src=' إدريس الخوري قصة قصيرة عشاء الشاعر - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الخميس، 6 أبريل، 2017

    إدريس الخوري قصة قصيرة عشاء الشاعر

    في هذا المساء الدافئ، من يومه السبت سيحتفل شاعر الجلبانة، الحداثي، بصدور ديوانه الجديد الذي وضع له عنوان »»أنا الراحل إلى هناك»« .وبهذه المناسبة الجميلة
    سيستدعي بعض أصدقائه الحميمين الذين يقاسمونه نفس همومه الشعرية والثقافية بكثير من التقدير، سيشتري كل لوازم السهرة حتى لا يقال عنه إنه بخيل: »هؤلاء هم المثقفون: فهم يجاملونك في حضورك ويغتابونك في غيابك، سيطلب من زوجته تهييئ عشاء يليق به كشاعر ذي حضور بارز في المشهد الشعري العام، هكذا تلفن لهم الواحد تلو الآخر مصرا على حضورهم ومغريا إياهم بأن هناك قنينات جيدة في انتظارهم، أليس كذلك يا زوجتي العزيزة؟ أجابت: فعلا، لكن هل سيحضرون إليه حقا؟ ثمة تخوف محتمل انتابه الآن كلما فكر في الأمر، إذ ظل طيلة هذا المساء ينتظر مجيئهم بفارغ الصبر، يشرب البيرة الواحدة تلو الأخرى ويدخن ويشاهد مباراة في كرة القدم على شاشة التلفزيون.
    كانت الساعة تشير إلى السابعة مساء، هذا هو وقت مجيئ الأصدقاء وبداية السهرة، أينهم الآن؟ عند شاعر الجلبانة الذي سيحتفل بنفسه هذا المساء،فكل شيء محتمل وغالبا هو التأخر، إذ لم يسبق له أن فكر في الاحتفال بنفسه بتاتا وكان يعزي نفسه بكلمات الاطراء التي يقولها له أصدقاؤه في وجهه وهم يحتسون البيرة عند مدام ميشيل، لقد أسالت دواوينه الأولى كثيرا من المداد النقدي عند صدورها منذ بضع سنوات، فقياسا إلى شعراء من جيله، فإنه يعتبر صوتا متميزا ومضيفا إلى التجربة الشعرية العامة التي يمثلها كل شاعر حسب لغته وتجربته، لكنه يختلف عنهم في نزعته التجريدية اللغوية المعروف بها منذ بدأ الكتابة وإن كان يميل إلى الغموض أحيانا، ذلك أن شعره يتوزع ما بين الفضاء العام والفضاء الخاص.
    يمر الوقت تلو الوقت وشاعر الجلبانة، كما يسمى، ينتظر مجيئ أصدقائه، لكن دون جدوى، إذ لا يبدو في أفق الانتظار ما ينبئ عن مجيئهم وهاهي الساعة تزحف نحو التاسعة فأينهم؟ ليتلفن لأقرب أصدقائه إليه، وليلح عليه بالمجيئ لعل وعسى، خاصة أن زوجته بدأت تبدي تذمرها من هذا التأخير الذي سيحرمها من متابعة أحداث المسلسل المكسيكي الذي تحرص على مشاهدته كل يوم ،وهكذا فقد صاحت في وجهه الكئيب: ماهذا؟ أين أصحابك؟ أجابها بصوت ممتعض: إنهم في الطريق.
    - آش من طريق؟ انتفضت وعادت إلى غرفة التلفزيون. هنا أسقط في يد شاعر الجلبانة! كيف يعقل أن يهزأ به أصدقاؤه وقد عول عليهم؟ لقد تلفن لصديقه عدة مرات وفي كل مرة كان صديقه يطمئنه: هاحنا جايين. مشكلة قال الشاعر، إذا تأخروا فسوف لا أطعمهم سأطعمهم الماء الأحمر فقط ضدا على تأخرهم.
    لكن زوجته قالت إن لها حلا آخر سوف يعجبه، ما هو؟ تساءل، ردت زوجته: سوف ترى، إن هذا الشيء الذي أقترحه هو عشاؤهم هذه الليلة وليكن ما يكون - أخشى أن يفضحوني غدا في الصباح عند مدام ميشيل.
    - فليكن، قالت بنرفزة قوية، وقد نسيت هذه الزوجة المتسلطة أن عشاء هذه الليلة، سيساهم في الدفع بهم إلى تنظيم قراءات شعرية لصديقهم، بالإضافة إلى بعض الكتابات النقدية في الملاحق الثقافية للجرائد اليومية السيارة، فمن هو النقاد النحرير الذي سيتكلف بالكتابة عن ديوان الشاعر الجديد؟ ثمة أكثر من ناقد في هذا البلد، ثمة الانطباعي المار مرور الكرام على الديوان، ثمة المحلل واللساني، المفكر، والنفساني، فأيهم سيختار؟ قالت له:
    - بما أنهم تأخروا فسأهيئ لهم عشاءهم الخاص!
    - ما هو؟
    - سترى
    عندها رن جرس الشقة فقام الشاعر بسرعة وفتح الباب فإذا بهم هم، لماذا تأخرتم؟ لقد شدنا أحد الأصدقاء لم نره منذ مدة، ومع ذلك فقد كان عليكم أن تأتوا به.
    - لم نرد، قال أحدهم
    كانوا يبدون ثملين، دخلوا الواحد تلو الآخر واستلقى كل منهم على السداري متكئا على الوسادة، لقد تأخرتم بزاف، قال لهم الشاعر، كان بإمكاني أن أغادر الدار لأذهب إلى بار آخر وأحتسي ما شاء لي من البيرات، حتى إذا جئتم لا تجدونني، أليس كذلك؟ إنني أعرف صاحب هذه الفعلات إنه هذا البوقال، وأشار بأصبعه نحو صديقه الحميم، ضحكوا وأرخوا أجسادهم الثقيلة وبطونهم الممتلئة بذلك الماء.
    - وفين لعشا؟ وذاك الشي لاخُر؟
    - غير بشوية، قال الشاعر، وذهب إلى المطبخ وأتى بقنينة نبيذ، ها هو، وأضاف: إلى أن تشربوا شي كيسان سآتي لكم بالعشاء. كانوا خمسة أفراد متفاوتي الأعمار والأجساد، أكبرهم هو الشاعر نفسه! وفي هذه اللحظة، نادت عليه زوجته أن تعال، ذهب عندها إلى المطبخ وقالت له: لا تنزعج، لقد هيأت لأصدقائك ?عشاء? فاخرا!
    - هل يمكن أن تقولي لي محتواه؟
    - ستعرف عندما أرفع الغطاء عن الطاجين، إذاك عاد الشاعر إلى أصدقائه وجلس بينهم، كانوا يشربون ويدخنون، يتكلمون ويثرثرون، يدخنون ويتجشأون: ومن حين لآخر يذهب أحدهم إلى المرحاض ليفرغ ما في بطنه، لقد شربوا كثيرا من الماء البارد، المثلج، الماء الذي يسرح الأمعاء كما يقولون، كانت زوجته في الغرفة الأخرى تشاهد التلفزيون، قال أحدهم:? هل وزعت الديوان؟
    - مازال
    - ومن سيوزعك لك؟
    - ليس إلا تلك الشركة المعروفة
    ولكنها تأخذ النصف من حصة التوزيع، بزاف
    - أنا مضطر. نطق صديقه:
    لقد انتهت القنينة، فأين العشاء؟
    - هاهو جاي، ثم قام ووقف بباب الغرفة التي يجلسون فوق أسرتها الخشبية ونادى على زوجته، فريدة، أراي الطاجين.
    - هاهو، ودخلت عليهم وحيتهم ووضعت الطاجين فوق المائدة المستديرة وانسحبت الى غرفتها، جلس الشاعر بجانب أحدهم وقال لصديقه: ارفع الغطاء، رفع الصديق الغطاء، فكانت المفاجأة: لقد كان الطاجين عبارة عن أوراق شعرية من الديوان! قال صديقه مستغربا: أهذا هو العشاء؟
    - نعم، كلوا الشعر، إنه أفضل لكم من اللحم والخضر من الخبز.
    - إنك تضحك علينا، قال أحدهم.
    بالعكس، ليس أفضل للسكارى مثلكم من أكل الشعر، ما ستأكلونه ستفرغونه في المراحيض، بينما سيبقى هذا الشعر راسخا في رؤوسكم طيلة حياتكم، فكلوا شعري، ينفعكم، وبدأ يضحك ضحكا متواصلا حتى استلقى على قفاه، قال لهم بنبرة ساخرة:
    - هذا جزاء تأخركم، فاخرجوا واذهبوا الى المدينة، هناك مطاعم «السماط» ! هناك الكرعين وكذلك التقلية.
    - إنك تضحك علينا، قال صديقه وقام من جلسته، كان وقوفه إعلانا منه على الانسحاب، عندها قاموا واستعدوا للخروج نهائيا، قال صديقه:

    سوف ترى يا شاعر الجلبانة، إن »عشاء« هذه الليلة سوف لايذهب سدى، سوف أطلب من اصدقائي النقاد أن لا يكتبوا حرفا واحدا عن ديوانك، سوف ترى. وخرجوا يهمهمون، كيف يعقل أن يضحك عليهم صديقهم؟ إذاك جاءت زوجته وهى تضحك: ألم أقل لك؟ هذا هو جزاؤكم، والآن لنتعش معا ونحتفي بالديوان.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: إدريس الخوري قصة قصيرة عشاء الشاعر Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top