src=' مدينة وزان تحتفي بإصدارات سنة 2016 في جلسة نقدية - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 2 يناير 2017

    مدينة وزان تحتفي بإصدارات سنة 2016 في جلسة نقدية

    نظمت جمعية أساتذة اللغة العربية بوزان يوم السبت 31 دجنبر مساء احتفاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، وذلك من خلال عقد جلسة نقدية قدمها الأستاذ محمد
    سطور بكلمة استحضر فيها أهمية الاحتفاء بهذا اليوم ورمزيته، ثم ذكر بأهم المحطات التي مرت بها الجمعية في الاحتفاء باللغة العربية، وأشكال هذا الاحتفاء، ثم أشار إلى أن الجمعية اختارت هذه السنة الاحتفاء بإصدارين جديدين، وهما كتاب "البنية الإيقاعية للموشحات الأندلسية دراسة عروضية بلاغية" للدكتور عبد الإله كنفاوي، وقد قام بتقديمه الدكتور المعتمد الخراز، الذي ألقى ورقة بعنوان "جماليات الهامش الشعري"، ركز فيها على ثلاثة جوانب، الجانب الأول ارتبط بالسياق المعرفي الذي جاء فيه الكتاب، حيث استعرض المحاضر حركية التأليف العروضي حول فن الموشحات، مستحضرا الدراسات القديمة والحديثة، العربية والغربية، والتي ألفها عدد من العلماء والباحثين مثل ابن سناء الملك، والمستشرق الألماني مارتن هارتمان، كما حدد منهجين أساسين تم اعتمادهما في دراسة هذا الفن، منهج يستند على العروض الغربي ومنهج يستند على العروض العربي، وارتبط الجانب الثاني بتحديد رؤية المؤلف في كتابه والتي تمثلت في الانطلاق من رؤية تأصيلية لعروض الموشح، ثم الاشتغال على جماليات الهامش التي شكلت أساسا في تشكيل إيقاع الموشحات وجمالياته، أما الجانب الثالث فتعلق بالمنهج، وقد قام المحاضر المعتمد الخراز بتحديد أهم الأسس والمرجعيات المنهجية التي استند عليها المؤلف في كتابه، والمتمثلة بالأساس في مفهوم "القراءة النسقية" و"المنهج الاإحصائي" و"نظرية الأجناس الأدبية" وبعض مفاهيم "الشعرية"... ليؤكد في نهاية مداخلته أن كتاب "البنية الإيقاعية للموشحات الأندلسية" يمثل حلقة أساس في التفكير العروضي/الإيقاعي الذي خصص لفن الموشحات خصوصا والشعرية العربية عموما.
    أما مداخلة الناقدة أمينة يونس فقامت بمقاربة المكان / الذاكرة في رواية "ممشى الياسمين" لمحمد لغويبي، مركزة على أهميته باعتبار أنه يحظى بحظور خاص في نفوس أبناء مدينة وزان التى تزخر بتعدد مرجعياتها الثقافية، والتي اعتبرت في الماضي نقطة ضوء في المسار الثقافي المغربي.. ثم انتقلت إلى الحديث عن الذاكرة الدينية التي شكلت عصب المدينة لكونها رسخت قيم الأمن الروحي بين الوافدين عليها رغم ألق هذه الذاكرة إلا أنها تعرضت للتشويه والإقصاء نتيجة التحولات التي عرفها المغرب سياسيا وثقافيا وفكريا. ومن جهة أخرى رصدت الناقدة الجوانب الفنية في الرواية، حيث وقفت مع مظاهرة التناص فيها، والرموز والأيحاءات...
    وعرفت هذه الجلسة أيضا كلمة الروائي محمد لغويبي، الذي اعتبر أن رواية "ممشى الياسمين" رواية التقتير و مغامرة الشكل، وأكد أن رواية"ممشى الياسمين" تأتي برهانات جمالية تقف على تخوم الدهشة إبداعا و فكرا، وتعكس وعيا فرديا دون وعي جماعي كان يجد طريقه إلى الشخصية المغربية في مرحلة مهمة من تاريخ المغرب المعاصر هي مرحلة الإعداد للتناوب السياسي المحكومة بشروط عربية وعولمية...  .واعتبر أن الرواية تقدم الواقع على نار هادئة بكثير من الجدل بين الشكل والموضوع معتمدة استراتيجية التقتير وتقليص المساحة من خلال لغة تعتمد بلاغة وشعرية خاصتين لتقديم شكل روائي يراهن على جمالية التلقي في زمن الصورة والسرعة، ومن هنا تستدعي "ممشى الياسمين" القراءة كحاجة لا غنى عنها بوعي مغاير. إنها تقدم نفسها كحساسية من بين أخرى مرتبطة بالرواية كأنواع لا كنوع واحد.. وهي بذلك تطرح أكثر من سؤال حول هذا الجنس الأدبي من الناحية الفنية/الشكلية في ثقافتنا الأدبية و حياتنا المجتمعية...
    بعد هذه المداخلات والكلمات، فتح باب النقاش والحوار مع الجمهور، الذي ساهم في الكشف عن جوانب أخرى من الكتابين. وختمت هذه الأمسية الاحتفائية باليوم العالمي للغة العربية أعلنت الأستاذة نجاة الكاطب اسم الأستاذة زهور الصفار والأستاذ التهامي الرافعي أستاذي السنة لمادة اللغة العربية بإقليم وزان، ثم سلمت لهما هدية وشهادة تقديرة بالمناسبة.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: مدينة وزان تحتفي بإصدارات سنة 2016 في جلسة نقدية Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top