src=' مكسيم غوركي وقصته مع الكتابة - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 24 مايو، 2017

    مكسيم غوركي وقصته مع الكتابة

    يسرد مكسيم غوركي في كتابه سيرته والكتابة في كيف تعلمت الكتابة؟، ويستهل ذلك بوصفه جده أنّه كان قاسياً جداً وغليظ الطباع. ومنذ تلك اللحظة انطلق الصبي وانخرط
    في صفوف الناس ليعاشرهم وليعاين أفعالهم. وقد بدأ غوركي حياته العملية أجيراً صغيراً في مخزن لبيع الأحذية، ثم انتقل ليعمل غسّال صحون على باخرة، وكان عند معلمه على ظهر الباخرة صندوق مليء بكتب فتحت أمامه بدورها، آفاقاً واسعة، وإن كانت جدّته عرفته بالشعر الشعبي.
    عمل عدّة أعمال، ثم انصرف إلى جمع الخرق مع المتشردين في مدينة تيبلسي التي حطّ رحاله فيها أخيراً وكتب قصته الأولى. وفي هذه المرحلة كتب غوركي عن حياة الناس الذين التقاهم في الطرقات، وتشرد معهم، وعاش معهم في الملاجئ، وكتب الحكايات والأغاني.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: مكسيم غوركي وقصته مع الكتابة Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top