src=' سعيدة الرغيوي : الأدب الرقمي مفاهيمه وتجلياته قراءة في الإبداع القصصي الترابطي عند محمد اشويكة - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 16 مايو 2017

    سعيدة الرغيوي : الأدب الرقمي مفاهيمه وتجلياته قراءة في الإبداع القصصي الترابطي عند محمد اشويكة

    روايـة الواقعيـة الرقميـة: يعزى ظهور مصطلح: "رواية الواقعية الرقمية" إلى المبدع الرقمي محمد سناجلة، الذي يعرفها بقوله:" هي تلك الرواية التي تستخدم الأشكال
    الجديدة التي أنتجها العصر الرقمي وبالذات تقنية النص المترابط ومؤثرات الوسائط المتعددة المختلفة من صورة وصوت وحركة وفن الجرافيك والأنيميشن المختلفة، وتدخلها ضمن البنية السردية نفسها، لتعبر عن العصر الرقمي والمجتمع الرقمي الافتراضي. ورواية الواقعية الرقمية هي أيضا تلك الرواية التي تعبر عن التحولات التي ترافق الإنسان بانتقاله من كينونته الأولى كإنسان واقعي، إلى كينونته الجديدة كإنسان رقمي افتراضي، نحن هنا أمام رواية شكل ومضمون، رواية تستخدم التقنيات الرقمية المختلفة، وتتحدث عن المجتمع الرقمي وإنسان هذا المجتمع، الإنسان الافتراضي وهذا هو اختلافها عن الرواية التفاعلية أو الرواية الترابطية." ( ) إذن فالموضوع في (رواية الواقعية الرقمية) محصور في زاوية محددة، هي زاوية المجتمع الرقمي الموجود في ذاكرة الإنسان الافتراضي، ويتشكل عبر شبكة الانترنت. ويظل هذا المجتمع هو الإنسان الافتراضي الذي يعيش في المجتمع الرقمي وفي شبكة العلاقات الافتراضية التي بينها. فالمراد باصطلاح الواقعية الرقمية هو التأكيد على أن الرقمية والعوالم الافتراضية هي بصدد الحلول محل الواقع بكافة قطاعاته، بما يقتضي التعامل معها باعتبارها واقعا، أي أمرا ملموسا وموجودا، يمكن أن يجلب الفرح للمرء، يسعده ويكافئه، مثلما يمكن أن يجلب له الشقاء والبؤس. والواقع الافتراضي هو "عالم"، هدفه تعريض الإنسان لسلسلة من الانفعالات والإحساسات، عبر مؤثرات تقوم بنقل الإشارات الكهربائية وردود الأفعال من وإلى الحاسب، ضمن وسط مبرمج حاسوبيا. بمعنى آخر،عندما يتعرض الإنسان لتجربة الواقع الافتراضي، فهو ينغمس في بيئة اصطناعية بإتقان يجعل المرء يعتقد أن ما يراه ويسمعه ويشعر به هو حقيقة وليس وهما."( ) أما الإنسان الافتراضي فيتميز عن نظيره الواقعي، بكونـه - محبا للاستطلاع، يشعر أنه يشارك في ثورة كبرى، هي الثورة الرقمية، ويدرك أنه يشهد تغيرات جذرية على مستوى العالم؛ - يحمل روحا علمية، تظهر في اتجاهه إلى شبكة الانترنت والاعتماد عليها في كل شيء؛ - ينجز كل أعماله وواجباته من خلال جهاز الحاسوب الذي تربطه به علاقة متينة، ولا يستطيع الاستغناء عنه إطلاقا؛ - حركي الفكر، وذلك نتيجة الواقع الذي مؤداه أن الشخص أصبح يعرف كثيرا من الأمور في أقل وقت ممكن، بحكم التعدد اللانهائي لمصادر المعلومات والمعارف على الانترنت؛ - متجدد المعرفة، إذ لا يمكن أن تتجمد معرفته في وجود شبكة الانترنت التي تفتح له أبواب كل أنواع العلوم والمعارف دون قيد أو شرط؛ - متكامل المعرفة، وهذه سمة طبيعية نتيجة زوال الحدود بين التخصصات العلمية المختلفة على الشبكة؛ - مرن فكريا، وذلك بحكم تعدد المواقع المعرفية التي من شأنها إبراز الوجوه المختلفة والمتعددة للحقيقة.( ) ومن أمثلة هذا النمط الروائي، رواية " شات"، ( ) للمبدع الرقمي محمد سناجلة. *- ( ملامـح الرقميـة والفنيـة فـي روايـة "شـات" ) يتأتى لنا معاينة ومشاهدة رواية " شـات" للروائي الرقمي العربي"محمد سناجلة" من خلال مجموعة من المواقع ، من بينها: موقع اتحاد كتاب الإنترنت العرب على الرابط الآتي:
    تتمة المقال 

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: سعيدة الرغيوي : الأدب الرقمي مفاهيمه وتجلياته قراءة في الإبداع القصصي الترابطي عند محمد اشويكة Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top