src=' إشكالية الاعتراف في الشأن الثقافي المغربي بقلم : الأمين ازروال - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 20 فبراير 2017

    إشكالية الاعتراف في الشأن الثقافي المغربي بقلم : الأمين ازروال

    إشكالية الاعتراف في الشأن الثقافي المغربي والصمت عن الميدالية الذهبية لمحمد أديب السلاوي. بقلم : الأمين ازروال
    النهضة الثقافية هي عماد كل النهضات التي عرفها العالم عبر التاريخ وكلها وضع
    أسسها ومهد لها المثقفون بفكرهم المتنور وثورتهم على التقاليد البالية، فالنهضة اﻻروبية كانت في البدء ثقافية قبل أن تتحول إلى نهضة شملت كل ميادين الحياة ونظر لها مثقفو وفلاسفة النهضة واستلهمت مبادئها من فكرهم المتنور.
    وما حصل بالنسبة للنهضة اﻻروبية ينسحب حتما على باقي النهضات التي أعقبتها في القرن العشرين مثل النهضة اليابانية التي أخذت عن أوروبا النهضة اﻻسس التي اعتمدتها في تحقيق النهضة التي تشهدها اليوم والتي كانت قد مهدت لها بالبعثات العلمية التي كرعت من معين الجامعات اﻻروبية في أواخر القرن التاسع عشر إذ تزامنت بعثتها اﻻولى إلى أوروبا مع بعثة موﻻي الحسن اﻻول، اﻻ أن اليابان استفادت من بعثتها والمغاربة اتخذوها سخرية وتم تهميش العلماء الذين تخرجوا من المدارس العليا بأوروبا وخاصة بفرنسا، مما حرم البلاد من الخبرات المغربية العائدة من أوروبا النهضة مسلحة بالعلم حيث كان من بينها مهندسون وأطباء وعلماء في الرياضيات ،وبذلك تقدم اليابان وظل المغرب يغط في سبات الجهل ﻻن المجتمع المغربي رفض هذه الفئة من العلماء بل اعتبرهم نصارى ومارقين ملحدين .
    والآن وقد مرت 60 سنة على استقﻻل المغرب ورغم إنشاء العديد من المدارس والمعاهد والكليات فانه ﻻزالت لدينا رواسب من ذلك السلوك المتسم بتجاهل الجانب الثقافي وﻻزلنا ﻻنعير مثقفينا اﻻهتمام اللازم و المطلوب ولعل أكبر دليل على ذلك هوان وزارة الثقافة توجد في أخر السلم من اهتمام السلطات العمومية إذ تعتبر ميزانيتها هي اضعف ميزانية على اﻻطﻻق كما أن هناك شبه غياب للسياسة التي من شأنها التأسيس لثقافة جماهيرية واسعة.
    ومن ثم فان الدولة تعطي اهتماما للرياضيين والفنانين على حساب المثقفين حيث تقوم بتكريمهم وتوشيحهم بأوسمة مختلفة كما يستقبلون بحفاوة بالغة كلما حصلوا على رتب متقدمة في منافسات خارج المغرب مثل"ستار أكاديمي" و"أراب أيدل" وغيرهما كما أن القنوات التلفزية الرسمية تستضيف هذه الفئة وحدها في مختلف برامجها بينما المثقفون ﻻيحظون بأدنى اهتمام ولو حصلوا على أكبر الجوائز .

    وإذا كان الشيء بالشيء يذكر فانه في السنة التي حصل فيها اعويطة سنة 1983 على الميدالية الذهبية تصادف أن حصل مثقف مغربي هو اﻻستاذ محمد أديب السلاوي على ميدالية ذهبية في البنيالي الدولي للفن التشكيلي بالقاهرة والذي شاركت فيه 147 دولة من القارات الخمس حيث شارك المغرب في هذه التظاهرة الدولية برواق ضم عشرة فنانين تشكيليين من ذوي الكعب العالي والقامات الكبيرة في الميدان وبناقد تشكيلي واحد والذي تبارى مع 47 ناقدا من مختلف القارات ولم يكن هذا الناقد سوى محمد أديب السلاوي الذي فاز بالميدالية الذهبية كما فاز رواق التشكيليين بالميدالية النحاسية ،وبذلك انتزع المغرب في شخص أديب الميدالية الذهبية من يد كبار النقاد العالميين في مجال الفن التشكيلي، اﻻ أن هذا الحدث مر في صمت ولم تعره وسائل اﻻعﻻم الرسمية أي اهتمام كما دأبت كلما تعلق اﻻمر بحدث اقل أهمية، حيث حظي فقط بخبر صغير في صفحات داخلية ببعض الجرائد ،ولو حصلت دولة من الدول المشاركة في هذه المنافسة على الميدالية الذهبية ﻻستقبل الحاصل عليها من طرف أعلى سلطة في بلده ولمﻻت وسائل إعلامها الدنيا صراخا وﻻقامت الدنيا وأقعدتها.
    وبالمقابل ﻻزلنا جميعا نتذكر ذلك اﻻستقبال الجماهيري المنقطع النظير الذي خصص للعداء اعويطة في نفس السنة واﻻحتفاء به إعلاميا حيث خصصت له القنوات التلفزية برامج متعددة وهو شيء جميل كما تناولته الصحف باهتمام كبير لكن ما ليس طبيعيا هو أن نصم آذاننا ونغض أبصارنا إذا ما تعلق اﻻمر بالجانب الثقافي .
    وهكذا يتضح أن الثقافة والمثقفين يتم تهميشهم بشكل ممنهج ومقصود والهدف هو تفويت الفرصة على البلد للاستفادة من مثقفيها ومن عطاءاتهم.

    إننا اليوم أكثر من أي وقت مضى في حاجة إلى نهضة ثقافية التي هي اﻻساس لكل نهضة سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية إذ ﻻنهضة بدون ثقافة وبدون مثقفين كما ﻻمستقبل لأمة ﻻتكرم مثقفيها .
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: إشكالية الاعتراف في الشأن الثقافي المغربي بقلم : الأمين ازروال Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top