src=' شركاء في الانقلاب الثالث على التعليم العمومي رمضان مصباح الادريسي - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الجمعة، 9 ديسمبر، 2016

    شركاء في الانقلاب الثالث على التعليم العمومي رمضان مصباح الادريسي

    مبادئ أربعة للتعليم أم طرقا سيارة للأحزاب؟
    فاتني أن أوضح ،في الحلقة الأولى من هذه السلسلة، أن الهدف منها يتجاوز نقاش مجانية التعليم العمومي،الذي ظل مؤجلا منذ التبني الرسمي للميثاق الوطني للتربية
    والتكوين  (اكتوبر1999)؛ أو حتى كاستشارة حكومية خوطب بها المجلس الأعلى للتعليم ،فاستجاب.
    الهدف يتجاوز هذا الى محاولة وضع اطار شامل ل"جمرة" اصلاح التعليم التي حرقت وتحرق كل الأصابع التي تتعاورها.
    اطار يستدخل أهم العوامل السياسية والمعرفية والاقتصادية التي رفعت اصلاح التعليم الى مستوى التحدي الأكبر الذي يواجه الدولة المغربية الحديثة ،ويحبط أغلب مخططاتها التنموية في جميع المجالات.
    انتهيت ،في الحلقة الأولى، الى وضع اليد على الجانب المغشوش– من وجهة نظري - في الأساس الذي انبنت عليه المنظومة التربوية  الوطنية ،التي سعى المغرب المستقل الى اقامتها ،بديلا للمنظومة التي خلفها الاستعمار الفرنسي، في بلادنا، قائمة وفي قمة دورتها الإنتاجية،بناء على مناهج وبرامج معدة بإحكام.
    وقفت عند الانقلاب الأول المغرض على اللغة الفرنسية،  الحاملة للمعرفة المدرسية- في اطار تجييش سياسي كبير مارسه حزب الاستقلال، من مركز قوة رهيبة وقتها - قبل اعداد اللغة الوطنية لتصبح حاملة لمعارف علمية،بالخصوص، اُنتِجت و تطورت بلغات أخرى..
    وبعد هذا انتقلت الى الانقلاب الثاني  المتمثل في استصفاء النخبة السياسية الحاكمةللمدرسة الوطنية  الحرة - بعد نضالها(المدرسة) الوطني التربويضد المستعمر ،خصوصا في الحواضر -  لتصبح، في جوهرها الحالي،وأداهاالمتمنع مادياعن الشريحة العريضة من المواطنين، الوارث َ للمدرسة العمومية الفرنسية (مدرسة جيل فيري العلمانية كماأضاف أحد المعلقين).
    وهي بهذا تعزز دور  مؤسسات التعليم الفرنسي بالمغرب- ونعرف أنها مغلقة تماما في وجه المواطنين العاديين ،وان استطاعوا الدفع - في انتاج النخب ،وتجديد المخزن  السياسي والاقتصادي وفق قيم ومعايير غربية، بعيدة عما يشتغل عليه التعليم العمومي.
    يستكمل خريجو هذه المؤسسات تعليمهم العالي في كبرى المدارس الفرنسية.
    بناء على هذه الفسيفساء التعليمية المفكر فيها ،في الوطن الواحد، نخلص الى الحقيقة المرة الآتية؛ وهي تحاول أن تجيب عن سؤال:
    لماذا فشلنا في اصلاح التعليم؛ حتى والإرادة ،حاليا بالخصوص ،ملكية، والانفاق ضخم؟
    تتمثل هذه الحقيقة في كون المبادئ الأربعة، التي أجمعت عليها اللجنة الملكية العليا سنة 1957؛وهي تضع استراتيجية للتعليم المغربي ،ما بعد الاستقلال : التعريب، التعميم ،التوحيد ،المغربة؛ لم تنزل – كلية ،وعلى علاتها– الى اليوم. (أستثني من هذا الحكم المغربة).
    أو لنقل لم تشتغل هذه المبادئ تعليميا ،كما تفرض المصلحة العليا للوطن – وطن الجميع -وانما  اشتغلت سياسيا ،ومكنت ،تدريجيا، الأحزاب – ولا تزال- من تحقيق تطلعاتها للسلطة والثروة؛ وهي تطلعات لا يقيدها في شيء تعليم  موحد ،حداثي و قوي البنيان، بمخرجات ذات كفاءات عقلية ومعرفية  عالية.
    لو تأتت مثل هذه المخرجات ،لما كنا ،اليوم، إزاء أحزاب ،أغلبها منتهي الصلاحية؛وكلها لا يشتهيها الا طامع.  أحزاب فارق دربها درب الوطن ،وانتهى ما كان منهما.("خالف دربك دربي وانتهى ما كان منا" كما يقول إيليا أبو ماضي)
    مبادئ صيغت ،خريطة طريق للتعليم، فأصبحت طرقا  سيارة  رباعية للأحزاب.
    وسنتبين ،مع مقاربة الانقلاب الثالث، بعض أوجه هذه الخلاصة الباكورة ،التي أوصلتنا  الى ما نحن فيه تعليميا ،و حتى الى ترتيبات دولية– ان لم أقل تنبيهات – لا تشرف أحدا.
    الانقلاب الثالث:هيئة للتعليم أم للسياسة؟
    ورثتنا الحركة الوطنية،سواء تعلق الأمر باشتغالها السياسي النضالي،أو اشتغالها التعليمي ،هيئة تعليمية أغلب عطائها في السياسة وليس التعليم.
    واصلت هذه النخبة ،بعد الاستقلال، تقوية نشاطها السياسي، على حساب وظيفتها الأصلية؛خصوصا وقد تخلت المؤسسة الملكية ،عن قطاع التعليم  لحزب الاستقلال ؛وربما فرض عليها هذا الأمر نظرا لقوة الحزب وقتها .ألم يقل  الأستاذ علال الفاسي:
    لا يوجد في المغرب غير قوة حزب الاستقلال ،وجيش التحرير ،والملكية؟
    الى حد ما أصبح قطاع التعليم سياديا ،لكن لفائدة حزب الاستقلال ،وليس المؤسسة الملكية.
    لا حقا سيحوز هذا الحزب أغلب  الإدارة التربوية ،بمختلف مستوياتها؛ أما هيئة
    التدريس فستؤول ،كلية تقريبا،للاتحاد الوطني ،المنشق، لتنهي ريعا يساريا ،يَعُبُّ منه الاتحاد الاشتراكي حتى الثمالة.
    من هنا  "دودة التفاح" التي لا تزال تنخر تعليمنا ؛حتى أصبحنا لا نكاد نفرح لغصن يانع منه، حتى يدب اليه اليَبَس.
    واليكم كيف تأسست بدايات تعليمنا على جرف هار:
    أغلب أطر حزب الاستقلال ،وحتى الأحزاب  الأخرى، كانوا من رجال التعليم ؛ وهذا طبيعي في مجتمع تحرث فيه الأمية وتحصد ؛و كثيرا ما لا ينتبه الدارسون  الى كون   انشقاق الاتحاد الوطني عن حزب الاستقلال ،وهو انشقاق سياسي طبعا، كان في أغلبه انشقاقا لهيئة التعليم ؛في موسم للهجرة صوب أطروحات اليسار الدولي ،والفكر القومي العربي.  ومن يفعلها وقتها غير النخبة المتعلمة؟ وهل تغير الوضع اليوم؟
    الطابع العلمي السياسي لهذا الانشقاق واضح،لأنه في النهاية كان "حركة يسارية  لكل المثقفين".
    طبعا لم يخسر حزب الاستقلال كل أطره التعليمية ، وظلت شرائح التعليم الأصيل ،وخريجو المدارس الوطنية الحرة وفية لنهج علال الفاسي، المحافظ  والمعتدل .
    ورغم هذا فان الألوان الغالبة التي تدثر بها هذا الحزب هي ألوان البادية ،وألوان المقاومين و التجار والحرفيين.
    تشكلت،بتاريخ 20 مارس 1963 ،كما نعلم، جبهة حماية المؤسسات الدستورية "الفيديك"؛وقد تكونت من أحزاب الحركة الشعبية، الأحرار المستقلين ،والشورى والاستقلال؛ ومن والى الجبهة تقربا من الملكية ،وقد استعادت قوتها.
    كان الهدف منها، حسب ما صرح به أحمد رضا اكديرة:
    " تجنيد جميع قوى البلاد وراء الملك،وصيانة الدستور،واحداث ديموقراطية حقيقية،وحماية القيم والمثل العليا التي أقرها الشعب ،من خلال الدستور ".
    يُغفل التحليل التاريخي لهذه المرحلة ،التي كانت منذورة للانفتاح على سنوات الرصاص؛ انتقاما  من اليسار ل "قميص" حكومة  عبد الله إبراهيم ،الذي قُد من جميع الجهات ،من طرف حكومة الظل وقتها.
    ورَدُّ فعل من ملكية المرحوم الحسن الثاني ،التي فُرض عليها  أن تدافع عن العرش المغربي؛ في مواجهة يسار الداخل والخارج.
    وعليه فهذا المصطلح السياسي – سنوات الرصاص – الذي دخل تلافيف تاريخنا الحديث ،يجب أن يُفهم على أنه رصاص  حقيقي متبادل. الاستعمال المجازي يشوش الفهم، ويُحمل المسؤولية كلها لطرف واحد فقط.
    يُغفل هذا التحليل أن الطرف الثاني ،في النزال الدموي ، الذي  دشنه الراحل اكديرة لم يكن غير الهيئة  التعليمة الموغلة في الأداء السياسي اليميني الاستقلالي ،و اليساري  الاشتراكي والشيوعي.
      يتحدث المحللون عن التيارات السياسية المتصارعة – بمقابر مفتوحة- ويغفلون مفردات هذه التيارات؛وهي مفردات تعليمية غالبا ،يجب ألا يُغفلها البحث التعليمي ، الذي يتوخى التشخيص الدقيق للداء ، ليحقن القطاع المريض بنسغ الحياة والعنفوان.
    دون هذا سيظل مُصلحونا يخبِطون خَبط َعشوا ء وسيظل "ساندروم" التعليم في المغرب جائحة وطنية كبرى.
    لماذا أعتبر الانشغال السياسي لهيئة التدريس انقلابا  ناجحا على التعليم العمومي؟
    قبل أن ينعت المرحوم الحسن الثاني رجال التعليم – في خطاب موجه للشعب - ب "أشباه المثقفين ،الذين يأخذون بيد ويخربون بالأخرى"  كانت مياه  سياسية كثيرة قد تدفقت تحت الجسر ؛مياه كَدِرة طبعا.
    شكل  اعلان الحرب هذا ،من طرف الملك، و على عَدو ،بصفته المهنية وليس السياسية، رسالة واضحة للشعب المغربي مفادها أن رجال التعليم أعداء للملكية.
    كانوا في أغلبهم  كذلك، لأنهم العمود الفقري لليسار الذي لم يكن يخفي اختياراته الثورية.
    (بتأسيس ملكية محمد السادس لمؤسسة محمد السادس لرجال التعليم سيغلق هذا القوس ،لتبنى علاقات أخرى ناسخة لما سبق)
    لا داعي بعد هذا للتوقف عند تفاصيل الإضرابات والمظاهرات والاعتقالات والاختطافات ،التي لا يمكن لأحد أن ينكر أن رجال التعليم كانوا في هذا كله فاعلين ومفعول بهم.
    ولاداعي لتفصيل أساليب المخزن في إعادة تشكيل المخيال الشعبي لينبذ ويحتقر ويستهزئ بذلك الذي قال فيه أمير الشعراء: "كاد المعلم أن يكون رسولا".
    عاش جيلي كل هذا عيانا واحساسا وجمرا.
    وأتساءل بعد هذا ،خدمة للموضوع:
    أين الفعل التربوي التعليمي ،في كل هذا؟
    التهمت السياسة كل الجهد ؛ولم يبق منه ما يقيم أود البحث التربوي ،وتقويم الأداء الديداكتيكي ،والتحصيل التلاميذي.
    حتى الدولة تخلت عن التخطيط التربوي.
    حتى الأحزاب السياسية – ومن باب أولى النقابات - التي تعرف أنها في الحقيقة أحزاب تعليمية – بحكم غلبة المنخرطين – لم تنكب على العملية التعليمية ،من حيث مضامينُها ومناهجها ،وخدمتها للتنمية؛ في اتجاه بلورة رؤى ،واستراتيجيات بديلة ،تُضَمِّنها برامجَها ؛وتنفذها حينما يؤول اليها تدبير القطاع.
    أتذكر أنني سألت برلمانيا صديقا ،من حزب يساري،بمناسبة تشكيل المرحوم الحسن الثاني للجنة الإصلاح التي ترأسها الأستاذ امحمدبوستة: هل لديكم في الحزب ما تقدمونه من دراسات بن يدي اللجنة، وأنتم من أعضائها؟ أجابني بما بمعناه: لا شيء من هذا في الجبهة الاشتراكية؛ وأردف اذا كان لديك ما نقضي به فلا تبخل..(كنت وقتها منسقا جهويا).
    طبعا لا غرابة في ممارسة هيئة التدريس للسياسة، وسعي المتميزين منهالاحتلال الصدارة في الدولة؛لكن هذه الممارسة تصير هدما ،حينما تُهمل المهمة الأصلية ،وهي ذات دور أساسي في بناء الدولة واشتغالها وتطورها.
    أتقنا سياسة اليسار واليمين ،لعشرات السنين ، وبذلنا ما يكفي من جهد لنصطدم مع الملكية ،وهي في المراحل الأولى لبناء دولة المغرب المستقل؛ فتهاوت علينا  ،وعلى القطاع عموما،كواكب الليل من كل فجاج السماء ؛لكي نصبح على النتيجة المفارقة والمحزنة الآتية:
    انهيار الأحزاب والتعليم معا. أما تغريبة الاتحاد الاشتراكي" التعليمي " فلا يتسع لها المقام الآن.
    وعليه فشركا ء الانقلاب الثالث على التعليم العمومي متعددون ؛ان لم أجعل دم التعليم موزعا على الجميع.
    آخر ما قرأت مطالبة رجل الدارجة نبيل عيوش بطرد السياسيين من مجلس عزيمان لأنهم منافقون يعلنون ما لا يضمرون ،يوقعون بيد ويلوحون ،رافضين ، بالأخرى.
    الانقلاب الرابع:   المعرفة المدرسية  ( يتبع)
    Mesbah.blogvie.com



    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: شركاء في الانقلاب الثالث على التعليم العمومي رمضان مصباح الادريسي Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top