src=' يناير التونسي حصن للحرية والكرامة بقلم: جيلاني العبدلي - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    السبت، 11 فبراير 2017

    يناير التونسي حصن للحرية والكرامة بقلم: جيلاني العبدلي

    قد تطالعنا الأيام بأن مواطنين تونسيين قد أطلقوا على بعض مواليدهم إسم جانفي، وقد تطالعنا أيضا بأن  تمثالا عملاقا يسمى جانفي قد انتصب شامخا في أكبر ساحات العاصمة التونسية.
    قد يحدث ذلك، ببساطة لأن جانفي (يناير- كانون الثاني) عند التونسيين ليس شهرا عاديا مثل سائر شهور السنة لما له من خصوصية في حياتهم وما له بينهم من رمزية.
    كيف لا وهو الشهر الذي احتضنهم عبر تاريخهم المعاصر وأطر حراكهم الاجتماعي واحتجاجهم السياسي سعيا إلى تحقيق مطالبهم في الحرية والكرامة.
    كيف لا وهو الشهر الذي حرضهم وألهب حماسهم للمضي قدما في تجسيد مشروعهم الوطني التحرري وألهمهم عزما على عدم الاستسلام مهما كان حجم الانتكاسات وأيا كانت جسامة التضحيات.
    أليس هو من وحد صفوفهم منذ أواسط القرن الماضي في منظمة نقابية جامعة تدافع عن حقوقهم وكرامتهم ضد سياسة الاحتلال الفرنسي.
    كان ذلك يوم 20 جانفي 1940 خلال المؤتمر الذي انعقد بالمدرسة الخلدونية بقيادة الزعيم فرحات حشاد رئيسا والشيخ محمد الفاضل بن عاشور كاتبا عاما بعد فشل محاولتين سابقتين لتأسيس منظمة  نقابة وطنية هما جامعة عموم العملة التونسية الأولى في العام 1924 ثم جامعة عموم العملة التونسية الثانية في العام 1938.
     وهو الشهر الذي كان له شرف احتضان أول حركة مقاومة للوجود الاستعماري الفرنسي إذ انتظم يوم 18 جانفي 1952 حوالي 3500 مقاوم في منظمة "الفلاقة" وأطلقوا شرارة الكفاح المسلح ما كبد القوات الاستعمارية الفرنسية خسائر فادحة في الأرواح والمعدات وأجبر السلطات الفرنسية على مراجعة حساباتها والتعجيل بتسليم السلطة للتونسيين ومغادرة الأراضي التونسية على إثر توقيع وثيقة الاستقلال التام مع الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في 20 مارس 1956.
    ومن جديد أعاد شهرجانفي العمال التونسيين إلى صدارة الأحداث الوطنية بتشجيعهم على مواجهة المنحى الديكتاتوري للرئيس الحبيب بورقيبة في التعاطي مع الملفين الاجتماعي والسياسي حيث دعا الاتحاد العام التونسي للشغل إلى إضراب عامشل الحياة الاقتصادية ودفع السلطة الحاكمة إلى محاصرة مقراته ليلة 26 جانفي 1978 مستعينة بوحدات من الأمن والجيش ومجموعات مسلحة تابعة للحزب الحاكم مسماة آنذاك “مليشيات الصّياح” نسبة لمحمد الصّياح مدير الحزب الاشتراكي الدستوري الحاكم.
     وقد تواصل هذا الحصار إلى صبيحة 26 جانفي1978 في ما عرف بالخميس الأسود حيث شهدت دور الاتحاد مساندة عمالية وشعبية واسعة أربكت النظام وجعلته يواجه دمويا المتظاهرين موقعا في صفوفهم أكثر من 400 شهيد وما يزيد عن ألف جريح مطلقا في الآن نفسه حملة اعتقالات واسعة طالت آلاف العمال والنشطاء النقابيين من بينهم 6 أعضاء من المكتب التنفيذي للاتحاد بعد إعلان حالة الطوارئ الكبرى في جميع أنحاء البلاد التونسية.
    وفي خطوة جريئة تحصنت بشهر جانفي مجموعة من المسلحين قدّر عددها بنحو 60 من المنتمين إلى التيار القومي والتيار اليوسفي (نسبة إلى الزعيم صالح بن يوسف) واستلهمت منه روح المقاومة فقامت إثر تسللها من التراب الليبي بالاستيلاء على مدينة قفصة ودعت الأهالي إلى تعزيز ثورتها المسلحة قصد الإطاحة بالنظام البورقيبي الديكتاتوري غير أن السلطة التونسية تمكنت بمساعدة فرنسية من تطويق المجموعة واعتقال معظم عناصرها والحكم حضوريا بإعدام 11 عنصرامن بينهم وقد تم تنفيذه عليهم فجر 17 أفريل1980(17أبريل- نيسان1980).
    ورغم عنف السلطة الغاشم الذي واجهت به في مختلف المحطات كل الاحتجاجات والمظاهرات الرامية إلى تحسين الأوضاع فإن شهر جانفي (يناير-كانون الثاني) ظل وفيا للتونسيين وما انفك يوقظ هممهم ويشحذ عزائمهم للمضي قدما في معركة الحرية والكرامة وقد مثل إقرار حكومة الوزير الأول محمد مزالي الزيادة في أسعار العجين ومشتقاته يوم 1 جانفي 1984 حدثا جديدا أيقظ فيهم روح الانتفاض فخرجوا إلى الشوارع  يوم 3 جانفي 1984 واحتشدوا في أغلب المدن التونسية منددين بسياسة التفقير والقهر.
     وأمام اتساع رقعة الاحتجاجات والعجز عن تطويقها تدخلت قوات الجيش إلى جانب قوات الأمن وتم إطلاق الرصاص على المتظاهرين فسقط92 قتيلا جرح 400 آخرين وأعلنت حالة الطوارئ  في جميع أرجاء الوطن وتدخل الرئيس الراحل في خطاب تلفزي وأعلن التراجع عن الزيادة في أسعار العجين ومشتقاته مما ساهم في استقرار الأوضاع وعودة الحياة تدريجيا إلى طبيعتها.
    وبعد انقلاب7نوفمبر 1987 (7 تشرين الثاني1987) حاول قائد الانقلاب آنذاك المخلوع زين العابدين بن على عزل شهر جانفي وتحييده عن مجريات الأحداث بترحيل جميع القرارات ذات الطابع الاجتماعي والتربوي إلى موسم الصيف، الموسم الذي يركن فيه التونسيون للراحة إذ كانت الحكومة في بادئ الأمر تصرح خلال شهري جويلية وأوت (تموز- آب) بالترفيع في أسعار المواد الاستهلاكية ثم سريعا ما قررت اعتماد التكتم على جميع قراراتها في محاولة لتغييب التونسيين وعدم إثارة سخطهم.
    إلا أن هذه الحيلة لم تنطل عليهم، ولم تنطل على شهر جانفي الذي ظليقظا يرصد بدقة إجراءات الحيف الاجتماعي والقهر السياسي من سنة إلى أخرى ومن عقد إلى اخر وقد وجد في الحوض المنجمي بالجنوب التونسي إثر الإعلان يوم 5 جانفي 2008 عن نتائج انتداب أعوان وكوادر شركة فسفاط قفصة وما شابها من محسوبية فرصة مناسبة لإعادة تعبئة التونسيين إذ شهدت معتمديات أم العرائس والمظيلة والرديف... احتجاجات كبرى ومظاهرات صاخبة جمعت الالاف من الاهالي والنقابيين والشباب المعطلين وتلاميذ المعاهد الثانوية سرعان ما تطورت إلى اعتصامات وغلق لمداخل المدن وحرق للعجلات المطاطية وإطلاق شعارات مناهضة للنظام.
    وقد جوبهت هذه التحركات الاحتجاجية بإطلاق النار على المتظاهرين مما أدى إلى استشهاد ثلاثة شبان وبمداهمة المنازل واعتقال العشرات من الشباب المعطل عن العمل وقد طالت الاعتقالات عددا من  النقابيين في مقدمتهم المناضلان عدنان حجي وبشير العبيدي  وظل الحوض المنجمي وفي صدارته مدينة الرديف تحت الحصار الأمني لمدة 9 أشهر كاملة.
    هذه الأسلوب القمعي شديد العنف الذي انتهجه النظام التونسي في التعامل مع الحركة الاحتجاجية بمدينة قفصة خلف حالة قصوى من الاحتقان الاجتماعي والإحساس بالقهر وهيأ المناخ والأرضية لانفجار الأوضاع من جديد وبدرجة أشد وهو ما كان قد حصل فعلا بولاية سيدي بوزيد في الجنوب الغربي لتونس على إثر إقدام الشاب محمد البوعزيزي رحمه الله على إشعال النار في جسده احتجاجا على إتلاف  قوات الأمن لبضاعته ومنعه من تحصيل رزقه الأمر الذي فجر حالة من الغضب والانتفاض التي نشبت في ولاية سيدي بوزيد ثم ولاية القصرين ثم طالت تباعا ولايات الجنوب كلها وولايات الوسط والشمال ثم أخيرا إقليم تونس العاصمة.
     ورغم خيار العنف المسلح والقتل العمد الذي سلكته السلطة في مواجهة الأحداث فإنها عجزت عن التحكم في مجرياتها وأمام نزول التونسيين إلى الشوارع مطالبين برحيل الرئيس زين العابدين بن علي عن الحكم ورفض المؤسسة العسكرية التورط في إطلاق النار على المواطنين المتظاهرين سلميا فإن نظام الحكم بدأ يتآكل وسرعان ما تهاوى يوم 14 جانفي 2011 حين فر رئيس الدولة باتجاه العربية السعودية وهكذا كلل شهر جانفي نضالات التونسيين بالنجاح وشاركهم فرحة الإطاحةبواحد من أعتى الديكتاتوريات في الوطن العربي في ثورة سلمية لم تنزلق إلى العنف والفوضى بفضل درجة الوعي المتقدمة التي بلغتها النخب التونسية في نضالها المرير ضد نظام الاستبداد والفساد.
    لذلك ليس غريبا أن يعشق التونسيون شهر جانفيقدر عشقهم للحرية والكرامة باعتباره الشهر الذي أطرهم ورعى أحلامهم الجميلة في التغيير وحسن التدبير.
     وفي مقابل ذلك، ليس غريبا أن يبغض الرئيس المخلوع وأعوانه شهر جانفي قدر بغضهم للحرية والكرامة  باعتباره الشهر الذي قض مضاجعهم وهز أركانهم.
    وإني لأجزم كل الجزم بأن الخلايا الباقية والمتناسلة من العهد البائد لن تنعم يوما بالطمأنينة ما دام شهر جانفي مقيما بين التونسيين.
    .


    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: يناير التونسي حصن للحرية والكرامة بقلم: جيلاني العبدلي Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top