src=' قلم سيجارة، وقمر: القاصة المغربية زهرة عز - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 3 مايو 2017

    قلم سيجارة، وقمر: القاصة المغربية زهرة عز

    ــ من قال أن السكون، لا صوت له،،؟ وأن اليأس لا رائحة له؟؟
     تساءل عزيز بمرارة، وهو يحاول أن يسد كل منافذه المفتوحة على رائحة اليأس،
    وصوت السكون الذي يملأ المكان، كان رجع صدى الصمت صارخا، حتى ارتجت جدران الغرفة الصغيرة، وكاد السقف أن يطبق على عزيز.. أحسّ بالغرفة تضيق وتضيق، حتى أنه بالكاد كان يتنفس، وضع يديه فوق أذنيه حتى لا يسمع صوت السكون الصارخ، وصراخ الصمت من حوله، لكنه لم يستطع شيئا.
    استسلم لطوق اليأس، أدار عينيه المتعبتين باحثا عن شيء يشد نظره ويأخذه بعيدا عن جرحه، لم يجد سوى شمعة مركونة فوق الطاولة الصغيرة قرب سريره الصدئ. كان الليل قد بدأ يلبس الكون معطفه الأسود، انسحب آخر شعاع للضوء من الغرفة الباردة، فاسحا المجال لعتمة موحشة، تناول عزيز عود كبريت بيد مرتعشة وأشعل الشمعة وسيجارته الوحيدة المتبقية من عشرات السجائر الشاهدة على صراعه مع الوحدة والصمت.
     كان ضوء الشمعة خافتا، ولوهلة أنْسته دموعها وهي تحترق، دموعه الدفينة، دخان قلبه وأنفاسه الحارقة، تمدّد على سريره بوجع، ينظر للسقف، وهو ينفث كل أوجاعه دخانا.
     تساءل عن أنجع طريقة وأرحمها لخلاصه، فكر بجدية هذه المرة، لم يعد هناك مجال للهروب من الحقيقة المرة، لا مكان له بهذه الدنيا الغادرة، فجأة فكر بالانتحار، وكان اليأس قد أجهز على كل إحساسه بالأمل أو الفرح، بل حتى الخوف من الموت لم يعد يرهبه، لن يكون حاله أسوأ مما هو فيه، إن لم يصبح أحسن.
     فكر بارتياح، ولأول مرة منذ أشهر ابتسم، بعدما استراح لقراره، فجأة اختفى صوت الصمت وتبددت رائحة السكون، فأغمض عزيز عينيه مسترسلا لنوم جافاه منذ مدة، أيقظته صراصير بطنه تعزف أنشودة الجوع، نهض متثاقلا، يبحث في درج مكتبه الصغير، قد يجد قطعة شوكولا تائهة هناك من زمن سعيد، وجد ضالته، جلس على السرير وبدأ يمضغها بتأنّ، لكنه وجدها مرّة لا طعم فيها، أكملها رغم ذلك فسكنت صراصير بطنه قليلا، أحس برغبة شديدة في الكتابة، وبافتضاض بكارة الورق الأبيض.
     انطلق قلمه جامحا، وفي خضم معركته، انطفأت الشمعة، كاد عزيز يجن، مازال بجعبته الكثير ولا يريد لحبل أفكاره أن ينقطع.
     نهض من مكانه تعثر بكرسي وسط الغرفة، وهو يتلمس طريقه إلى باب الغرفة، سيجد طريقة ليكتب آخر رواية، قبل أن يعانق الموت، كان القمر كاملا تلك الليلة، انزوى بركن بالسطح، وجلس على الأرض، وضع كراسته فوق ركبتيه وترك لقلمه العنان، وبين الفترة والأخرى كان ينظر للقمر، ربما للاستئناس به، وربما كان يبحث في وجهه عن ملامح حبيبته، التي تركها مرغما منذ مدّة طويلة.
     لم يستطع نسيانها، تجري في شرايينه مجرى الدم، وكان كلما اشتد اشتياقه إليها، يقفل عينيه على طيفها. لذلك، غالبا ما يظل مغمض العينين حتى يلتقي معشوقته، هي حبيبة دربه ودرسه، لطالما جلسا معا تحت شجرة النخيل الباسقة بساحة الكلية، وكانت حبيبته تلقي له من طيب ثمارها وحلو رطبها.
     كان يرتشف شهدها حدّ الثمالة، يحلم بالغد المشرق وهما يرسمان عشهما الدافئ وآمالهما الوردية، لكن الأقدار أبت غير ذلك، لم يتوظف، ولم يعيّن بأي جريدة رغم قلمه النابض، ربما لأن قلمه كان حيّا مثل ضميره، لا يخاف في قول الحق لومة لائم، نشرت له بعض المقالات ثم أدار له الجميع ظهره.
     يقولون إن المرحلة جدّ حسّاسة ولا تتحمّل تعرية الواقع، طلبوا منه أن يلبس الواقع بعضا من ثياب نظيفة، ويضع له روتوشات تجمّله ولو كذبا، يقولون إنه سيساهم في استقرار بلده و سيكون من الوطنيين الأحرار، لكن عزيز كان له رأي آخر، خصوصا عندما لم يجد أي ثوب يغطي عورة الواقع، كل الأثواب ضيقة عليه، وكل مساحيق العالم لن تغير من بشاعة وجهه، قال لهم إنه لا يستطيع أن يلعب لعبة التمويه والغش، اقترح عليهم حلا، لم يقبلوا به، كان يرى في إجراء عملية جراحية بقلمه للواقع، ضرورة حتمية، بل كان يراها مطلبا شعبيا، وعلاجا لقبح الواقع، سيشرّحه، ثم يدا بيد، يخيطون كل الرتوقات، وسيُصبِح الواقع بعدها، جميلا بدون رتوش وبتصحيح جذري لعيوبه، خسر جراء قناعاته وظيفة محرّر، وخسر حبيبته عندما طال انتظارها لفستان الفرح الأبيض، ولعرس يخلّد لحبهما ولارتباطهما، اختزلت مشاعره في أرقام وحسابات، فانسحب عزيز بهدوء من حياة حبيبته، فهو لن يستطيع أن يوفّر طلبات أهلها ولا أن يحقق أحلامها.
     لم تبك كثيرا لقراره ولا لانسحابه، وما هي إلا أسابيع حتى زفّت لتاجر راكم أموالا من تجارة الملابس الداخلية و المناديل التركية، لم يفتح أبدا كتابا، ولم يتعرف على شعر أو نثر أو قصة، حياته أكل وجنس وجمع للأموال، وكانت حبيبة عزيز، الفتاة الجميلة الجامعية، هي الإكسسوار الذي ينقصه، ويبحث عنه.
     صبّ عزيز بركان غضبه ويأسه في الورق، كتب روايات عدة وقصص، وكان يعيش في انتظار دائم لما تجنح به قوارب الناشر من حوالات بئيسة تكاد لا تسدّ رمقه من جوع وتحفظ خصوصيته داخل غرفته، في اعتكافه الأخير كتب رواية أرادها أخيرة، رأى فيها النقطة التي تفيض الكأس أو القشة التي تقسم ظهر البعير، ابتسم وهو يفكر في القطيع الذي لا يمشي إلا بالسياط ويستلذ عذابه، ثم فكر في النقطة التي تفيض الكأس.
     وتساءل هل يصبح الماء أعذب بعد أن يتخلص الكأس من شوائبه؟؟؟ ضحك وهو يتخيل الفساد والظلم والبؤس والجهل ينسابون مع الماء الفائض وينجرفون عبر قنوات الصرف إلى عمق البحر، روايته الأخيرة، بطلها مجاهد، الشاب الذي زُج به في السجن لأنه فضح فساد مسؤول ما، فأصبح مجرما.
     ومن خلال قصته انتقد عزيز الأنظمة العربية الاستبدادية والشخصيات المرضية التي تتحكم في العباد، وتسير البلاد، بأسلوب ساخر، وأصبح مجاهد هو القضية وليس الفقر أو الفساد، لفقت له تهمة ورموا به وراء الأسوار، لكن مجاهد لم يستسلم، ومن داخل السجن كان صوته أقوى، ومزلزلا بعدما أثر في السجناء والمحكومين بأفكاره الثورية، حتى المجرمون، كثير منهم تاب على يده وانضم لصفوفه، فكانت انتفاضة من داخل الأسوار، وزلزالا، ارتجت من قوته الأرض تحت كراسي المسؤولين.
     أنهى عزيز روايته ومجاهد يطبق على عنق المسؤول عندما حضر لإسكاته ورشوته حتى يفك السجناء اعتصامهم ويعودوا لرشدهم، وإجرامهم، وتتوقف الكراسي عن الاهتزاز.
     كان قد مرّ على عزيز أربعة أسابيع، وهو مسجون داخل غرفته، يأكل قليلا ويكاد لا ينام، طيلة النهار وهو يصرخ بالورق، وبعد منتصف الليل كان يخرج للسطح لإتمام كتابته، ينظر للقمر قليلا ويسهو في عينين حبيبته، ثم يمشي بضع خطوات داخل مربع السطح الصغير، حتى لا يفقد إحساسه بأطرافه السفلى أيضاً.
    جاءت روايته صادقة بعد تجربته هذه للحبس الانفرادي، سجنه بحكم صدر منه، قرر البقاء بغرفته لا يخرج منها، بالبداية، كان يحذوه أمل التوصل بحوالة انتظرها شهورا، من ناشر كتبه، حتى يستطيع دفع الكراء والكهرباء وديونه المتراكمة، لذلك كان لا يخرج إلا متخفيا وفي جنح الليل، وللضرورة القصوى، حتى يتفادى الإحراج من صاحب البيت أو الدكان، وعندما فقد كل أمل في الحوالة، فكر جديا في وضع حدّ لبؤسه، لكن ليس قبل أن يفضح الفساد والمفسدين، ويرسل الرواية الأخيرة لناشره.
     تنفّس عزيز الصعداء وهو ينهي روايته ويتخيل بطله مجاهد، طابقا بعنق المسؤول حتى جحظت عيناه، جمع أوراقه، نظر للقمر يودعه، وبعث بقبلة طائرة مبلولة لحبيبته ثم دخل إلى غرفته، استلقى على فراشه ونام على أمل اللقاء بالموت غدا وهو يعانق روايته، "عدالة مجاهد"، استيقظ عزيز وقلبه يكاد ينفجر من الغضب واليأس.
     اقتنع أن ألم مجاهد وما عاناه من ظلم وحكرة قد انضاف إلى ألمه لذلك فشعوره بالغبن والغضب قد تضاعف، لكنه اعترف لنفسه بصوت عال أن مجاهد أكثر شجاعة منه، هو صحيح شجاع بقلمه لكنه لن يستطيع أبدا أن يطبق على الفساد ويخنقه، أو ينتصر على اليأس، أكيد لأن الغول استوحش، لذلك فضل هو أن يرميه برصاص من رشاش قلمه، ومن بعيد، أحس عزيز بعطش شديد ، ربما بفعل مرارة الظلم.
     نهض متثاقلا من مكانه ليشرب، وكان الماء أيضا قد انقطع ذلك الصباح، كاد يجن، نظر كالأبله داخل غرفته، ثم خرج للسطح يجري وهو يحمل مقصاً قطع به حبل الغسيل وآخر أمل له بالحياة، وضع كرسي وسط الغرفة، عقد الحبل وأحكم ربطه بمصباح الإنارة بالسقف، ثم نصب مشنقة، فكر لحظة في حبيبته وأمه العجوز بالقرية النائية هناك بعمق الجبال والإقصاء، وفكّر بإخوته الخمسة، لم يرهم منذ أزيد من سنة، كل واحد غارق في تفاصيل معاناته اليومية بالجهات الأربع، ثم لعن جَهْراً، الزمن البئيس الذي يباع فيه لحم النساء بالترخيص، كما بيعت حبيبته ولعن سرا الزمن الذي تباع فيه القيم النبيلة من أجل المال، كما أغلبية الأقلام المستأجرة.
     ابتسم بمرارة وهو يطمأن على ابنه الذي لن يخلّد اسمه ولن يولد في زمن الاستبداد لا احترام فيه لحقوق الإنسان وشروط المواطنة، ثم أخذ روايته وخرج من سجنه دون أن ينظر في المرآة، كان يتجنب أن يرى كل الخوف والقلق الذي يسكنه وينطق من عينيه، وهو يهم بالخروج من البيت اصطدم بساعي البريد، سأله عن اسمه ناظرا إليه بارتياب تارة ولصورة بطاقة تعريفه تارة أخرى، يبدو مختلفا كثيرا عن صورته، فقد أسدل الهم والسجن والبؤس، غمامة على وجهه، أخفت ملامحه الجميلة، فبدا وجهه شاحبا، بعينين فارغتين، لحية طويلة كثة ورأس غير ممشوط، بعد تردد، ناوله رسالة مضمونة، فتح عزيز الرسالة وبلهفة مستعجلة ونظرة داهشة، قرأ أسطرا من ناشره يستعجله فيها للحضور في نفس اليوم، لأمر يهمه.
     يقول فيها إن آخر رواية لعزيز، أثارت اهتمام أحد النقاد الكبار، الذي رآها ترسي لمرحلة جديدة في السرد العربي، واعتبر أن تمزيقها للحكي التقليدي واعتمادها لغة ساخرة بأسلوب تجريبي، جعلها قمة في الإمتاع ولذة النص، لذلك قرر الناشر أن يطبع طبعة ثانية، وأن يتعاقد معه بمبلغ كبير .
     تمسك عزيز برسالته، وكأنه يمسك بطوق نجاته تم صعد جريا السلالم حتى غرفته، كان قلبه يدق بسرعة كبيرة، يكاد يقفز من قفصه الصدري، استلقى على سريره وضع روايته جانبا ودخل في نوبة هستيرية من البكاء، بعد أن استعاد رباطة جأشه، أعاد قراءة الرسالة حتى حفظها عن ظهر غيب، انتفض من مكانه وهو يرى المشنقة وسط الغرفة، أسرع بانتزاعها بشدة، ورمى بها من وراء جدار السطح للشارع، جلس يفكر في المبلغ الكبير الذي سيكون بحوزته بعد ساعات، سيؤمن له العيش الكريم طيلة سنة، ابتسم ثم قطب جبينه وهو يفكر ثانية في ما وراء السنة، وفي قلقه الوجودي الذي يقتات من روحه وعمره؛

    - ليس علي أن أقلق قريبا... قال عزيز في نفسه، و هو ينظر في المرآة، يهذب لحيته، يمشط شعره الأسود الجميل، ويبتسم بعينيه الساحرتين، غيّر قميصه، تأبط روايته وعانق أمله ورسالته ثم أطبق الباب على يأس كاد يطبق على عنقه، وخرج، وظِلُّ ابتسامةٍ ينير وجهه من جديد، وهو يغني... أغدا ألقاك...
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: قلم سيجارة، وقمر: القاصة المغربية زهرة عز Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top