src=' إعلام'' امْبَارْكْ عواشرك''،الدين، جشع الاستهلاك! بقلم: سعيد بوخليط - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 17 مايو 2017

    إعلام'' امْبَارْكْ عواشرك''،الدين، جشع الاستهلاك! بقلم: سعيد بوخليط

    من أهم المقولات القيمية النوعية، التي اختزلت إليها كليا، الدينامية  الاجتماعية في المغرب، تلك المتعلقة بهذا الاستحضار الإعلامي غير المفهوم بتاتا، الذي صار أكثر
    من دائم، وهو بصدد التفعيل الجماهيري،لتبادل التهاني والتبريكات.احتفالات لا تتوقف افتراضيا،ب''أعياد" صارت لا تنقطع دوريا،تحت دافع ومحفز الهرولة بجنون إلى الأسواق قصد مزيد من الاقتناء والاقتناءمواقيت ل''العواشر''نفخت بشراهة حد إضاعتها لجل مضامينها الإنسانية الفعلية،على الأقل الحمولة الشعورية العميقة لإصلاح المجتمع،وأمست مجرد كرنفالات عبثية للاستهلاك النزوي، وتكريس العطالة العقلية أساسا بل الفراغ.
    المنظومة الرسائلية ل:'' امْبَارْكْ عواشرك''؟وإن كنت شخصيا لا أستوعب تدقيقا أبعادها الاصطلاحية، فقد ظلت مجرياتها الدلالية محتفظة لعقود بمجالها المعين،واستمر سياقها خجولا بالمفهوم الجميل، متواريا عن الأنظار، عفيفا، نبيلا، معتزا بنفسه أيما اعتزاز،لا يحضر إلى المشهد العام، سوى عندما يشعر فعلا أنه مطلوب ومرغوب فيه بقوة.بالتالي، كانت مناسبات الاحتفالات الدينية، المنصبة عليها أساسا قصديات '' امْبَارْكْ عواشرك"،محطات متباعدة بشكل محترم،ثم نوعية من الناحية السيكولوجية،تمثل إعادة تهذيب عقلية وسلوكية،وصياغة جديدة لمساحات الآخر والجماعة،كما الشأن مع مختلف التمرحلات الزمانية المغايرة،التي يلزمها أن تشكل بالنسبة للفرد،مرآة للمكاشفة والبوح والاعتراف والتقييم.  
    إذن، هذه ل'' امْبَارْكْ عواشرك''أو''عواشر مباركة''،التي لم تكن تحضر سوى لماما وبصدق إلى حد ما، تعكس بشكل شفاف مستويات المحبة والتسامح والسلم الاجتماعي،التي يعيشها المجتمع،الظاهر كالباطن،انتقلت حاليا فيما ألاحظ وأتابع،من بعدها القيمي والأخلاقي المجردين،اللذين يثريان العمق المجتمعي،بمرتكزات السلم والسلام والمحبة والاحترام،واقتلاع جذور العنف والجوروالحروب الرمزية،إلى مقولة مائعة وفارغة بغير دلالات،أو أساسا ورقة مربحة  اقتصاديا،تروج وتكرس إعلاميا،ووصل المجتمع دون رحمة بدوامة جشع الاستهلاك،والمستفيد الوحيد هم أصحاب الاحتكارات والأبناك ومؤسسات القروض : استهلك ثم استهلك !المرتكز على جدليتي الادخار والإنفاق، لتفعيل سياق '' امْبَارْكْ عواشرك'' كي تكون سعيدا،ف''العواشر'' تحيل على الابتهاج الجماعي،لكنه تحقق لم يعد يضمر أي معنى للفرح،بمعنى ارتقاء وتساميا بالمشاعر الفردية والجماعية.
    في المقابل،ينتج عن هذا اللهاث خلف سراب سعادة – الاستهلاك،واستهلاك السعادة إعلاميا بشكل زائف ومبتذل،أمراض مافتئت تستفحل، مثل :العنف بشقيه المادي والرمزي،التشيؤ، التبضيع، التضبيع، التألية،السطحية، الإذلال الاحتقار، الاستعباد، الاستغباء، الاستحمار،تفريغ الفرد من كنهه….
    طبعا، وانطلاقا من الإشارة السابقة،ودون الدخول في تفاصيل العلاقة الجدلية التأسيس بين الديمقراطية والإعلام،ذلك أن مجتمعا تحكمه مؤسسات فاعلة ومشبعة بروح الديمقراطية،لايمكنه إلا أن يفرز إعلاما جادا، رصينا،ناضجا وذكيا يستشرف أسئلة المجتمع الكبرى،ويشكل حلقة وصل مع الأفق الكوني.
    فقط استحضرت بسرعة هذه الإشارة،لإسقاط المقارنة على إعلامنا في جزء كبير منه،وقد أدمن هذه ل" امْبَارْكْ عواشرك"صيفا وشتاء،وبمناسبة وغير مناسبة،وأفرغها من أبعادها الايتيقية،مختزلا إياها إلى مجرد ماكينة لغويا تجتر اجترارا،وتدار آليا،لطحن الناس استهلاكيا بحجات زائدة،واستمالتهم نحو الاقتناء الأعمى والأبله لكثير من الكماليات.  
    هكذا،وتحت المحفز الهلامي لسطوة " امْبَارْكْ عواشرك''،يجد المواطن نفسه مثل كرة تتقاذفه من كل الجهات،منظومة استهلاك مرعبة،بحيث لايخرج من مدار إلا وتلقفه آخر،ضمن ذات البوتقة حد التيه والغثيان. هذه المناسبات و''لعواشر"المتتالية والمكلفة :رمضان بمفهومه الفولكلوري التجاري الجاري حاليا وليس الإيماني الشخصي، الخروج المدرسي، العطلة الصيفية، معاودة الدخول المدرسي،الأعياد الدينية التجارية دائما،التوقفات المدرسية البينية،ثم رمضان ثانية،وهكذا دواليك.
    لحظات، تترصدها الأجهزة الايديولوجية الدينية والاشهارية والفنية ،لإعلامنا وخاصة المسموع والمشاهد والمرئي،بسبب تسلط الثقافة الشفوية،على حساب الإعلام المقروء في جانبه الورقي الأصيل،المحيل بذات الردة على التراجع المهول للفكر النقدي العقلاني والتأملي.
    إن إعلام السعي بكل ما أوتي من الحيل الرأسمالية للعبة الاستهلاك الماكرة،قصد جر القوافل نحو تجمعات المراكز التجارية،لا يمكنه سوى هدر فصول السنة وهو يبرر بكل المرجعيات الدينية والدنيوية، الفيزيائية والميتافيزيقية،ل :"الشْهيواتْ"،صيحات ألبسة الرجال والنساء، هندسات القفطان والجلابية،وأدعية الفقهاء كي تحل بسحر البركات جميع مشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية والفكرية، ثم نشفى من جل الأسقام والأمراض في ظل غياب بنية صحية مادية،وتتحقق مختلف مسارات التقدم والازدهار،ثم وصفات "الكوتشات" لكي ننعم بالسعادة ونستوفي شتى التوازنات السيكولوجية والعقلية والتواصلية،إلخ.   
    هكذا سنقضي رمضان في الاقتناء والأكل، والصيف في ملاحقة عروض شراء الشقق،والخريف في اختيار جنس الكبش السردي الفحل دون غيره،والشتاء في التصويت على من سيفوز بمسابقات الطبخ التلفيزيونية.ثم الربيع،كي نتهيأ من جديد لنفس دهاليز تلك الدوامة الاجتماعية.   
    أخيرا، تجب الإشارة أيضا إلى أن من ينعتون أنفسهم جهارا،بكونهم ''فنانين''ولايكفون عن استعطاف ضحكنا بتكرارهم الممل،عبر الجاهز المطروق،لخطاب ذلك البدوي المسكين المقهور اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وهو يحرف الكلمة عن موضعها ب :" ابّارْكْ عواشرك"عوض''امْبارْكْ''منتقدين رمزيا حسب هذا السياق''تخلفه''.هؤلاء أنفسهم من شرع في ملاحقة هذه التأريخ ل'' امْبارْكْ عواشرك''بغير مناسبة في جل الأحيان،فقط لأنها المسوغ الاستثماري التجاري كذلك ولاعلاقة له بتاتا بالفني بالمفهوم السامي للكلمة،كي يقذفوا وينفثوا  في وجوهنا سخافاتهم البليدة.

    ياإلهي، كم اتسعت المسافة التي بيننا والعصر الحديث !
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: إعلام'' امْبَارْكْ عواشرك''،الدين، جشع الاستهلاك! بقلم: سعيد بوخليط Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top