src=' قصة قصيرة .. أمطار الصيف : محمد غرناط - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأحد، 30 يوليو 2017

    قصة قصيرة .. أمطار الصيف : محمد غرناط

    بمناسبة الرحيل المفاجئ للروائي والقاص محمد غرناط نقدم لقرائنا الأفاضل آخر نص قصصي نشره الفقيد بجريدة الإتحاد الإشتراكي في يوم 27 - 01 - 2017 
    بدأت الأمطار تهطل في وقت مبكر من صباح هذا اليوم. كانت خليدة متكئة على حافة النافذة بالشرفة العليا، تتطلع بإعجاب إلى الأمطار التي كانت تنزل بكثافة، وتشق لنفسها 
    مجاري صغيرة وسط الرمال. لم تتحرك من مكانها. كانت بمفردها في البيت المطل على البحر. زوجها سافر إلى جنوب البلد ليطمئن على أمه. قضت خليدة ليلة البارحة دون أن تساورها المخاوف ، باتت مرتاحة ، تتنقل بين الغرف بخطى مرحة، وتغني وترقص إلى أن داهمها النوم فاستلقت على السرير ونامت. 
    ظلت تراقب الأمطار التي حجبت السماء والمنازل وأمواج البحر، ولم يعد أمامها سوى سيول الماء المتدفقة بغزارة . وبعد وقت طويل توقفت الأمطار ، وأخذت الغيوم تنقشع وأشعة الشمس تسطع بعيدا ، حينها ابتعدت عن النافذة وخرجت إلى البحر، وسارت تجتاز الأوحال حافية القدمين، ولما وصلت إلى الماء غسلت أطرافها وراحت تطوف على امتداد الشاطئ في خطى متأنية تهتز وكأنها تمشي على أصابعها، عارية الرأس وشعرها الفاحم الطويل تحركه الرياح التي تهب بقوة. الرياح تبدو كأنها تأتي من كل ناحية، هل تنذر بعاصفة جديدة؟ ربما. هي نفسها قالت إن هذا الصيف سيكون ممطرا للغاية، لذا ألغى العديد من المصطافين إجازاتهم الصيفية بجوار البحر، كما أن السلطة ألغت الاحتفالات التي اعتادت أن تقيمها لمرتادي البحر هذا الصيف .
    في منتصف النهار ارتفعت قوة الرياح، وعلا هدير البحر، وخلال دقائق انتشرت غيوم بيضاء في السماء واختفت أشعة الشمس. غطت خليدة رأسها وهرعت راكضة نحو بيتها. على بعد خطوات أبصرت البناء مخلاف في لباسه المهلهل المعتاد، وعلى رأسه قبعته الحائلة التي يلبسها صيفا وشتاء. كان عابس الوجه. دنت منه فشم أنفاسها الساخنة وتراجع حياء. نكس بصره وأنصت إليها تقول:
    - تأخرت عني كثيرا .
    رفع رأسه وقال:
    - أعتذر سيدتي ، الأمطار منعتني من الخروج ، كانت بكمية كبيرة والحمد لله .
    - المهم يا رجل، أنت لا تحترم المواعيد، ولكنك رجل طيب. أنا طلبتك اليوم لتعيد النظر في تصميم الغرفة السفلى.
    صمتت برهة ثم أضافت:
    - لكن الأمور الآن ليست على ما يرام، أريد بابا لهذه الغرفة يؤدي إلى بوابة البحر، حتى إذا ما خرجت لا يراني أحد، هذا كل ما في الأمر، فهمت؟
    - أجل، فهمت، هذا ممكن، وسيكون رائعا، لكن إذا علمت السلطة فإنها ستقوم بإغلاقه .
    - لا تفكر في ذلك واهتم بأشغالك الخاصة.
    وصمتت.
    بدت مطمئنة ، تطلعت نحو السماء واستغرقت تتأمل الغيوم التي تتحرك ببطء. الرياح لم تتوقف ، تهب باردة كأنها محملة بالثلوج . بعد قليل نظرت في وجه مخلاف كما لو لتتأكد أنه يتابعها على نحو ما ترغب، ثم قالت بنبرة هادئة واثقة :
    - مطالبي ليست كثيرة ، بقي أمر آخر وهو أنني أريد أن أغير شكل النوافذ ، فأمطار الصيف قلبت كل حساباتي ، وأحب أن تكون لدي نوافذ صغيرة ، صغيرة جدا، فإذا لم أرغب في رؤية الأمطار والرياح، ولم أرغب في استقبال ضيوف، تركت الشرفة العليا وجئت إلى الغرفة السفلى. النوافذ الصغيرة تطل منها على العالم لكنه يظل بعيدا عن عينيك وعن قلبك أيضا.
    ضحك ضحكة خافتة فنظرت إليه بانفعال وسألته إن كان في الأمر غرابة، فنفى بحركة من رأسه. كانت الأمواج تهتز متتابعة، رفع بصره نحو البحر وسبح لله، لم يعترض على اقتراحها، اكتفى بأن قال لها إن الضوء سيتقلص وتصير الغرفة شبه مظلمة .
    انتفضت قائلة :
    - هذا ما أريد بالفعل .
    بعد أيام، وهي عائدة من البحر وجدت مخلاف في انتظارها قرب الباب. كان متكئا على الحائط في معطف ثقيل فضفاض يقيه من البرد والأمطار. ابتسمت بانشراح وسألته إن كان قد انتهى من عمله فقال لها إنه بإمكانها الآن أن تستعمل الباب الصغير في الغرفة الأرضية ، ودخلت منه ، ودارت ببصرها في أرجاء الغرفة وجعلت تفكر، ربما في الأثاث الذي يناسب التصميم الجديد. كان مخلاف يراقبها بهدوء . رآها تدنو من النوافذ الصغيرة وتطل، إن العالم بالفعل ظل بعيدا عن عينيها وعن قلبها أيضا . شكرته ومضى، وانشغلت بالأثاث وقتا طويلا ونامت دون أن تقرر شيئا.
    في الصباح وجدت السماء غائمة ، والأمطار قادمة من البحر، ففتحت الباب الصغير لحظات، حتى إذا ما رأت زوجها راجعا من عند والدته أغلقته بسرعة وصعدت إلى الطابق العلوي .
     
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: قصة قصيرة .. أمطار الصيف : محمد غرناط Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top