src=' "واقع وآفاق الإنتاج السينمائي المغربي" موضوع ندوة بالرباط - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 24 مايو، 2017

    "واقع وآفاق الإنتاج السينمائي المغربي" موضوع ندوة بالرباط

    احتضنت إحدى قاعات المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط ، يوم السبت 20 ماي 2017 من الحادية عشرة صباحا إلى الثانية والنصف زوالا ، أشغال ندوة فكرية حول موضوع " الإنتاج
    السينمائي المغربي : الواقع والآفاق " بحضور ثلة من السينمائيين والمهتمين والصحافيين والطلبة وغيرهم .
    سير أشغال هذه الندوة الدكتور مصطفى الطالب رئيس جمعية مغرب الفن ، الجهة المنظمة ، وشارك فيها تباعا بمداخلات كل من ممثل المركز السينمائي المغربي عبد اللطيف العصادي والناقد السينمائي ورئيس المرصد المغربي للصورة والوسائط عز الدين الوافي و الناقد السينمائي والقصاص محمد اشويكة و المخرج والأستاذ بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما حسن دحاني والمخرج سعد الشرايبي .
    في كلمته باسم جمعية مغرب الفن رحب الأستاذ مصطفى الطالب بالحاضرين ، ومن بينهم المخرجون محمد عبد الرحمان التازي وإدريس المريني وخالد الإبراهيمي ، وشكرهم على تلبية الدعوة لإغناء النقاش حول موضوع الندوة ، كما عرف بإيجاز بالجمعية المنظمة وأهدافها ومختلف الأنشطة التي نظمتها منذ تأسيسها في نونبر 2012 . وقبل إعطاء الكلمة للمتدخلين الخمسة في أشغال الندوة تلى على الحاضرين الأرضية التالية للندوة :
    " تأتي هذه الندوة كحلقة هامة من حلقات النقاش الدائر اليوم حول واقع ومآلات السينما المغربية التي لاشك أنها عرفت تطورا كبيرا على جميع الأصعدة ، كما وكيفا ، بفضل دعم الدولة لها وأيضا بفضل جهود مخرجيها وكتابها وتقنييها ومنتجيها ونقادها ومختلف فنانيها .
    السينما المغربية أصبحت اليوم تثير اهتمام الرأي العام ، بل أصبحت وسيلة من وسائل التأثير والتغيير في حياة المشاهد المغربي .
    اليوم زاد الاهتمام بالمنتوج السينمائي الوطني ، عكس سنوات خلت عرفت اكتساح المنتوج المصري والأمريكي لقاعات العرض السينمائية .
    السينما المغربية اليوم أكثر حضورا في المهرجانات الوطنية والدولية بغض النظر عن درجة أهميتها .
    اليوم كذلك أضحى الحديث عن صناعة سينمائية مغربية واستراتيجية وطنية للقطاع السينمائي وإعادة هيكلته واقعا يفرض نفسه ، خاصة في ظل إقبال الإنتاجات السينمائية العالمية على المغرب ، وفي ظل ازدياد الوعي بأهمية التكوين الأكاديمي والتكوين المستمر .
    اليوم أصبح للسينما هي الأخرى كتابها الأبيض كنتاج لتظافر جهود كل العاملين في هذا المجال الحيوي وكتعبير عن إرادة للرفع من مستواه .
    لكن إذا كانت السينما المغربية تمر اليوم بمنعطف جديد أو حققت كل هذه المكتسبات ، فلازالت عدة تساؤلات تفرض نفسها بخصوص مسألة الكم والجودة ، وبخصوص الكتابة الفيلمية ، وحول وتيرة الإنتاج غير المستقرة والتفاوت الحاصل بين وتيرة الإنتاج والبنية التحتية خاصة في ظل تراجع عدد القاعات السينمائية الذي أصبح بمثابة لعنة تلازم السينما المغربية . هناك أيضا تساؤلات بخصوص المهرجانات السينمائية التي تكاثرت في فترة وجيزة ومدى مساهمتها في مصالحة المشاهد المغربي مع القاعات السينمائية . وفي الأخير هناك من يرى أن السينما بالمغرب تمر بمنزلق تحفه بعض المخاطر من حيث أنها بدأت تفقد ريادتها وبريقها ، ومن حيث أنها لم تعد تثير نقاشا ساخنا ولا تلامس أحيانا قضايا وهموم المواطن المغربي في ظل زحف أفلام ذات مضامين تجارية ، وفي ظل زحف التكنولوجيا الرقمية التي جعلت من الكل سينمائيا دون تكوين أو معاناة .
    في هذا السياق تأتي هذه الندوة من أجل الوقوف على مكامن الخلل ومن أجل الإجابة على هذه التساؤلات ، مع إيجاد بعض الحلول ، قدر الإمكان ، لمجموعة من العراقيل التي لازالت تواجه السينما المغربية ، إضافة إلى الخروج ببعض التوصيات التي يمكن أن تساهم بشكل فعال في تحقيق هذه الأهداف ، سيما وأنها ستتبلور من رؤية شاملة تعكس آراء متعددة ، آراء الوصيين على القطاع السينمائي ببلادنا وآراء المخرجين والمهنيين والنقاد . " .
    في تدخله ألقى الأستاذ عبد اللطيف العصادي ، الذي واكب الحقل السينمائي الوطني منذ التحاقه كموظف بالمركز السينمائي المغربي سنة 1980 ، نظرة شمولية على قطاع السينما ببلادنا وذكر بمشاكله المختلفة التي يعرفها الجميع وبالمبادرات التي اتخذت في محطات من تاريخ السينما ببلادنا ومن بينها سياسة دعم الإنتاج والمهرجانات ورقمنة القاعات وإحداث معهد للتكوين بالرباط وغير ذلك . كما أكد على أن رؤية المركز السينمائي المغربي تندمج في رؤية المهنيين وأن الحركية التي يشهدها قطاع السينما في السنوات الأخيرة هي ثمرة جهود الجميع : وزارة وإدارة وصية وغرف مهنية وجمعيات سينمائية ومجتمع مدني ... ولم تفته الإشارة إلى أن الخطاب حول السينما المغربية ومشاكلها لم يطرأ عليه تغيير يذكر منذ عقود ، فلازالت تعقد المناظرات واللقاءات والندوات والموائد المستديرة منذ 1991 بشكل خاص ويخرج المشاركون فيها بتوصيات تظل حبرا على ورق . لقد آن الأوان لتحديد ما نريد أولا ، والبحث عن السبل العملية لتحقيقه ثانيا ، وبالتالي إعادة النظر في القوانين والإجراءات المعمول بها لحد الآن ثالثا .
    أما الناقد السينمائي عز الدين الوافي ، الذي حملت مداخلته العنوان التالي : " واقع الإنتاج السينمائي المغربي : الكتابة السينمائية نموذجا " ، فقد أكد على أن الإنتاج عملية معقدة لأنها تشمل الكثير من الأشياء والمراحل انطلاقا من الأفكار وكتابة السيناريوهات إلى الترويج للمنتوجات النهائية ، وبما أن محك الصناعة الثقافية هو الإبداع فلابد من توفر مقومات المهنية ليتحسن الإنتاج . وعن السؤال الجوهري " هل لنا إمكانيات إنتاج نصوص صالحة للسينما تراعى فيها الجودة ؟ " ، الذي طرحه أثناء مداخلته ، أجاب أنه من الصعب الحديث عن صناعة سينمائية بالمغرب في غياب مقومات المهنية . ولم يمنعه ذلك من اقتراح بعض الحلول لتجاوز الضعف الملحوظ في الكتابة السينمائية لدى بعض ممارسيها بالمغرب .
    من جهته شكر الناقد محمد اشويكة جمعية مغرب الفن على اقتراح " الإنتاج السينمائي المغربي " من جديد كموضوع للنقاش ، وذلك لأن التكرار له راهنيته وإلحاحيته . وبما أن الإنتاج في السينما جماعي إشراكي والإبداع فيها تفكير عبر الإنتاج ، فإن موضوع الندوة ذو طبيعة إشكالية . لاحظ اشويكة أن ما يفوق 70 في المائة من المخرجين المغاربة هم منتجون أيضا ، الشيء الذي أفرز ظاهرة " المخرج – المنتج " (كان الدعم في السابق يمنح للمخرج) أو " المنتج – المخرج " (الدعم حاليا يمنح للمنتج) بسبب عوامل وظروف سوسيو ثقافية منها ماهو تاريخي أو فني أو تكويني ... وعدد سلبيات وإيجابيات المزاوجة بين الإخراج والإنتاج لدى غالبية السينمائيين المغاربة . من سلبيات هذه الظاهرة ذكر ما يلي : غياب شركات إنتاج حقيقية ، مسألة التوريث أو العائلات السينمائية ، إفراز أعمال سينمائية مبتذلة ، عدم احترام مبدأ الإختصاص وظهور السينمائي الشمولي ، بروز مخرجين أميين كنتيجة لسياسة الدعم . ولتجاوز هذه السلبيات لم يفت اشويكة أن يدعو إلى ضرورة إعادة النظر في مفهوم " المنتج " ومحاربة الفطريات التي تهدد هذه المهنة بالمغرب .
    أما عن إيجابيات هذا الجمع بين الإخراج والإنتاج في الشخص الواحد فقد ذكر اشويكة منها ما يلي : إنتعاش سينما المؤلف وبروز معالم المخرج المحترف ، إفراز أفلام مستقلة غير خاضعة لمصادر التمويل الرسمية ، تأسيس ملامح سينما وطنية مضادة ...
    وفي تعقيبه على مداخلة اشويكة أكد عبد اللطيف العصادي على أن صندوق دعم الإنتاج السينمائي الوطني ، منذ تأسيسه سنة 1980 إلى الآن ، فشل في خلق منتجين . فهناك حاليا ما يقارب 15 شركة إنتاج تتوفر على آليات واستوديوهات وتقنيين وغير ذلك ، تمارس إنتاج الوصلات الإشهارية والأفلام المؤسساتية وتقوم بتنفيذ الإنتاج وتقديم الخدمات لفائدة الإنتاجات الأجنبية المصورة ببلادنا لأن ذلك يذر عليها أرباحا ، لكنها لا تغامر في إنتاج أفلام طويلة إلا إذا حصلت على دعم من المالية العامة .
    انطلق المخرج حسن دحاني ، في تدخله ، من تجربته الشخصية كمخرج فرض عليه واقع الممارسة السينمائية بالمغرب أن يصبح منتجا كذلك لأفلامه . فقد شخص " أزمة الإخراج في ظل أزمة الإنتاج " بشكل جلي من خلال مساره كسينمائي درس بالخارج وعند عودته إلى المغرب سنة 2002 وجد نفسه أمام خيارين لا ثالث لهما : إما إحداث شركة خاصة به ينجز من خلالها أفلامه أو البحث عن شركة إنتاج تتكلف بذلك ، علما أن المنتج مقاول لا يفكر إلا في الربح ، بينما المخرج مبدع وصاحب أفكار ومواقف يرغب في التعبير عنها من خلال أعماله الفنية ، ولا تخلو العلاقة بينهما من صراع .
     عندما أسس دحاني شركته الخاصة ، كباقي المخرجين أو غالبيتهم على الأقل ، دخل في دوامة لا علاقة لها بالإبداع الفني بحيث أصبح جل وقته وجهده يضيع في أمور إنتاجية : إدارية ومسطرية وغيرها عوض التركيز على الإبداع والتفكير فيه . والجميل في مداخلة المبدع حسن دحاني أنها تضمنت جملة من التساؤلات النابعة من معاناة الممارسة الميدانية ، من قبيل : هل يمكن للمبدع السينمائي أن يعيش بكرامة من خلال إخراج الأفلام ؟ كيف يمكنك أن تبدع وأنت جائع ؟ لماذا نكون طلبة في معاهد السينما والسمعي البصري ونقذف بهم في واقع يتميز بانسداد آفاق التشغيل ؟
    المخرج وحده لا يمكنه أن يغامر في عملية إنجاز الأفلام (الطويلة بشكل خاص) ، ولهذا نلاحظ أن جل المخرجين لا يتحركون إلا بعد حصول مشاريعهم الفيلمية على الدعم أو التسبيق على المداخيل . زد على ذلك أن مردودية الأفلام في السوق الداخلية جد محدودة ، ولهذا لا يوجد لحد الآن منتجون حقيقيون بالمغرب .
    آخر متدخل في الندوة ، وهو المخرج سعد الشرايبي ، فضل الإبتعاد عن الأفكار الفضفاضة والكلام المكرور الذي ظل يروج في أوساط المهنيين والمتتبعين ووسائل الإعلام المختلفة منذ ربع قرن على الأقل . الكل ، في نظره ، يعرف مشاكل السينما بالمغرب إنتاجا وإخراجا وتوزيعا واستغلالا وترويجا ... والمهم اليوم هو التفكير في الآفاق المستقبلية من خلال اقتراحات عملية وورقة عمل تتضمن آليات محددة لتطوير المجال السمعي البصري عامة والمجال السينمائي خاصة .. ورقة عمل توجه للحكومة الجديدة وتوضع بين يدي وزير الثقافة والإتصال الحالي .
    لخص سعد الشرايبي مضمون مداخلته " آفاق الإنتاج السينمائي المغربي " في ضرورة التفكير العملي مستقبلا في خمس نقط أساسية تتعلق بالقاعات والإنتاج والسيناريو والمهرجانات ورقمنة الأفلام .
    فيما يتعلق بالقاعات السينمائية لاحظ الشرايبي أن مركبات " ميغاراما " بكل من الدار البيضاء ومراكش وطنجة وفاس (والبقية آتية) أصبحت لوحدها تستحوذ على غالبية شاشات المملكة ، وكحلول بديلة إقترح ما يلي :
     ضرورة تجهيز المركبات والمراكز الثقافية (عددها الحالي : 75) التابعة لوزارة الثقافة وبعض المجالس البلدية وغيرها ، ودور الشباب (عددها الحالي : 225) التابعة لوزارة الشباب والرياضة ، بآلات العرض السينمائي (دي في دي على الأقل) ، الشيء الذي يمكننا في ظرف عشر سنوات من التوفر على حوالي 150 قاعة صالحة للعروض السينمائية وغيرها . هذه القاعات يمكن للأندية السينمائية أن تنشط بها لتساهم في الرفع من مستوى التذوق الفني لدى الشباب وإعداد جمهور الغد . زد على ذلك ضرورة حث وزارة السكنى على الدخول في شراكات مع المنعشين العقاريين ومطالبتهم ببناء مركب ثقافي متعدد التخصصات مقابل كل رخصة لبناء تجمع سكني ، فمن مزايا هذه المركبات الثقافية تواجدها في وسط سكني لا يطرح على مرتاديها مشاكل التنقل والأمن وغيرها .
    وفيما يتعلق بالإنتاج طالب الشرايبي بالرفع من الغلاف المالي للدعم ليستجيب للعدد المتزايد من المشاريع التي تطرح سنويا على لجنة دعم الإنتاج السينمائي الوطني . كما طالب بتنويع صناديق الدعم لتشمل أربعة على الأقل : صندوق خاص بالمبتدئين (الشباب) ، صندوق للقدماء ، صندوق خاص بالأفلام الوثائقية (مع تجاوز الصندوق الخاص بالأفلام المرتبطة بالثقافة الحسانية) ، صندوق خاص بالأفلام القصيرة . هذا مع تخصيص غلاف مالي محدد لكل صندوق تشجيعا لكل أنواع الأفلام ، وإعادة النظر في تركيبة لجنة الدعم وفي المعايير التي على أساسها يمنح الدعم و يحدد حجمه.
    وطالب الشرايبي أيضا بتكوين كتاب السيناريو بطريقة إحترافية ، وبإخراج المهرجانات التابعة للمركز السينمائي المغربي من دائرة المهرجانات المستفيدة من دعم لجنة تنظيم المهرجانات السينمائية وتوزيع ما يرصد لها من أموال على باقي المهرجانات (الصغرى بشكل خاص) التي يتزايد عددها سنويا ، كما اقترح إعطاء الأولوية في الرقمنة للأفلام المغربية القديمة مع طرحها للتداول على الشبكة العنكبوتية ليستفيذ منها الباحثون ويطلع عليها الشباب ويحصل تواصل وتفاعل سينمائيين بين أجيال السينمائيين المغاربة .
    بعد آخر مداخلة في الندوة فتح باب النقاش الذي شارك فيه ثلة من الحاضرين بآراء واقتراحات وتساؤلات أغنت ما جاء في المداخلات وفتحت آفاق جديدة للتفكير .
    ولم يفت مسير الندوة ، الدكتور مصطفى الطالب ، أن يشكر الأساتذة المتدخلين والجمهور الحاضر على سعة الصدر والمساهمة الفعالة في إنجاح هذه الجلسة الفكرية والفنية . كما لم يفته التذكير بأن أشغال هذه الندوة الفكرية سيتم نشرها لاحقا في كتاب يتضمن مجموعة من التوصيات من شأنها أن تنير الطريق أمام أصحاب القرار المرتبط بتطوير الإنتاج السينمائي المغربي .

    من الرباط : أحمد سيجلماسي
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: "واقع وآفاق الإنتاج السينمائي المغربي" موضوع ندوة بالرباط Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top