النصوص والخطابات والقضايا المختلفة، وإنما أيضا بتجارب وخبرات حية.
    وبعد أن أعلن رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها الدكتور حسن نجمي عن موضوع الندوة "أصوات الغيرية في الرحلات الأوروبية إلى المغرب" بمشاركة 13 باحثة وباحثا في سلك الدكتوراه، انطلقت الجلسة الأولى، التي سيرها الدكتور الميلود عثماني، منوها بالعمل التواصلي الذي دأب مختبر السرديات على إرسائه والدفع به إلى أقصى الحدود، كما ثمن موضوع الندوة المثير للاهتمام.
    وعرضت الباحثة منيرة الزغيمري دراسة بعنوان "التمثيل الثقافي وصورة الآخر في 'رحلة إلى مكناس' لجون وندوس، بينت من خلالها كيف تم تمثيل المغربي بمجموعة من الصور التنقيصية انطلاقا من نزعة التفوق الغربي للرحالة، واستدلت على أن أغلب الأحكام هي تشويه للواقع وترجمة للتمثلات والتنميطات التي أسر فيها الغرب الإنسان العربي والمغربي، وقد خلصت إلى سلبية هذا التمثيل الجانح نحو الغرائبية والتهويل.
    وقدم الباحث سليمان حجاجي ورقة بعنوان "صورة السلطان مولاي عبد الله بعيون الأسير السويدي ماركوس بيرغ من خلال رحلته الموسومة بـ'وصف الاستعباد في مملكة فاس'. ورصد المتدخل أنواع التصوير التي عمد إليها الأسير بدءا من الفيزيونومي إلى المزاجي، لينتهي إلى أن الكاتب رغم انطلاقه من الشخص في عينيته لم يسلم من الأحكام المسبقة والصور الكلشيهية المكرسة حول الحاكم العربي المستبد، وهو ما جعل الرحلة في عمقها مبنية على سردية التبخيس والكره.
    وتطرق محمد محي الدين في مقاربته المعنونة بـ"من أعالي التاريخ: قراءة في رحلة يان بوتوتسكي البولوني في 'رحلة في إمبراطورية المغرب 1791'، إلى العديد من المظاهر الاجتماعية والسياسية التي رصدها الرحالة في مهاية القرن الثامن عشر بالمغرب، من أبرز صورها اللاعقلانية في مجالات الدين والسياسة والمجتمع، ولم يفت الباحث أن الرحالة كان ينطلق في أحكامه من مبادئ التنوير الأوروبي، وهو ما شكل في العمق مرآة انعكست عليها تناقضات الذات المغربية وهي تعيش تخلفها عن نهضة أوروبية كانت على مرمى نظر منها.
    وأنهى الباحث أحمد بلاطي أشغال الجلسة الأولى بمقاربة حملت اسم "التاريخ وصور الآخر في رحلة علي باي العباسي إلى المغرب. وبين أن رهان هذه الرحلة كان استكمال المعلومات حول المغرب من أجل استعماره، وهو ما تؤكده مشاريع تمويل هذه الرحلات الاستكشافية من طرف عدة مؤسسات وعلى رأسها الجمعية الفرنسية للجغرافيين. وأوضح المتدخل أن مهمة علي باي تجلت في إقناع السلطان المولى سليمان بقبول حماية إسبانيا وفي حال فشله في هذه المهمة يقوم بتأليب الثوار عليه وهو ما فعله في آخر المطاف دون أن يبلغ هدفه.
    وسير الجلسة الثانية الدكتور كريم بيجيت متسائلا عن هوية الرحلة، إن كانت نصا أم وثيقة، حتى يمكن رسم استراتيجية التعاطي معها. وقد تدخل على إثره الباحث رضوان ضاوي بورقة عنوانها "هاينريش فون مالستان: ثلاث سنوات في شمالي غرب إفريقيا"، حيث أبرز أن الاسشتراق الألماني مختلف عما عداه من استشراقات أخرى، وأن الأحكام التي بدرت عن الرحالة الألمان المذكور حكمتها قيم الرومانسية الألمانية في ذلك الإبان، لكن دون أن تنزاح الرؤية عن تمركز الأوروبي على ذاته وهو ما اختزله في مفهوم "الاضمحلال" القائم على تفوق الأوروبي وتخلف الآخر، لذلك بدا طبيعيا وصف المغرب بـ"بلد التشدد الديني والبربرية".
    وعنون الباحث ميلود الهرمودي مداخلته بـ"بنية الذات من منظور الآخر: رحلة داخل المغرب للدكتور ديكيجي، التي قام بترجمتها الدكتور بوشعيب الساوري. وبين كيف أن هذه الرحلة كانت محكومة بهاجس معرفة الذات المغربية على جميع المستويات بما فيها الجانب الصحي على اعتبار أن الرحالة كان طبيبا. وقد تحكمت في نهجها ثلاث مسارات، هي المسار الموجه حيث غابت الأحكام، ثم المسار الاتجاه حيث بدأت تتبلور أحكام سلبية تجاه المغاربة بعد الاحتكاك بهم، لتبلغ هذه الأحكام والمواقف ذروتها فيما وصفه بالمسار الهدف عندما سيبلغ الرحالة مدينة فاس، وتصير السخرية هي النبرة المعبرة عن مشاعر الحقد إزاء الذات المغربية.
    وختم الباحث زهير كويس العلمي مداخلات الجلسة الثانية بورقة وسمها بـ"تمثلات الآخر بين الجلي والمضمر من رحلة شارل دو فوكو (التعرف على المغرب 1883). وأبرز المتدخل أن هذه الرحلة كانت محكومة، رغم طابعها العلمي، بمرامي استعمارية مضمرة، وانطوت على رؤى تبخيسية في حق الآخر المغربي سواء من الناحية الدينية حيث كانت المسيحية هي دين الحق في حين أن الإسلام دين الباطل، أو من جهة السياسة حيث الاستبداد صاحب الكلمة الفصل في حكم البلاد أو على المستوى الاجتماعي من خلال النزعة القبلية السائدة وغياب أي مواطنة.
    وسير الدكتور عبد الرحمان غانمي الجلسة الثالثة حيث قام بعرض ورقة الباحثة نادية شفيق التي غابت عن الحضور بسبب وعكة صحية، وعنونت مداخلتها بـ"تحولات الوعي والجغرافيا. (مراكش_ قبائل الشاوية ودكالة والرحامنة لإدموند دوتي سنة1901). وقد ركزت على رصد الرحالة للعلاقة المتوترة باستمرار بين المخزن والقبائل المغربية، خصوصا في فترات الأزمة حين تكون هناك جائحة وتقل الموارد بشكل كبير.
    ووسم الباحث يونس لشهب مداخلته بـ"الغيرية والتخييل في رحلة بيير لوتي، البنيات والدلالات (بيير لوتي، في المغرب، 1889). وقد بين المتدخل كيف أن مفهوم الغيرية في هذا النص قد تسربل بلبوس الخطاب الاستعماري، وكان في عمقه ترجيعا لصدى نغمتين هما عتمة الآخر المغربي في مقابل اغتراب الذات الفرنسية. وقد أمكن من خلال معالجة عنصر التخييل في الرحلة الوقوف على استراتيجية الرحالة في إعادة بناء صورة الإنسان والمكان المغربيين انطلاقا من صورة نمطية جاهزة أساسها التحقير والتبخيس.
    وأنهى الباحث محمد الدوهو مداخلات الجلسة الثالثة بورقة سماها "تفكيك صورة الآخر في الرحلة الغربية. (كابرييل فير، في صحبة السلطان، 1901). وقد أبرز أن الكتاب مليء بالصور الاستشراقية التي كونها الأوروبيون عن العرب بشكل عام والمغاربة بشكل خاص، وهو الأمر الذي جعل الرحالة يكتب عن المغرب، ليس انطلاقا من تعرفه عليه بل من خلال ما يحمله عنه من روزنامة أفكار وتصورات، وهو ما يجعل النص عملا تخييلا بالأساس ما على المجال والإنسان المغربي سوى الامتثال لخطاطته. وقد عملت النظرة الدونية المبثوثة في الرحلة على تكريس فكرة التدخل الاستعماري لإخراج المغرب من التخلف الشرقي إلى التحضر الغربي.
    وانعقدت الجلسة الرابعة بعد الزوال حيث قام بتسييرها الدكتور بوشعيب الساوري المتخصص في الخطاب الرحلي بحثا ونقدا وترجمة. وألقى الباحث عبد الواحد العبدوني ورقة عنونها بـ"رحلة إثيان ريشي بين الأدبي والسياسي" (رحلة في أسرار المغرب المترجمة من قبل بوشعيب الساوري)، وقد اعتبر أن النص الرحلي الذي اشتغل عليه أو سواه من الرحلات الأخرى نصوصا إيجابية لأنها تتيح التفكير في الذات انطلاقا من انعكاسها في مرآة الآخر الأوروبي سواء سلبا أو إيجابا، إذ أن نظرة ريشي إلى الذات المغربية راوح بين الإعجاب والنفور.
    وعنون الباحث محمد العناز مداخلته بـ"الهوية والموقع الاستكشافي: أندري شوفريان _ رحلة إلى المغرب، التي ترجمها فريد الزاهي. وسلط المتدخل الضوء على الثنائيات التي انتظمت مواقف الرحالة وهيمنت على أحكامه، حيث ظلت تنوس بين مقارنته بين حضارة صاخبة وأخرى ميتة، بين مركز متحضر وهامش متخلف، بين المينة الأوربية التي بلغت أوج المدنية والمدينة الإسلتمية الغارقة في التقليدانية. وقد طفحت الرحلة بالصور الغرائبية بتأثير من ألف ليلة وليلة وتميزت بنبرة سخرية من هذا الآخر المغربي.
    وأنهى الجلسة الباحث حميد لغشاوي بمداخلة وسمها بـ"صورة المغرب في الرحلات الأنثروبولوجية: الأخوان جون وجيروم طارو_ الرباط أو الأوقات المغربية". واعتمد المتدخل على تقسيم الباحث الأنثروبولوجي المغربي حسن رشيق الرحلات الأوروبية إلى المغربي إلى ثلاث حسب التحقيب ما بعد الكولونيالي، حيث تميزت هذه النصوص بجمع المادة الإثنوغرافية، والفترة الكولونيالية حيث كانت التركيز على الجانب السوسيولوجي للمدينة المغربية، ثم الفترة ما بعد الكولونيالية والتي انصرف فيها الاهتمام إلى النظام السياسي والاجتماعي. وخلص الباحث من خلال موضعة الحلة التي درسها في الحقبة الاستعمارية إلى اتسام الصورة المنسوجة بإزاء المغرب بالغرابة والأسطرة على جميع المستويات.
    وقد تميزت الجلسة الختامية التي أدارها شعيب حليفي بنقاش مثمر حيث أوضح أن أسئلة الغيرية الحقيقية لا ترتبط فقط برصد الأوصاف المبثوثة في النصوص الرحلية المحكومة بالسياق الراهن للباحثين ووعيهم الخاص، وإنما تتجاوز ذلك إلى النبش في مجتمع الرحالة والإطار الثقافي الذي صدرت عنه رؤيته للآخر، بالإضافة إلى التعمق في المتخيل النصي للرحلة لاستجلاء هذه التمثلات الثاوية في قيعان النصوص.
    من جهته أبرز بوشعيب الساوري أن أهمية موضوع الرحلة نابع من الإشكالات التي يطرحها، خصوصا أن النص الرحلي بطبيعته الأجناسية المخاتلة يظل مفتوحا على كل الخطابات، وهو ما يجعله غنيا بالموارد ومتطلبا لمقاربات منهجية متعددة.
    للمراسلة والتواصل: labonarratologie@gmail.com
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: أصوات الغيرية في الرحلات الأوروبية إلى المغرب Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top