src=' تصريحات مثيرة للجدل للإعلامي إسلام بحيري المدان بالإساءة للإسلام بعد العفو الرئاسي - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأحد، 4 ديسمبر، 2016

    تصريحات مثيرة للجدل للإعلامي إسلام بحيري المدان بالإساءة للإسلام بعد العفو الرئاسي

    أدلى الباحث الإسلامي إسلام البحيري، بتصريحات مثيرة في أول حوار له بعد خروجه من السجن على إثر القضية المعروفة إعلاميّا بازدراء الأديان، في برنامج «90 دقيقة»
    على فضائية «المحور»، قائلا: «إنه دخل السجن وكانت تهمته برنامج»، مضيفًا أنه كان من ضمن أصدقائه داخل السجن، صلاح هلال وزير الزراعة الأسبق، والنائب السابق حمدي الفخراني و2 من رجال الأعمال.
    ولفت إلى «أنه تمت تبرئته سابقاً من تهمة ازدراء الأديان»، مضيفًا «أن الرئاسة أعلت الدستور بالعفو عنه ولم تخش رد فعل الشارع»، مؤكدا «أنه دخل حبسا انفراديا مرة واحدة طوال فترة سجنه بإرادته». ووجه بحيري الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على قرار العفو الرئاسي، مؤكدًا أن السجن كان قاسيًا جدًا وفكرة لا يمكن تقبلها لإنسان طبيعي. ولفت إلى «أنه قضى 11 شهراً في الحبس الانفرادي بناء على طلب منه في غرفة «مترين في مترين»، مضيفا: «والضباط كانوا بيهتموا بأفكاري».
    وأوضح «أنه قضى مدة الحبس بـ«التقسيط»، متابعا: «لم أصدق قرار العفو الرئاسي في بداية الأمر وقلت هذا كذب ومصر ما تعملش كدا، وشكرت الرئيس وليس لي في النفاق، وما فعله الرئيس بالعفو لم يحدث في الأزمان السابقة».
    وأوضح «أن مؤيديه من جميع الفئات وليس الملحدين كما يردد البعض، وأنه يعرف الجماعة الملحدة في مصر ويحترمهم جدا ولكنهم لا يحبون برنامجه ويرددون أنه يقدم نسخة محسنة للإسلام». وأشار إلى «أنه يكن الاحترام للملحدين ويحبهم كما يحب جميع الناس، لأن الله تعالى: قال» من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر»، مشددا على «أنه لا يوجد حكم ما يسمى بالردة في الإسلام»، على حد قوله.
    وأشار إلى «أن أفكاره التي طرحها على مدار الفترة السابقة في برنامجه تمثل 1٪ فقط مما بداخله»، معلنا عن استكمال تلك الأفكار خلال الفترة المقبلة، مضيفًا «الثوابت خدناها وراثة خاطئة، والملحد والسلفي مؤمنين بفكر واحد وهذا الفكر موجود في كتب التراث».
    ولفت إلى «أن من يقتلون جنود القوات المسلحة في سيناء يستندون إلى كتب التراث الإسلامي»، مضيفًا «الجلابية ملهاش علاقة بسنة الرسول على الإطلاق، والتيار السلفي عمره ما اتهزم ولا انتصر، ولو تجسد النفاق والظلم في شخص لكان السلفي أولى به»، متابعًا «الأزهر مؤسسة عريقة وطلع منها متنورين كتير، لكن أشخاص الأزهر الحاليين بيدافعوا عن كتب التراث، واللي بيدافع عن هذه الكتب أنا خصمه».
    وقال الباحث إسلام بحيري، «إنه كلما تقدم لنقض الحكم يتم الرفض ولا يعلم سبب الرفض»، موضحا أن القانون يسمح بخروج المسجون بعد مرور 57٪ من المدة لتكون السنة بـ 9 أشهر، واختتم تصريحاته بتوعده، بملاحقة كل الذين يسيئون إليه قضائيا، قائلا: «مش هاسيب حقي وزي ما اتسجنت، هاسجن أي حد هيسيء ليا أو يسبني في برنامج أو صحيفة».

    القاهرة ـ«القدس العربي»: 

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: تصريحات مثيرة للجدل للإعلامي إسلام بحيري المدان بالإساءة للإسلام بعد العفو الرئاسي Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top