src=' رحلة الكتاب والكتابة : عبد العزيز جمال الدين - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    السبت، 29 أبريل 2017

    رحلة الكتاب والكتابة : عبد العزيز جمال الدين

     يكشف لنا تاريخ الكتاب فى العالم القديم عن حقيقة مؤداها أن الكاتب لم يكن يجنى أية فائدة تجارية من كتابه، رغم أنه يعول على جمهوره من القراء والمستمعين فى الأوساط
    الأرستقراطية والحاكمة. وربما كان المؤلفون يأملون فى المكافأة المباشرة أو غير المباشرة من خلال الحماية التى كان يسبغها عليهم الأثرياء والأعيان الشغوفون بجذب هذه الفئة من الموهوبين من الكتاب والمؤلفين إلى حاشياتهم. 
     وفى العصور القديمة والوسطى كان رجل السلطة المتقاعد هو نموذج المؤرخ الأمثل، ذلك أن مثل هذا الرجل بما يتوفر لديه من موارد تكفيه وخبرة سابقة وما تحت يده من وثائق، وما شاهده من أحداث فى دوائر الحكومة، كان يعد المؤلف الأمثل لكتاب التاريخ فى هذه العهود، وكان التاريخ الذى يكتبه رجل من هذا الطراز يتخذ أحياناً شكل يوميات (حوليات)، أو يتركز حول تاريخ فترة بعينها، ولعل من اشهرهم فى تاريخنا الوسيط المقريزى وابن إياس.
     وفى العصور الوسطى بالذات ما بين سنتى 800، 1200 م تقريباً ارتفعت تكاليف إنتاج الكتاب، إذ كانت لفافة البردى القديمة يعثر عليها بالكاد لعدم كفاية المنتج منها فى مصر للاستهلاك العالمى، وحلت محلها جلود الرق الغالية الثمن، كما اختفى النساخ المتمرسون على أعمال النسخ وانهارت وحدة الإمبراطورية الرومانية التى كانت ترعى الكتاب والمكتبات، ودمرت مكتبة الإسكندرية أعظم مكتبات العالم. وصار الكتاب بحد ذاته شيئاً نفيساً، نادراً، واتخذ تداوله شكل الهدايا أو التبادل أو البيع باثمان باهظة.

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: رحلة الكتاب والكتابة : عبد العزيز جمال الدين Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top