src=' اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا يناقش «لغة السلام في عالم مضطرب» - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأحد، 21 مايو، 2017

    اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا يناقش «لغة السلام في عالم مضطرب»

    القاهرة: «الشرق الأوسط» يناقش كتاب اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا لغة السلام في عالم يموج بالاضطرابات والحروب، وذلك في إطار الصحوة الجديدة التي يشهدها الاتحاد
    بعد فترة طويلة من التوقف.
    ففي العاصمة السنغالية داكار، وبرعاية رئيس وزرائها محمد ديوان، وبرئاسة الكاتب محمد سلماوي أمين عام اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، يستضيف اتحاد السنغال اجتماع هيئة مكتب الاتحاد، أيام 22 و23 و24 مايو (أيار) الحالي، بحضور ممثلين عن 15 اتحاداً يمثلون القارات الثلاث، بالإضافة إلى ممثلين عن اتحادات الكاميرون وموريتانيا وساحل العاج والجابون وغينيا للمشاركة في الفعاليات الثقافية المصاحبة.
    سيناقش الاجتماع أهم القضايا الثقافية والسياسية التي تهم دول القارات الثلاث، في سبيل عمل جاد وضروري لتوحيد مواقف الأدباء والمثقفين من القضايا العادلة لدول العالم الثالث، انطلاقاً من أن الثقافة توحد ما فرقته السياسة، ومن المنتظر أن يصدر بيان ختامي عن الاجتماع يؤكد على المواقف الثابتة للاتحاد، ورؤيته للأحداث التي تدور في العالم.
    كما ستعقد ندوة مصاحبة للاجتماع، على مدى الأيام الثلاثة، بعنوان: «الأدب.. لغة السلام في عالم من الاضطرابات»، يشارك فيها باحثون متخصصون من مختلف دول القارات الثلاث، يصدر في نهايتها توصيات تمثل رأي المشاركين حول هذا الموضوع المهم.
    يذكر أن الاتحاد كان يضم اتحادات من قارتي أفريقيا وآسيا فقط، حتى اتخذ قراراً في مؤتمره العام الذي عقد بالقاهرة عام 2016 بضم اتحادات الكتاب في قارة أميركا اللاتينية، وقد تم ضم اتحادي كوبا وكولومبيا بالفعل، وسينظر الاجتماع المقبل طلبات مقدمة من دول أخرى أفريقية ولاتينية، بينها الكاميرون والجابون.
    تعكس هذه الصحوة رحلة طويلة قطعها اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا في فترة زمنية تتخطي نصف قرن من الزمان منذ مؤتمر طشقند التأسيسي بتركيا في عام 1958 بحضور جمع غفير من كتاب آسيا وأفريقيا الذين عبروا عن رغبتهم في تشكيل اتحاد يعبر عن ضمير شعوبهم، والتي يمثلها الكتاب من دول القارتين، وانتهاء في عام 1988 بمؤتمر تونس، ثم جاءت أحداث نهايات القرن الواحد والعشرين السياسية فعصفت بهذا الاتحاد ولكن مع بدايات القرن الجديد وصحوة الشعوب في الدول الآسيوية والأفريقية والعربية التي تقع في قلب هاتين القارتين تجددت الدعوة لإحياء هذا الاتحاد العريق لكي يمارس مهامه التي تتطلع إليها شعوب آسيا وأفريقيا.
    وكان المؤتمر التاسع لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا اختار الكاتب محمد سلماوي رئيساً له، كما اختار العاصمة المصرية القاهرة مقراً دائماً للأمانة العامة للاتحاد إلى جانب انتخاب الهند لتكون رئيساً للفترة المقبلة.
    وشارك في المؤتمر مندوبون من 60 دولة من قارتي آسيا وأفريقيا. وخلال المؤتمر عقد المشاركون عدة جلسات قاموا خلالها بإقرار نظام أساسي جديد للاتحاد كما شكلوا تسعة مكاتب جديدة وانتخبوا رؤساء لكل منها. وطالبوا بإعادة إصدار مجلة الاتحاد الشهيرة «لوتس» والتي كانت تطبع بثلاث لغات: العربية والإنجليزية والفرنسية، وشكلت جسراً مهما لتلاقح الثقافات، وشتى الأنشطة الأدبية والفنية بين مبدعي القارتين.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا يناقش «لغة السلام في عالم مضطرب» Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top