src=' كتاب أمريكيون مستاؤون من فوز دونالد ترامب عبده حقي : - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 14 ديسمبر، 2016

    كتاب أمريكيون مستاؤون من فوز دونالد ترامب عبده حقي :

    أثار فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الإنتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الأمريكية يوم 8 نونبر 2016 ردود فعل قوية في أوساط الكتاب الأمريكيين سواء على
    صفحات الجرائد أوفي مواقع التواصل الإجتماعي أو المدونات الشخصية ، إلى درجة أن بعضهم أعلن عن عزمه الخلود إلى التقاعد ، وبعضهم لم يستبعدوا إنهيارا للمؤسسات بل عبر آخرون عن عدم إلتفاتهم في المستقبل إلى هذا الرئيس التنفيذي .
    في تغريدة على التويتر غذاة إعلان النتائج كتب (ستيفان كينغ) : إنه الخرس القادم ونهاية مشاريع إصدار الكتب والتعاليق السياسية أونشر صور مازحة للكلاب .. إذن سوف ألتزم الصمت ... هكذا فكر (ستيفن كينغ) وهو في عزلته بولاية (مين MAINE) على شاطئ المحيط الأطلسي أن يخلق من (ترامب) شيطانا مرعبا بخصلة صفراء فاقعة اللون منسدلة إلى الأمام .
    لقد أعلن (ستيفن كينغ) على صدر صحيفة الواشينطون بوست منذ شهر شتنبر عن قلقه الواضح من ترشح دونالد ترامب للإنتخابات الرئاسية . أما في صحيفة الكارديان في شهر غشت الفارط فقد دق ناقوس الخطر حين قال : في رأيي ليس العضو الديموقراطي الذي سوف يطحنه دونالد ترامب وإنما الكاتب والقارئ معا .. إن الإستماع إلى خطب دونالد ترامب لا يختلف عن ضجيج بيانو وهو يتدحرج على الأدراج .. فنحن لانسمع سوى نقرات نشاز وليس نغمات موزونة ... وأردف ستيفان كينغ : من دون شك سوف أتحسر على رحيل باراك أوباما .. لقد كانت كلمات خطبه مفعمة دائما بنفس شعري وموسيقي .
    من جانبه ليس الكاتب جورج مارتان أقل تشاؤما من ستيفان كينغ . ففي مدونته الشخصية (لايف جورنال) كتب مقالا قصيرا تحت عنوان ( أخيرا الرئيس يقبض على القطة ) والذي يمكن أن نقرأ فيه بإيجاز : لقد كان دونالد ترامب من بين المرشحين الأقل كفاءة ضمن أعضاء الحزب الجمهوري الذين لم يحظوا بالإجماع للترشح للرئاسة ... وفي يناير القادم سيصبح ترامب أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية ، وسيكون اللاعب الأخطر والأكثر تقلبا وإزعاجا على رقعة الشطرنج السياسية العالمية .
    ومن دون شك أن جورج مارتان هذا مؤلف رواية (التاج الحديدي) يعرف جيدا ما يقوله .
    أما فيما يخص الكاتب والباحث (بول بيرمان ) فهو من جهته يتوقع في المستقبل إنهيارا للمؤسسات الأمريكية بسبب فوز دونالد ترامب ... ففي مقال له نشره بصحيفة لوموند الفرنسية في 10 نونبر يقول فيه : لم يسبق لأي مشعوذ شعبوي أن تربع على رأس الحزبين الأمريكيين (الديموقراطي والجمهوري) ليشق طريقه إلى البيت الأبيض (...) إن شخص دونالد ترامب ظاهرة لم يسبق لها مثيل ... ولهذا لم يتوقع أحد من الفاعلين السياسيين فوزه في الإنتخابات الرئاسية .
    الكاتب دوغلاس كينيدي وفي حوار له مع إذاعة (أوروبا 1 EUROPE ) الفرنسية عبر عن صدمته يوم إعلان نتائج الإنتخابات الرئاسية حيث صرح على الهواء مباشرة : إنه زلزال لايمكن تخيله .. إننا من دون شك سوف نستفيق غذا على عالم مختلف تماما .. إن ترامب شخص عنصري ومهووس بالسلطة وصديق حليف لبوتين .
    من جانبها وضعت طوني موريسون الحائزة على جائزة نوبل للآداب سنة 1993 مسألة الهوية في صلب إهتماماتها وتحليلاتها . ففي مقال لها بصحيفة (النيويوركي The New Yorker) شرحت فيه قائلة : خلافا لجل الدول الأوروبية فإن الولايات المتحدة الأمريكية تبدو متمسكة أكثر ببشرة اللون الأبيض باعتبارها عنصرا (رمزيا) للوحدة الأمريكية .. هنا يكون لون البشرة هو العامل الرئيسي في تحديد الهوية الأمريكية . وأوضحت أيضا أن عددا هاما من الأمريكيين البيض قد إصطفوا إلى جانب دونالد ترامب ــ هذا الميلياردير ــ من أجل إعادة دور اللون الأبيض إلى الواجهة باعتباره محددا للهوية .. هذا مع العلم أن إحدى مؤسسات ترامب العقارية كانت متابعة قضائيا من طرف وزير العدل بسبب إمتناعها عن كراء شقق لمواطنين سود .. وباختصار شديد فدونالد ترامب هو المرشح الذي تسائل يوما في حملته الإنتخابية إن كان الرئيس الأسبق باراك أوباما قد ولد في الولايات المتحدة الأمريكية !! وهو أيضا المرشح ــ ترامب ــ المؤازر والمدعوم من طرف اليميني (دافيد دوك ) ومنظمته العنصرية المتطرفة .
    عن مجلة لوماغازين ليتيريرالفرنسية
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: كتاب أمريكيون مستاؤون من فوز دونالد ترامب عبده حقي : Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top