src=' حوار مع رسام الكاريكاتير الفنان التونسي “رشيد الرحمون *حاورته آمنة ونّاس – تونس - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 24 يناير 2017

    حوار مع رسام الكاريكاتير الفنان التونسي “رشيد الرحمون *حاورته آمنة ونّاس – تونس

    من الخضراء يرتوي، عشقا لا ينتهي، قال للوطن الولاء، فحب افريقية في الدماء، إحساسه ينبض في عروق اللوحة، ليلبسها حزن و فرحة، مع الريشة يحملنا، لمعاني
    قضاياها تجمعنا، تكلّم أنامله الواقع، لتحكي أعماله عن كل ذائع و شائع، أحداث بين خطوطه تذاع، تجلب الأبصار و الأسماع، يسافر بنا عبر الألوان، لنطّلع على الأعماق و الوجدان، هو رسام الكاريكاتير، الفنان التونسي “رشيد الرحموني”مرحبا بك سيدي
    ممتاز يعطيك الصحة
    س علاقة فن الكاريكاتير بالواقع، بين النقد و البحث عن الخلاص، أين توقع بصمتها؟
    ج انه الواقع بعينه، هو تعرية المستور في واقع نراه بعين لاقطة لرسام عاش بين مجتمع متعدد الأنماط والرؤى لمجتمع متغير، متحول يبعث فينا الحيرة.
    س يعتقد فنان الكاريكاتير الفلسطيني “ناجي العلي” أن “الكاريكاتير ينشر الحياة دائماً على الحبال وفي الهواء الطلق وفي الشوارع العامة، إنه يقبض على الحياة أينما وجدها لينقلها إلى أسطح الدنيا حيث لا مجال لترميم فجواتها”، إلى أي مدى تراه حصد من الحقيقة نصيب؟
    ج ناجي العلي فتان عرى المجتمع الدولي والإسرائيلي، فدفع الثمن غاليا من اجل كلمة حق، الكاريكاتوري هو بمثابة المواطن الرقيب الذي يطارد الظلم والفساد والمحسوبية والطغاة والمتجبرين، فيحصد النقمة والنظرة الدونية ولكنه يكسب محبة واحترام الشرفاء والوطنيين، نحن صوت الشرفاء والفقراء والمهمشين.
    س أين تترجّل ريشة التونسي”رشيد الرحموني” بين رؤى الفلسطيني ناجي العلي والمصري محمد عبد المنعم رخا و العراقي علي المندلاوي؟
    ج ناجي العلي فنان دافع عن قضيته الأرض الفلسطينية الشتات عرب 48 المهجرين، فأعطته مكانة متقدمة كفنان يحمل معاناة شعب، وأنا كانت لي مساحة حرة في الصحافة بفضل الثورة التونسية وإعادة الاعتبار للكاريكاتير والفن الملتزم ولحرية التعبير عموما، أما عبد المنعم فنان له طابعه ومكانته، وعلي المندلاوي فنان قدير وله شان في خضم الوضع المعاش في العراق على جميع المستويات كالعرقية والطائفية والتناحر من اجل كرسي أو منفعة.
    س هل فن الكاريكاتير يجعلنا نشاطر الأديب الروسي “نيكولاي غوغل” معتقده حيث يقول “كلما تفحصنا قصة مضحكة بحذر و لمدة أطول، كلما أصبحت مثيرة للحزن أكثر”؟
    ج أشاطره الرأي، تعتقد دائما في أشياء وقضايا أنها ايجابية ولها مزايا تفرحنا وتبعث فينا التفاؤل، ولكن في الآخر تخدعنا وتصبح حقيقة مرة ونحس بمرارة لأنها بنيت على أوهام وخداع.
    س توقفت في شارع الفن، أسأل عن عنوان، لتجيبني هذه اللوحة و في صوتها شجن، فهل أجادت البيان؟رحموني 1
    ج نعم الصورة واضحة وجلية، الشجرة هي تونس والمحبس المثقوب هو الوضع الاقتصادي والماء يعني المال والثروات والتنمية، الأموال والمؤسسات الداعمة ماديا للبلد، الأموال تذهب في الريح وهذا هو الفساد والفاسدين ويتبخر كل شي وتبقى تونس تعاني الجفاف التنموي والمادي.
    س “تونس أكاد لا اعرفها من حبي لها هي الأم الثانية”، تونس بين أعماق التونسي “رشيد الرحموني” و إحساس الفنان “رشيد الرحموني”، كيف هي؟
    ج تونس أم الجميع وتونس تتسع لكل أبنائها، حبنا لها كأم لنا مهمى قست علينا لألنها أم ووطن، لكن مرت بفترة إقصاء وتهميش ناهزت قرابة 21 سنة فاحسست بنفسي كأنني من أم ثانية لا تهتم بأبنائها بحكم من يقودها و الآن رجع الطفل إلى حضن أمه.
    س “تونس هي الريشة والألوان واللوحة”، تونس هي العيشة و الألحان و الفرحة، كيف ترسم تونس الوطنية في أعماق التونسي “رشيد الرحموني” و إلى أين تأخذ تقاسيمها الفنان “رشيد الرحموني”؟
    ج تونس هي الشجرة المعطاء التي تدر بالخير على أبنائها، ولكن هناك من يستمتع بثمارها وآخرون بظلها وآخرون بحطبها وآخرون بأوراقها وآخرون بزينتها، وهناك من يسقيها بعرقه ويرعاها ولا يستفيد منها لأنه يحبها كأم لم تلده.
    س “فلا عاش في تونس من خانها، و لا عاش من ليس من جندها، نموت و نحيى على عهدها، حياة الكرام و موت العظام”، عندما تستحق تونس منا كل هذه المحبة، هل يمكن أن نعتب عليها؟رحموني 2
    ج نحن لا نعتب على تونس الأم ونحن أولادها ونفتخر بها وإنما على القائمين عليها، هم من نعتب عليهم لان مصير الشعب بيدهم من تشغيل وتنمية وحقوق وعيش كريم، نحن نحب العدل، نحب المساواة بين أبناء الشعب الواحد، إعطاء الفرص للجميع بالتساوي، لا ناس تابع لحزب علان أو فلتان، هذا ما نريد، وفي المقابل الشعب هو من يحمي تونس ويحافظ عليها، على أرضها وعرضها لأنه إذا ذهب الوطن ذهبت الأم.
    س إذا ما اعتبرنا القلم هو “لسان العقل”، حسب ما يؤمن به الشاعر الاسباني “ميغيل دي ثيربانتس”، فهل يمكن أن تكون الريشة هي منطقه و صوت الروح؟
    ج هي لسان الرسام، فهي تنقل الواقع وتترجمه إلى رسم لإظهار الحقيقة أو كشف المستور، هي صوت الضمير الحي المراقب لهموم المجتمع وشواغله.
    س متى يقول الفنان “رشيد الرحموني” ريشتي ملثّمة، ترقب نظرات اللون بين واقع و حلم؟
    ج هناك طرح أعمال واضحة وتقرأ بأوجه متعددة، كل ناظر أو متقبل وطريقة فهمه وزاده المعرفي، ولكن تصبح الريشة ملثمة عندما تضيق مساحة الحرية ويعمل مقص الرقيب للحد من الحرية فتصبح الصورة مبطنة وملغمة للإفلات من الرقابة.
    س إلى كم من إحساس تثق ريشة الفنان “رشيد الرحموني” في قدرة المتلقي على الغوص عميقا في دواخل الإنسان “رشيد الرحموني”؟
    ج عموما بالنسبة للمتلقي أنواع، هناك السطحي وهناك المتعمق، وهناك من يمر مرور الكرام، أنا أثق في نسبة معقولة تهمها رسومي وخاصة من تمسهم ومن تترجم واقعهم ومن تعكس آراءهم، فالشخص الذي يجد ذاته في رسم من رسومي فهو يثق في ريشتي لأنها تترجم واقعه أو ما يراه جليا، والآخر ينبذ ريشتي لأنها تعريه وتكشف عن عقيقته المزيفة.
    س الإنسان “رشيد الرحموني” بين الصديق و العدو، أي الطرقات سلك بالفنان “رشيد الرحموني” و أي المحطات توقّف به عندها؟
    ج أنا فنان وسطي وغير متحزب، أنا مع الواقع والمنطق، أنا ضد السياسات والأجندات التي تخدم الأشخاص ضد خطابات جوفاء، ضد المصالح الشخصية، ضد الخطابات الموجهة والمشحونة، ضد خراب البلد، ضد الأمر عليه، ضد إغراقه في الفوضى والخراب، لا لست ضد الأشخاص وأتطرق لأشكالهم أو أشياء تمس بكرامتهم، والدليل، الرسام الوحيد الذي يتجول بكل حرية وفي كل مكان ولم أتعرض لسوء، وهدا دليل على أني رسام معتدل لا اخدم أجندا معينة أو شخص معين، أنا ارسم المواطن ومعاناته، وارسم تونس وجراحها ولسان المهمشين والغلابة، تأتيني الدعوات من كل الأحزاب وألتقي بهم وعادي ولا أرى شخص يكن لي العداء اللهم أصحاب القلوب السوداء ولهم مشكلة مع كل ناجح وهذا أمر طبيعي.
    س هل نفهم من قناعتك هذه توافقا مع نظرة المعلم الروحاني الهندي “غوتاما بوذا” حيث يرى أنه “يجب أن يوجد الشر حتى يثبت الخير طهارته”؟
    ج نعم …أظن أن الأمر بديهي جدا ولا يستحق حتى معلما روحانيا، فلطالما يتم تحقيق الخير بتضحيات جسام في نزاله مع الشر ليثبت أحقيته بوجوده وسموه ورفعته وطهارته.
    س متى نشرب دهشة الحكاية من تقاسيم لوحة عزفت البديهي فتغنى لها التأويل؟
    ج نشرب ونرتوي من دهشة الحكاية عندما نلامس فيها الحقيقة وتتجلى لدينا بأحاسيس تتسرب لذواتنا وتطرق قلوبنا ووجداننا لتعطي صورة واضحة وناصعة وللتأويل نصيب.
    س عندما يدعونا اللون لنشاركه النبض، إلى أين تأخذنا العاطفة عندما ينزف هذا الأخير؟
    ج الفنان الحقيقي هو الذي تسكنه العاطفة في كل خربشة أو لمسة، يشاركه النبض لأنه إحساس فياض ومشاعر متدفقة تتموج مع الألوان فتزهر اللوحة فرحا وألوانا متداخلة وزاهية لتتجلى في لحن جميل وأنشودة مسكونة بالحب والحنين.
    س الفنان “رشيد الرحموني” بين طوق المحبة و موج الحنين، إلى أين؟
    ج أنا إنسان أحب الناس والحياة وكل ما هو جميل وإنساني على حد السواء، والحنين يسكن الفنان، يعيش به هو اسطوانة فيها الحلو والجميل وكل ما يجعلنا محلقين في سماء الأحلام، والمحبة هي شعور نبيل، نحن نحب لنعيش المحبة هي شحنتنا لنستمر في الحياة و نغني كالأطفاال.
    س هل هذا المعتقد يعزّز قناعتنا بفكرة الشاعر الانجليزي “روبرت براونينع”، حيث يقول “أنزع الحب، يصبح كوكبنا الأرضي مقبرة”؟
    ج وأنا أشاطره الرأي، هناك أشياء في حياة الإنسان لا يمكن العيش بدونها كما الهواء والتراب والنار، أساسيات لا يمكن العيش بدون واحدة منهم ..الحب هو دينامو أو محرك الحياة لنعمل ونجتهد ونبدع تماما كحديقة بدون أزهار لا حياة فيها ولو اجتمع فيها الاخضرار والماء والتراب.
    س أين نجد الفنان “رشيد الرحموني” بين زقزقات الإبداع؟
    ج انا بين أربعة أوتار، وكل وتر له لحنه، هو الفن التشكيلي والكاريكاتير والخط العربي و النحت، وكلها تزقزق إبداعا وتكون سيمفونية رائعة لتستمر الحياة وتدفعك للإقبال عليها بحب وشغف.
    س كيف تكلّمك الحياة من خلال الأربع أوتار هذه؟
    ج نحن في العادة نتكلم مع الحياة، والناظر من حولنا لا يشعر، نحن في صراع مع المتحولات ولكن هذه العناصر الرابعة تجعلك متعدد الأسماء أو الشخصيات، فتعيش بأربعة أرواح تجعلك تتفاعل معها بكل حب ولا تبحث عن بديل وتنتقل من عالم إلى عالم بين أربع حدائق وكل حديقة وأزهارها وألوانها وتربتها كالفراشة تماما.
    س قطف الرحيق من أزهار هذه الحدائق، هل هو نتيجة أم سبب؟
    ج بين السب والنتيجة هو تماما كالتعارف ثم الخطوبة ثم الزواج، لا يوجد زواج بدون سبب ولا توجد نتيجة بدون زواج كلاهما مربوط بالثاني ليعطي ثمرة وبهاء وحب للحياة.
    دوام اشراقة الحياة للكل، شكرا لك الفنان “رشيد الرحموني” على حسن تواصلك و إلى لقاء آخر ان شاء الله

    كل الشكر والاحترام أسئلتك عميقة ومرتبة ومست كل جانب من حياتي ومسيرتي المهنية بمنتهى الصدق والإحساس فانا بدوري أشكرك على هدا الحوار الجميل ودمت بألف خير وسعادة.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: حوار مع رسام الكاريكاتير الفنان التونسي “رشيد الرحمون *حاورته آمنة ونّاس – تونس Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top