src=' «المواطن كليم» لجون بيو تحصد «جائزة أورويل» للكتابة السياسية - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 20 يونيو، 2017

    «المواطن كليم» لجون بيو تحصد «جائزة أورويل» للكتابة السياسية

    ندى حطيط للشرق الأوسط : على الرغم من قيمتها المالية الرمزية (3 آلاف جنيه إسترليني)، فإن جائزة أورويل تحولت إلى أهم جوائز بريطانيا والغرب فيما يتعلق
    بالكتابة السياسية الموجهة لغير المتخصصين، وقد اكتسبت هذا العام بالذات متابعة غير مسبوقة بعد أن فرضت الأجواء السياسية المأزومة على جانبي الأطلسي استعادة لديستوبيا جورج أورويل الأشهر (1984)، ونقلتها من حيز الكلاسيكيات المهملة إلى قلب الجدل السياسي والثقافي، وعلى قوائم الكتب الأكثر مبيعاً من جديد.
    جائزة هذا العام مُنحت الخميس الماضي، في لندن، لكتاب «المُواطن كليم» للأكاديمي والمؤرخ البريطاني جون بيو، لما وصف بأنه «سيرة استثنائية عن رجل استثنائي»، وأهم ما صدر حتى الآن عن حياة وسياسة وأفكار كليمنت أتيلي (1883 – 1967)، زعيم حزب العمال البريطاني خلال الربع الثاني من القرن العشرين، وشريك وينستون تشرشل في حكومة الوحدة الوطنية التي أدارت المملكة المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، ورئيس وزراء بريطانيا لحكومتين متتابعتين خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
    ومع أن قراءة هذه السيرة بتمعن تكشف عن نظرة يمينية تحكم السرد، بحكم انتماء كاتبها، فإنها مساهمة جد هامة لتقليل كمية الظلال الداكنة التي فرضتها المؤسسة الثقافية والإعلامية الرسمية البريطانية على مساهمات حكومات أتيلي العمالية في صياغة وتشكيل بريطانيا الحديثة، كما نعرفها في وقتنا الراهن، ودائماً لمصلحة الرواية المنحازة لشخصية رئيس الوزراء المحافظ وينستون تشرشل، الذي قاد حكومة المملكة المتحدة إبان الحرب، وتوافقت «المؤسسة» على تتويجه أفضل رئيس وزراء بريطاني في القرن العشرين. لكن الحقيقة أن أي محاولة لفهم انتقال بريطانيا من العهد الفيكتوري، وأيام الإمبراطورية العظمى، إلى دولة الرفاه البريطانية الحديثة، ذات النظام الاجتماعي المتماسك، عضو الناتو، إحدى القوى النووية، زعيمة الكومنولث، ستكون عبثاً خالصاً دون التعريج على سيرة القائد العمالي الأهم، وإنجازات حكومتيه خلال الأعوام 1945 - 1951.
    كانت مدافع الحرب العالمية الثانية قد صمتت لتوها عام 1945، عندما دعي لانتخابات عامة في البلاد، ترشح لها وينستون تشرشل عن قيادة المحافظين، وكليمنت أتيلي عن قيادة حزب العمّال. ومع أن أحداً لم يشك وقتها في أن كاريزما تشرشل، القائد الذي أوصل بريطانيا إلى النصر على النازية مع بقية الحلفاء، ستكون حتماً العامل الحاسم للتمديد للزعيم في مرحلة ما بعد الحرب، لا سيما في مواجهة أتيلي الخجول الاشتراكي الذي يشبه فلاديمير لينين شكلاً، وفق صحف يمين تلك الأيام التي كانت تعيش أجواء استقطاب بدايات الحرب الباردة المعادية للاتحاد السوفياتي وللمنظومة الاشتراكية، فإن حكماء النخبة البريطانية كانوا قد أحسوا بالخطر الذي يتهدد هيمنتهم على البلاد بعد الحرب، إذ كان الاقتصاد البريطاني شبه مدمر، وعاد مئات الآلاف من الجنود للبطالة بعد أن حملوا السلاح واعتادوا عليه، وأحس المواطنون العاديون على نحو متزايد بالغبن مقابل التضحيات الباهظة التي قدموها زمن الحرب.
    كانت تلك وصفة انقلاب تام إلى اليسار، جاهز للتنفيذ في أية لحظة. ومما فاقم من مخاوف النخبة وقتها تقدم اليسار الأوروبي، الذي كان قلب المقاومة الفرنسية والإيطالية ضد النازية في الحرب، وأصبح بعد الحرب كثير الثقة بنفسه للتقدم نحو استلام السلطة، أو أقله المشاركة الفعالة في تحالفات الحكم، ومن ثم تنفيذ سياسات اشتراكية الطابع لرفع سوية حياة الطبقة العاملة، والتخفيف من معاناتها. وكان أتيلي وقتها - رغم يساريته المفترضة - قد فرض احترامه كرجل دولة وطني خلال فترة الحرب، عندما تناسى الخلافات الحزبية التقليدية بين المحافظين والعمال، وقَبِلَ بالمشاركة في حكومة إجماع وطني بين الحزبين، خدم فيها لدى تشرشل نائباً لرئيس الوزراء، لا سيما أنه قاتل قبلها في جبهات بريطانية عدة خلال الحرب العالمية الأولى، وأصيب 3 مرات قبل أن يرفع إلى رتبة ميجور بالجيش البريطاني. وهكذا تحالفت النخبة والظروف الداخلية وإيقاعات السياسة في المحيط الأوروبي مع أشواق الطبقة العاملة البريطانية، التواقة للكرامة في ترفيع زعيم حزب العمال الذي خبروه عن قرب إلى السلطة، رئيساً للوزراء.
    كان أتيلي الرجل المناسب في الوقت المناسب. فهو، وإن لم يكن عبقري سياسة أو اقتصاد، قد أدار بفعالية غير مسبوقة في 10 داوننغ ستريت - مقر رئاسة الوزراء بلندن - فريقاً عبقرياً من الوزراء النجوم: إيرنست بيفين، وهيربرت موريسون، وني بيفان، وغيرهم من الذين قدموا أفكاراً، ونظموا مشاريع، وأنجزوا تحت قيادة أتيلي لبريطانيا، وفي مدى سنوات قليلة، كل مؤسساتها الاجتماعية ونظمها المعاصرة، من الهيئة القومية للصحة (
    NHS
    ) إلى أنظمة الرعاية والتقدمات الاجتماعية والتقاعد، وتأميم بنك إنجلترا المركزي ومناجم الفحم، وخدمة القطارات، والكهرباء وإمداد الغاز، والنقل الجماعي والطرق، وتحسين الأنظمة التعليمية في البلد. تلك الثورة الاجتماعية الكاملة رافقتها في الوقت ذاته إنجازات حاسمة لمستقبل البلاد فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، إذ أدارت تلك الحكومة استقلال الهند، وإنهاء الانتداب على فلسطين، وأنجزت بعد مأساة هيروشيما تحول بريطانيا إلى دولة نووية بتقنيات محلية، وإن بتكاليف باهظة بعد أن رفض الأميركيون تمرير تكنولوجيا القنبلة للندن، وكانت كذلك وراء عضوية بريطانيا الدائمة في حلف الناتو، كوسيلة لاستيعاب التنافس غير الواقعي مع الإمبراطورية الأميركية الصاعدة.
    ولا يكتفي «المواطن كليم» بسرد حياة الرجل، ومسيرة صعوده في أجواء السياسة البريطانية من مجرد نائب لحزب العمال عن مقاطعة صغيرة، حصل على مقعدها بفارق لا يتجاوز 750 صوتاً، إلى زعيم حزب العمال المعارض، قبل أن يصبح نائباً لرئيس الوزراء أثناء الحرب، ورئيساً لحكومتين عماليتين تولتا إدارة البلاد المنهكة بعد الحرب، فهو يلقي بالضوء على المنطلقات الفكرية للرجل الذي كان بالمقاييس الطبقية برجوازياً من أسرة ثرية، لكنه انحاز للمواطن البريطاني العادي، ولم يكتف برطانة اليسار الكلاسيكي، بل فاوض المنظومة البريطانية على تنازلات عملية حاسمة لمصلحة المجتمع عموماً، مستفيداً من أفكار الليبراليين أكثر ربما من نظريات الماركسيين، وقدم نموذجاً عالمياً لاشتراكية محلية الجذور (يدعوها المؤلف بالمواطنة. ومن هنا، جاء وصف «المواطن كليم»، كما في عنوان الكتاب) أنقذت السلم الأهلي والنظام القائم، رغم شهية اليسار لتغيير البلاد باتجاه جمهورية يوتوبيا فاضلة. ويذهب بيو في الكتاب إلى خلاصة مفادها أن تحول ذلك البرجوازي الأنيق، خريج التاريخ الحديث من جامعة أكسفورد النخبوية، نحو الأفكار الاشتراكية لم يحدث في أروقة الجامعة، ولا في ثرثرات أصدقائه يساريي الجمعية الفابية، بل من خلال مشاهداته الشخصية لأوضاع فقراء شرق لندن، في أثناء فترة تطوعية قضاها هناك. لقد صاغت تلك التجربة - دون شك ضمن مؤثرات أخرى - إحساسه بعبثية تقديم المساعدات للفقراء، وضرورة تولي الحكومات مسؤوليتها لخلق الأنظمة التي تحمي الإنسان من شرور الحياة: الفقر، والجهل، والمرض، وذل الحاجة.
    لعل واحدة من أعمق العبر التي تُستخلص من حياة هذا الزعيم الاستثنائي هي قدرته القيادية الهائلة التي سمحت له بتجاوز أوجه القصور الذاتية في شخصيته، وذلك الصلف الذي يَسِم معظم شخصيات السياسيين المنتفخة، ليخلق الأجواء، ويوفر الدعم والتفويض لفريق مهندسين نجوم، ليبدعوا تحت إدارته الفذة كل هذا التغيير.
    ورغم وجود رطانة في بعض أجزاء الكتاب، لا سيما مقدمات الفصول، وإهمال يكاد يكون مقصوداً لدور اليسار الشيوعي الأوروبي والبريطاني، وتجاهل يبدو غير مقبول لتأثير الأفكار الكينزية الليبرالية على طريقة تفكير أتيلي وفريقه لدى استلامهم للسلطة، فيما يخص دعم التدخل الحكومي لكبح جموح الرأسمالية بعد الكساد العظيم، فإن «المواطن كليم» يمثل خطوة مستحقة لإعادة الاعتبار لهذا الرجل الكبير، الذي يقارنه كثيرون بزعيم حزب العمال الحالي جيريمي كوربن، ولدور حزب العمال في تكوين ملامح بريطانيا ما بعد الحرب، ويقدم أفكاراً قد تساعد المعنيين برفاه المجتمع البريطاني في تقديم أداء أفضل بشأن إدارة تحديات المرحلة الحالية: الضغوط الاجتماعية، والجدل بشأن الخدمات الصحية، وعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، ومكانتها العالمية، ويقدم للسياسيين درساً بليغاً من تاريخ البلاد المعاصر حول ضرورة تجاوز السياسات القبائلية لمصلحة إجماع وطني فوق الحزبية في مواجهة التحديات الوجودية.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: «المواطن كليم» لجون بيو تحصد «جائزة أورويل» للكتابة السياسية Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top