src=' التشكيل المغربي بصيغة المؤنث: ذاكرة جماعية تعطي لنون النسوة المغربية حقها في الوجود : د. محمد عياد - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 22 مايو، 2017

    التشكيل المغربي بصيغة المؤنث: ذاكرة جماعية تعطي لنون النسوة المغربية حقها في الوجود : د. محمد عياد

    هو المصنف الخامس في سلسلة المصنفات النقدية التي أصدرها الكاتب والباحث محمد أديب السلاوي عن التشكيل المغربي خلال الأربعين سنة الماضية( )، وهو محاولة لإبراز مساهمة المرأة المغربية في بناء المشهد
    الجمالي الحديث في المغرب الراهن، إذ يرى الباحث/ المؤلف، ان ساحة الإبداع التشكيلي المغربي، كانت دائما وباستمرار مبصومة بـ’صيغة المؤنث’ مارست عليها المرأة منذ عهود بعيدة وحتى العصر الحديث، فنون الحياكة والنسيج والتطريز والنقش والتزويق والزخرفة والخزف وغيرها من الفنون المتميزة بنشاطها الإبداعي، والتي تترجم هوية المغرب الحضارية على العديد من المستويات.
    في فاتحة هذا الكتاب، تقودنا مصادر التاريخ في رحلة سريعة نحو الإبداع النسائي المغربي، تمتد من العصر الحجري الوسيط، إلى العصر الحاضر، لتؤكد لنا أن ‘صيغة المؤنث’ في مختلف الفنون طبعت بجمالها وجاذبيتها واحساسها الأنثوي، مختلف الصنائع والبدائع، لتعطي الإبداع التشكيلي المغربي هويته الجمالية على مستويات متعددة .
    وفي العصر الحديث، يكشف لنا المؤلف/ الناقد، أن الفنانة المغربية ومنذ أربعينيات القرن المنصرم، وهي إلى جانب الرجل تنجز أعمالا فنية على مستوى كبير من الريادة والإبداعية، تملك المقومات الفنية الأصيلة، بعضها على صلة عميقة بالجماليات الموروثة عن تراث الماضي، بعضها الآخر يلتقي في أسلوبه وصياغاته الفنية مع ما وفد علينا من جماليات الفن الأروبي المعاصر بأشكاله ومدارسه واتجاهاته المختلفة.
    لذلك يرى المؤلف، أن المتأمل في الحركة التشكيلية المغربية بصيغة المؤنث، في المغرب الراهن، سيلاحظ بيسر وسهولة تنوع أساليبها واتجاهاتها وطروحاتها الفنية، التي تتشبت بأصالتها وتراثها، وتعانق في ذات الوقت، الحداثة (العصرنة) في مضامينها الجمالية، وهو ما يفرض على الباحثين والنقاد، النظر بإيجابية إلى هذه الحركة، ليس فقط لأنها تستمد هويتها من الهوية الوطنية الأصيلة، ولكن أيضا لأنها تنفتح بوعي وإيجابية على العالم وحداثته الإبداعية.
    إن العديد من الفنانات المغربيات يقول المؤلف، استطعن إثبات وجودهن الفني في أنحاء عديدة من العالم، استطعن انتزاع اعترافات كبار النقاد في أوروبا وأمريكا وآسيا وافريقيا والشرق العربي، والسؤال المحير هل استطعن إثبات ذاتهن داخل الحركة الثقافية المغربية..؟ وعلى أي مستوى..؟
    ليس بعيدا عن ما طرحته فاتحة هذا الكتاب، من قضايا، تضع المبدعة المغربية في موقعها الجمالي، فإن جدارياته الأربعة، عالجت بحرفية نقدية، وبأسلوب بعيد عن التعقيد، قضايا الهوية والمنهج في التشكيل النسائي المغربي، كما استقرأت المدارس والاتجاهات التي اشتغلت عليها المبدعات المغربيات، من خلال ثقافة اللوحة، ومن خلال التيارات التي تحدد معالم الحركة التشكيلية المغربية بصيغة المؤنث..
    وفي الجدارية الأخيرة من هذا الكتاب يحاول المؤلف التعريف بأهم الأسماء التي يتشكل منها فضاء الإبداع التشكيلي المغربي بصيغة المؤنث، وقد وضعها على شكل قاموس مرتب على الحروف الأبجدية، سهل التناول، سهل الاقتراب من المرجعيات الأكاديمية التي من شأنها تسهيل عمليات البحث والمقاربة.
    ومن أجل وضع القارئ المهتم أمام المشهد التشكيلي النسائي بالمغرب الراهن دون عناء، قسم المؤلف الحركة التشكيلية المغربية بصيغة المؤنث، في هذه الجدارية، بين ثلاثة أجيال مترابطة ومتماسكة.
    1/ جيل الرائدات: وتمثله مجموعة من الفنانات البارزات، من أمثال: مريم امزيان/ الشعبية طلال/ فاطمة حسن/ لطيفة التيجاني/ مليكة اكزناي.

    2/ جيل المخضرمات: وتمثله جماعة واسعة من المبدعات/ من ضمنهن: بنحيلة الركراكية/ فاطنة الكبوري/ فاطمة ناجم/ مليكة اكزناي/ فاطمة بنت أوعقا، نفيسة بنجلون/ نادية بولعيش/ فوزية جسوس/ شريفة الحيمري/ نجاة الخطيب/ عائشة الدكالي/ أمنة الرميقي/ ربيعة الشاهد/ خديجة طنانة/ زهرة عواج/ صبيحة القدميري/ ريم اللعبي.
    3/ الجيل الثالث: ويتميز بظهو أسماء شابة، منها: إكرام القباج/ محاسن الأحراش/ مريم العلج/ أمنية بنبوشتى/ مريم الشرايبي/ ريم اللعبي/ نادية الأزرق/ مريم بلمقدم/ سعدية بيرو/ عزيزة جمال/ حليمة حادوش/ نادية خيالي/ نوال السقاط/ ليلى الشرقاوي/ أسماء علمي/ جميلة العرائشي.
    وفي نطاق هذا التقسيم قدم المؤلف قراءة معمقة للاتجاهات التي خاضت/ تخوض المبدعة المغربية من خلالها تجاربها التشكيلية، وهي تتوزع بين الفطرية والتجريدية والواقعية والتعبيرية.
    في تقديمه لهذا الكتاب الهام، يقول الدكتور ندير عبد اللطيف: هذا الكتاب يجب اعتبار (مدير اصدارات امنية) ذاكرة جماعية يؤرخ لأزمنة المغرب الفني التشكيلي بصيغة المؤنث، يعطي لنون النسوة المغربية حقها في الوجود، ويرد الاعتبار لما أنجزته من تجارب متراكمة في الثقافة الصباغية.
    نعم، لا نبالغ حين نقول إن هذا الكتاب/ هذا القاموس التشكيلي يعتبر أول دراسة فنية مرجعية تنبش في ذاكرة المغرب وتحتفي بتاريخية الفن التشكيلي النسائي عبر حقب ومراحل عرفت مخاضات لإثبات الذات، وبَصَمَتْ بعمق تجربتها بصيغة بصرية مغايرة، وبولادات فنية متعددة، بعضها استثنائي منفلت، وبعضها الآخر لم يراوح مكانه وبقي يستنسخ تجارب إنسانية من هنا وهناك.
    إن هذا الكتاب لم يقتصر على الحفر في الذاكرة الفنية المغربية النسائية فحسب، بل استطاع أن يزاوج بين جل الحساسيات التشكيلية قديمة وحديثة، أصيلة ومقلدة، محاكية ومنفلتة، ليتوقف كاتبه في النهاية على خصوصيات كل مبدعة تشكيلية مغربية، سواء من حيث عمقها الصباغي المشترك، أو من داخل تفريعات إبداعية جمالية هاربة.
    إنه العمل الأول من نوعه في المكتبة التشكيلية المغربية، ويستحق منا كل التنويه.


    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: التشكيل المغربي بصيغة المؤنث: ذاكرة جماعية تعطي لنون النسوة المغربية حقها في الوجود : د. محمد عياد Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top