src=' تِلْكَ القُبْلَة.. وداد بنموسى - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    السبت، 20 مايو، 2017

    تِلْكَ القُبْلَة.. وداد بنموسى

    إذا قبَّلتْ زوجة رئيس فرنسا الجديد، السيدة بريجيت ( 644 سنة) أو "بيبي" كما يحلو للمقربين منها أن ينادوها، يد زوجها إيمانويل ( 39 سنة) في حالة انتصار حقيقي، فهي
    ليست مجرد قبلة، إنها كلام طويل جدا، وبوح ، واعترافات، وتبجيل، ومصداقية، وتجديد عهد، ورغبة في اختصار آلاف الكلمات في قبلة.
    في مواقعنا الاجتماعية علَّقنا طويلا على فارق السن بينهما، لكننا لم ننتبه لآلاف القاصرات تُزفن إلى شيوخ في نهايات العمر، يقفون على الحافَّة، ويسترجعون بعضا من نبض الحياة لأنهم إِمَّا أثرياء، أو شيوخ قبائل، أو محتالون فقط، وفي جميع الحالات الأنثى مغتصبة، وضحية زواج لا فيه حب ولا تراكم تضحيات، ولا مواقف ولا قناعات ولا انتصار لروح شبيهة بالروح..
    فارق السن بين سيدة فرنسا ورئيس وزرائها بيِّنٌ وواضح، لكن الجلِيَّ أكثر، أن الود والإخلاص والتفاهم وآليات العيش والتعايش قائمة وسليمة بدليل تلك القبلة في تلك اللحظة، وفي ذات المكان برمزيتة وكثير معانيه ورسائله..
    نحن لا ندرك قيمة ذلك.
    نحن نسخ بالمقابل على مواقف كهذه.
    نخطئ أحيانا وكثيرا في تقييم مواقف الناس وحياواتهم، وطرق معالجاتهم لأحزانهم وهزائمهم عن طريق خلاص ما، خلاص يوافق أفراحهم، سعادة أرواحهم...
    ثم في نهاية الأمر أليس جوهر الوجود ان نتناغم مع العالم والطبيعة لنَنْجو من مطبِّ الحياة ومعضلاتها؟؟؟؟
    إنها قبلة على ظَهر يَد، في زمان ومكان مرتبطين بالنَّصر والاحتفال، فبالأحرى قبلة بين عاشقين في حديقة عشاق، أو بالأحرى قبلة رجاء من شخص بيده الحَل والعَقد المرتبطين بالقلب والمشاعر والإحساس... في جميع الحالات نحن لم نتعلم كيف نحترم القبلة: على تفاحة اليد أو ظهرها، على الكتف أو الشفتين، على الخد أو الرأس، على الجبين أو مفرق العينين .. القبلة في جميع حالاتها استعطاف، توسُّل، بوح، تعبير، قوة في عمقها ضعف، ضعف في عمقه قوة..
    هل نستخلص عِبرا من قبلة سيدة فرنسا ليَد زوجها؟ نعم بوسعنا ذلك: إن مجتمعا لا يخجل من القُبل، مجتمع تحرر من عقدة الاستعطاف وطلب الصفح والاعتراف، ثم إن امرأة تقبل يد زوجها، هي امرأة تفوز بالصف الأمامي في قطار السعادات، ثم إن رجلا يقبل يد زوجته، هو رجل يزهو بحب دفين واعتراف بالجميل واستحضار للإنسان فيه، في أبهى وأرقى مواقفه...
    فرنسا اليوم لا تقف عند تلك القبلة مثلما وقفنا نحن، فرنسا تتوسل الزمن أن يتوقف عن كوابيسه، تتوسل الحظ أن يصالحها، ان يعيد اليها ألَق الفرح، أن يحَرض الشمس أن تبزغ من جديد..
    فرنسا تحتاج الى رئيس تقبل زوجته يده ببراءة الحب، ليتحسس الفرنسيون، ولو في بغتة ما، أن هناك حبٌّ في الافق، بعيدا عن الدماء والتفجيرات وعطب الاقتصاد وألم البطالة... و حزن دفين تقرأ حروفه على سحنات الناس في كل أرجائها..
    فرنسا الجديدة، كم كانت في حاجة الى تلك القبلة.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: تِلْكَ القُبْلَة.. وداد بنموسى Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top