src=' «نوري الكيخيا... المناضل الليبي الباهي».الكاتب الصحافي أحمد الفيتوري - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 4 يوليو 2017

    «نوري الكيخيا... المناضل الليبي الباهي».الكاتب الصحافي أحمد الفيتوري

    في كتاب يروي مشاهد من سيرة حياته، ويسلط الضوء على أدبه وأفكاره، احتفى مثقفون وكتاب ليبيون بالكاتب الليبي نوري الكيخيا، الذي رحل عن عالمنا عن عمر
    يناهز 77 عاما، في 25 مارس (آذار) الماضي، وهو يتلقى العلاج بأحد المستشفيات بتونس، ودفن بمقبرة «الزلاج» بالعاصمة التونسية.
    حمل الكتاب عنوان «نوري الكيخيا... المناضل الليبي الباهي». وقام بإعداده وقدم له الكاتب الصحافي أحمد الفيتوري، رئيس تحرير صحيفة «ميادين»، وصدر عن منشورات الوسط بالقاهرة.

    يقول الفيتوري في مقدمته: «همتُ بالكتابة عن قامة من قامات سامقة في النضال الليبي من أجل الإنسان، وأن يحيا حُراً في وطنه. كنتُ أعرفُ أن هذا الرجل اليساري لا يحدهُ حد، وأنهُ في حجم العالم وحجم قبضة يد تحت الثدي الأيسر عامرة بالمحبة للبشر كافة. هذا العقلاني زادهُ الخيال، هذا المُفرد بصيغة الجمع، هذا المنفي هو المختار أن يكون حيث يجب أن يكون، دون هوادة كرس حياته كلها لقضية ارتآها: أن تكون بلادهُ ليبيا بلداً ديمقراطياً، فيه المواطنة حق وواجب، ويكفلُ دستورٌ أن يكون الناس أمام القانون سواسية، هذا السياسي زادهُ في السياسة الشعر، ما يعني الأفق المفتوح، وأن التحقق يستدعي العمل من أجله لأنه لم يتحقق بعد. دَرَسَ في بلاد «غوته» شاعر ألمانيا الذي عاش زمن احتلال نابليون لبلاده، فانتمى للتحرر، لا من نابليون فحسب، بل من كل «نابليونية»، في بلاد «ماركس» أيضا، شاهد الاضطهاد يلبسُ مسوح الرهبان فمقت كل مسوح».

    ويختتم الفيتوري مقدمته قائلا: «هذا نوري الكيخيا من كَتبَ باسم مستعار (الباهي اليدري) كثيرا ما باغت نفسهُ كيساري، وكملكي، وكسياسي، وكوطني، وكأُممي، وكشاعر، وكعامي فصيح، وكبنغازي، وكمصراتي، وكليبي، وكعالمي كوني، كثيراً ما باغت نفسه أنه كل أولئك، وأنه أُفق لا يحتملُ حداً».
    ورغم إقامته في ألمانيا، تنقل الكيخيا بين عدد من الدول الأوروبية، كما مكث فترة في أميركا، وكان والده رمضان سالم الكيخيا نائباً مرموقاً في البرلمان الليبي في العهد الملكي، لكنه غادر ليبيا إلى مصر في منتصف السبعينات، رفضا لظلم وقمع نظام العقيد معمر القذافي، واستقر بالإسكندرية، حتى توفي بها عام 1997. الأمر نفسه تكر مع الابن نوري الكيخيا، فقد عاد إلى ليبيا بعد إنهاء تعليمه بالخارج، وعمل في وزارة التخطيط، ثم في «مؤسسة النفط»، لكنه فر من ليبيا هرباً من فاشية القذافي.
    يقع الكتاب في 250 صفحة من القطع المتوسط، ويضم نصوصا من شعر نوري الكيخيا بالعامية الليبية، ومختارات من أهم مقالاته وأفكاره، وحوارات متنوعة معه، شملت كل مراحل حياته، ومحطاته النضالية داخل ليبيا وخارجها.
    كما يضم الكتاب ملزمة مصورة بالأبيض والأسود كنوع من التوثيق لرحلة حياة الكيخيا، ونضاله من أجل مستقبل ليبي أفضل.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: «نوري الكيخيا... المناضل الليبي الباهي».الكاتب الصحافي أحمد الفيتوري Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top