src=' ندوة تُناقش مشروعية احداث جامعة بمدينة الحسيمة - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الخميس، 9 مارس، 2017

    ندوة تُناقش مشروعية احداث جامعة بمدينة الحسيمة

    نظم يوم 04 مارس 2017 المنتدى المحلي لآيث بوعياش لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب ندوة حقوقية حول موضوع : "اساس مشروعية مطلب استحداث نواة
    جامعية بإقليم الحسيمة : المساواة في الولوج والإنصاف في التوزيع " في المركب الثقافي والرياضي لآيث بوعياش. 
    إنطلقت أشغال الندوة على الساعة 15،15 ، وقد استهلها المنسق المحلي لآيث بوعياش - مسير الندوة - الاستاذ براهيم مومي بالترحيب بالسادة الأستاذات والأساتذة المتدخلين وعموم الحاضرين، كما قدم شكر المنتدى المحلي للمجلس البلدي على مساهمته في إنجاز وإنجاح النشاط ثم ذكر الحاضرين بأن النشاط جاء في سياق البرنامج السنوي للمنتدى المحلي، مشيرا الى بعض الإطارات والهيآت التي تشتغل على هذا الملف. كما احاط الاستاذ براهيم الحاضرين علما بالبيان المفتوح الذي رفعته المنتديات الثلاثة ( آيث بوعياش- امزورن - الحسيمة ) بشأن مطلب إحداث نواة جامعية مفتوحة الإستقطاب وقائمة على نظام (LMD) بتاريخ 5 يوليوز 2016 ال السادة :
    ● وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.
    ●رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان.
    ●رئيس جهة طنجة - تطوان - الحسيمة
    ● رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم.
    كما اشار الى بعض الوقائع والمعطيات التي تجعل مطلب النواة الجامعية بالحسيمة مطلبا ملحا وراهنيا.بعد ذلك سلم المسير الكلمة للمتدخلين على النحو التالي :
    ● المداخلة الأولى : ممثل المجلس البلدي : الأستاذ محمد الفقيري، الذي شكر للمنتدى المحلي على حسن اختياره لموضوع الندوة ورحب بالحاضرين معبرا عن فخره بأن تكون آيث بوعياش ارضية لهكذا مواضيع مركزا على ان أهمية اللقاء تتجلى في تجاذب النقاش وتبادل الآراء بين مختلف الأطراف حول الموضوع. هذا و نبه السيد الفقيري الى حق إقليم الحسيمة في التوفر على نواة جامعية موضحا ان المطلب اضحى حاجة ملحة نظرا للظروف الجغرافية و الإجتماعية للإقليم ، كما اعتبر الدولة مقصرة في حق اهل المنطقة بعدم توفبرها لمرفق حيوي مثل الجامعة. قبل إنهاء مداخلته، شدد السيد الفقيري على أن المجلس البلدي لآيث بوعياش ومنذ تأسيسه كان جادا في التعاطي مع هذا الملف، كما عبر عن إستعداد المجلس لاحتضان هذا المرفق مشيرا الى ان هذا الأخير خصص مساحة 8،5 هكتارا من اجل المرفق كما ان المجلس يفكر في توفير السكن للأساتذة تشجيعا منه على تحقيق المطلب. السيد الفقيري انهى مداخلته بالتأكيد على أن هذا المطلب يشكل هما مشتركا بين مختلف المتدخلين ،كما شدد على تكاثف الجهود من طرف الجميع قصد تحقيق الغاية التي اعتبرها بمثابة خطوة أولى نحو تحقيق الإنصاف مع المنطقة.
    ● المداخلة الثانية : إسماعيل الصديقي: طالب باحث في سلك الدكتوراه ، شعبة القانون ، ركز الباحث مداخلته في محورين اساسيين :
    ● المحور الأول : توزيع المؤسسات الجامعية وسؤال العدالة المجالية: في هذا المحور نبه فيه الباحث الى التوزيع غبر العادل للمؤسسات الجامعبة على ميتوى الجهة مشيرا الى واقع البعد الكبير للحسيمة عن أقرب المؤسسات منها.هذا الواقع، يوضح الباحث ، أنتج واقعا مريرا يتجلى في تشتت طلبة وطالبات الحسيمة على المواقع الأخرى مبرهنا بنموذج الموسم الجامعي 2014/2015 الذي تسجل خلاله 5330 طالبة وطالب من إقليم الحسيمة بسكل مشتت في ثلاثة مواقع ، حيث تسجل 600 منهم في جامعة فاس، و حوالي 3000 بجامعة وجدة،و حوالي 1500 آخرون في جامعة تطوان. في حين ان طلبة باقي الأقاليم مستقرين على مستوى التوزيع الجامعي.هذا التشتت في التوزيع الذي يعاني منه أبناء الحسيمة ينعكس عليهم سلبا على المستوى المعرفي،الثقافي والسياسي.في نهاية المحور خلص الباحث الى غياب العدالة والإنصاف في المنطقة على مستوى التعليم العالي.
    ●المحور الثاني : الأدوار التنموية للجامعة. وقد أجملها الباحث في ثلاثة وظائف : تتجلى الأولى منها في التسويق والتموقع الترابي للمنطقة، الذي يقوم اساسا على امتلاك بريق معرفي في مجالات التراب الطبيعية ، المادية أو الرمزية والقيمية والثقافية مع إمكانات تطوير العرض الترابي داخل السوق الوطنية والدولية من خلال تطوير آليات الجذب. وتتجلى الوظيفة الثانيةفي تأهيل الرأسمال البشري والمالي، حيت تعتبر الجامعة آلية لخلق التنمية والثروة وحركية إقتصادية داخل المجال الترابي الذي تنتمي إليه مذكرا في هذا السياق بالركود الإقتصادي الخانق الذي تشهده الحسيمة. والوظيفة الثالثة تكمن في الدور الإشعاعي الذي تقدمه الجامعة لمجالها الترابي على المستوى الدولي عبر الإنخراط في علاقات دولية قائمة على التعاون بين المدن والجهات عبر مجموعة من الآليات كالأبحاث العلمية واتفاقات الشراكة والتعاون.
    ● المداخلة الثالثة : بشرى بلعلي : طالبة حائز ة على الماستر في القانون ، كاتبة وباحثة في الشؤون القانونية والإجتماعية. ركزت الباحثة مداخلتها حول دور الجامعة والمثقف العقلاني في ترسيخ الوعي في المنطقة وخصوصا الوعي السياسي فطرحت تساؤلات في هذا الشأن من قبيل : ماهي المؤسسات التي تحمل على عاتقها التوعية السياسية والطبيعية السوسيولوجية والثقافية للمجتمعات البشرية بحيث يكون لديها القابلية على تحليل الأحداث تحليلا موضوعيا وأكاديميا, هل تتمثل في البيت ودور العبادة أم في مؤسسات تعليمية كالمدرسة والجامعة؟ ومن هم الأشخاص الذين يحملون على عاتقهم مسؤولية تغيير الوضع؟ هل هم الساسة من مسؤوليين وأحزاب وقادة أم كبار رجال المنطقة وأثرياءها أم ممثليها في المجالس الجماعية والنيابية، أم هم خلاصة فكر المنطقة، ممثلة في علمائها ومفكريها وأدبائها وفنانيها وقضاتها ودعاتها...إلخ،؟ لتجيب بعد ذلك على هذه الإشكاليةباعتقادها ان المثقف العقلاني هو الذي يحمل على عاتقه مسؤولية إحداث التغيير من خلال التوعية والتنوير، نظرا لما يمتلكه من إمكانات ومخزون علمي وثقافي، وقربه من الجماهير وقدرته على المخاطبة العقلية والعاطفية، ما يجعله قادرا على القيادة الحضارية والنهوض بمجتمعه
    فتبقى الجامعة أهم منتج لهذا النوع من المثقفين، وإذا نظرنا إلى أدوارها، فإنها ليست لإنتاج المعرفة وحسب، وإنما هي مؤسسة وفضاء لصناعة الوعي وركيزة أساسية في التغيير السياسي والاجتماعي والثقافي،
    فالجامعة، تؤكد الباحثة، لن تكون جزيرة معزولة أو مستقلة بذاتها، وإنما موقعها الطبيعي سيكون وسط المجتمع بإعتبارها من أهم المؤسسات الاجتماعية إلى ستتلاقح فيها الأفكار بين جميع فئات المجتمع الى جانب كونها مؤسسة لتلقين المعارف وتقديم الخبرات وتخريج الكفاءات في مختلف التخصصات وبحسب الحاجات.
    ● المداخلة الرابعة: د. خديجة لحبوبي : أستاذة في المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآيث يوسف وعلي، وعضوة في النادي الحسيمي لدعم التعليم العالي. لخصت الأستاذة مداخلتها في السؤال التالي: لماذا الترافع حول وجود الجامعة بالمنطقة ؟ لتجيب بأن الجامعة تنتج مجتمع الحداثة والمعرفة، مؤكدة على ضرورة الترافع من اجل الحصول على جامعة مفتوحة الإستقطاب بنظام LMD لكي تتاح الفرصة لجميع الحاصلات و الحاصلين على البكالوريا، خاصة ، فئة الفتيات، ضحايا الوضع الراهن. لأن نسبة محدودة جدا من ابناء المنطقة من يستفيد من المدرستين الموجودتين حاليا ب بوكيدارن .كما إستعرضت الأستاذة بعض الإجراءات التي اتخذها النادي الحسيمي للدفاع عن التعليم العالي من قبيل المراسلة الموجهة الى وزير التعليم العالي سنة 2015، ومراسلة رئيس جامعة محمد الأول بوجدة الذي، توضح الأستاذة، تفاعل ايجابا مع المطلب لولا مستجدات مساطر الجهوية الموسعة التي الحقت الحسيمة بجهة طنجةتطوان. ثم مراسلة المجلس البلدي لآيث بوعياش ، الذي تفاعل ايجابا مع المطلب توضح الاستاذة. كما اكدت الاستاذة ان الظروف الجغرافية للمنطقة تقتضي انشاء جامعة محلية ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، لتختم مداخلتها بالمقولة المشهورة " ما ضاع حق وراءه طالب " .
    ● المداخلة الخامسة : د. حسن اسويق : استاذ باحث في التاريخ والفلسفة.استهل الأستاذ مداخلته بالتأكيد على ان كل الأسباب متوفرة من اجل إنشاء جامعة محلية منبها الى ضرورة ان تكون الجامعة بطابع اكاديمي، ليتساءل مع الحاضرين : لماذا تغيب الجامعة لحد اليوم بالمنطقة؟ وفي معرض محاولة الإجابة على التساؤل، نبه الى أن الأمر يتعلق بتوجس أمني بالدرجة الأولى من طرف الدولة تجاه المنطقة، مؤكدا ان مطلب الجامعة لن يتحقق ما لم تعترف الدولة بهوية وخصائص المنطقة ككيان ثقافي سوسيولوجي مشيرا الى أن المنطقة تعاني الإقصاء التام للنخب منذ الإستقلال ومؤكدا على حاجة المنطقة الى الإنصاف في هذا المجال.بعد ذلك أستعرض الأستاذ بعض منافع الجامعة المنتظرة من قبيل التنمية السياسية المحلية والجهوية مذكرا بالجهل القانوني والسياسي لدى اغلب المجالس المنتخبة تبعا لغياب بنية جامعية التي من شأنها أن تنتج أطرا مؤهلة.
    ●المداخلة السادسة : الأستاذ عبد المجيد أزرياح. ركز الأستاذ مداخلته على المستوى المتدني للتعليم بالريف في كل الأسلاك، ملخصا الوضع التعليمي بالحسيمةبالمأساة منبها الى ان أهداف التعليم في المغرب كانت دائما هي إعادة إنتاج نفس البنية المجتمعية، وبالتالي إستمرار الهشاشة.كما اوضح الاستاذ ان غياب الجامعة في المنطقة هو أستمرار لسياسة ممنهجة من طرف الدولة وتندرج ضمن مخطط الإبقاء على الوضع الراهن مبرهن على ذلك بواقعة إقصاء النخب ذات التكوين الإسبانيبالحسيمة دون غيرها من مناطق المنطقة الخليفية ليخلص الى ضرورة تصحيح السياسة التعليمية من اساسها لأننا وفقا للاستاذ ، في مواجهة دولة تعتبر الشعب المتسلح بالوعي والعلم عدوا .
    ● المداخلة السابعة : د. محمد أمزيان: رئيس مركز الدراسات القانونية بالحسيمة واستاذ زائر بكلية الناظور.إستهل الأستاذ كلمته بالإشارة الى المرجعية القانونية للمطالبة بإحداث الجامعة التي تنسجم مع مقتضيات الجهوية المتقدمة التي تعتمد اساسا سياسة تجميع المؤسسات الجامعية ليخلص ألى ان الحل الأنسب هو المطالبة بمؤسسة جامعية.بعد ذلك تساءل الأستاذ : لماذا نطالب بإحداث نواة جامعية ؟ في سياق الإجابة على التساؤل ذكر الأستاذ بمعطيات واقعية كثيرة مثل : العدد الكبير من حاملي البكالوريا في المنطقة، ظاهرة الإكتظاظ الشديد في المؤسسات الجامعية المستقطبة، العد الجغرافي ، ضعف القدرة المادية لدى الكثير من الأسر الذي يؤدي الى الهدر الجامعي، وفي المقابل، يقول الأستاذ، تتوفر المنطقة على مجال غني بمجالات الإشتغال العلمي، إضافة الى العدد الكبير من ابناء المنطقة الحاملين للشواهد العليا...، كل هذه العوامل وأخرى تجعل من المؤسسة الجامعية يؤكد الأستاذ، مطلبا اكثر راهنية اكثر من اي وقت مضى وانهى الدكتور محمد امزيان مداخلته بارقام مقارنة بين المغرب والجزائر بحيث ان الجزائر تتوفر على 30 000 استاذ جامعي 2000000 طالب، بينما يتوفر المغرب على 10 000 استاذ جامعي و 900 000 طالب فقط.
    ● المداخلة السابعة : د. قسوح اليماني : رئيس مركز الأبحاث و الدراسات الأمازيغية بالريف واستاذ زائر بجامعة محمد الأول بوجدة.في كلمته، شدد الأستاذ على ان إحداث نواة جامعية هي المدخل لإصلاح الإختلالات التي حدثت بالمنطقة مشيرا الى ضعف التعليم بالمنطقة عبر التاريخ. كما نبه الأستاذ الى تشتت أبناء المنطقة على مواقع اخرى وقلة عدد الخريجين من التعليم العالي وهجرة الراسمال البشري والمادي نتيجة لغياب الجامعة محليا. كل هذه العوامل حسب الأستاذ تجعل مطلب الجامعة مطلبا مشروعا وقانونيا واكثر راهنية . ويبقى السؤال المطروح على اهل المنطقة حسب الاستاذ هو : كيف نترافع من اجل تحقيق المطلب ؟
    ●المداخلة الأخيرة: د. عبد الوهاب التدموري: المنسق الجهوي لمنتدىحقوق الإنسان لشمال المغرب.انطلق الدكتور عبد الوهاب في كلمته بطرح سؤال : ماذا يضير الدولة إذا أحدثت نواة جامعية بالمنطقة ؟ ليخلص الى أن المشكل لم يكن ابدا تقنيا، بل يتعلق بالإرادة السياسية في الدولة، موضحا ان قرار إحداث نواة جامعية يملكه رئيس الدولة. كما شدد على أن مطلب الجامعة لا يدخل ابدا ضمن سياسة جبر الضرر والمصالحة، وإنما إنطلاقا من حق المنطقة وأهلهافي عدم والتمييز والحق في المساواة انسجاما مع مقتضيات القانون الدولي.هذا، واشار الدكتور أن ما يعرقل هذا المطلب هو تخوف الدولة من أستنهاظ الوعي الجمعي لدى ابناء المنطقة . كما اشار الدكتور الى حاجة المنطقة الماسة الى مشاريع مدرة للدخل نظرا لغياب الرؤيا التشاركية لدى القائمين على السلطة التي تتجسد في سلطة الوصاية.وختم الدكتور مداخلته بمعطيات تبرز حاجة المنطقة للجامعة مثل إحتلال أقليم الحسيمة المرتبة الأولى من حيث عدد الحاصلين على البكالوريا سنة 2016 ب : 2700 ، منهم 1240 طالبة منبها الى ان الرقم كان ليكون اكبر بكثير بوجود جامعة محلية مفتوحة الإستقطاب.
    في نهاية المداخلات فتح السيد المسير باب النقاش الذي كان مكثفا وعميقا انصب في اغلبه على ضرورة وراهنية إحداث نواة جامعية بالمنطقة.كما افضى الى االإتفاق على توصية إرسال مذكرة مطلبية الى رئيس الدولة لإنشاء نواة جامعية مفتوحة الإستقطاب بكامل مرافقها الحيوية مذيلة بتوقيع مختلف الهيآت المدنية والنقابية وعدد لا يقل عن 100 000 توقيع من ساكنة المنطقة.بعد ذلك تم توزيع شواهد تقديرية واذرع تذكارية على السادة الاستاذات والأساتذة المتدخلين ، وتختتم الندوة بحفلة شاي متواضعة على شرف الحاضرين.
     


    شبكة دليل الريف

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: ندوة تُناقش مشروعية احداث جامعة بمدينة الحسيمة Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top