src=' مجانين الأدب : حسن الوزاني - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الاثنين، 31 يوليو، 2017

    مجانين الأدب : حسن الوزاني

    “هذا يومي الثاني عشر لي في المستشفى، أنا في مقهى نيبون الذي أكتب لك منه. داخل المستشفى أتمشى تارة، وتارة أخرى أجالس أحد المرضى الأذكياء، فيحكي لي عن
    مآسي حياته. الإحساس بالكتابة بدأ يغزوني في هذا البيمارستان. عندما أخرج من هنا، سأحاول أن أغيّر حياتي”.
    لم يكن صاحب الرسالة، التي تعود إلى سبعينات القرن الماضي غير الكاتب الراحل محمد شكري. شكري سيغادر مستشفى الأمراض العقلية ليستأنف مسار الكتابة دون أن يتخلص من بعض الجنون الذي شكل في كثير من الأحيان طريقته في أن يكون كما هو.
    والحقيقة أن ملامح الجنون تطبعُ الكثيرين من الأدباء، سواء من خلال طقوسهم أو من خلال تصرفاتهم، أو أحيانا من خلال نصوصهم. وذلك بالطبع مع اختلاف الدرجات، بين من يستثمر جرعة الجنون في حدودها الدنيا ومن يقطع نهائيا الخيطَ الرابط بين العقل والجنون، وصنف ثالث يذهب أبعد من ذلك إلى حد القطع مع الحياة. تماما كما فعلت الكاتبة العراقية حياة شرارة، حيث توفيت انتحارا هي وابنتها مها باستنشاق الغاز.
    ويبدو تاريخ الكتابة الأدبية العالمية حافلا بالأسماء التي ظل يطاردها الجنون، بمختلف أنواعه، ومنها من قضى جزءا من حياته داخل المستشفيات العقلية.
    أُونطوان أرتو وتهيؤاته، موباسون وألمه العصبي، نيرفال وهَوسُه الحاد، مارسيل بروست ورُهابه، ورامبو وهلوساته. وفي كثير من الأحيان، كانت لحظاتُ الجنون تُنعش القدرة على الكتابة.
    الكاتبةُ الأميركية أليس فلاهرتي كانت تجد نفسها، كما تحكي في عملها “مرض منتصف الليل”، أمام فيض من الكلمات، بحيث لا تستطيع أن تتوقف عن الكتابة. غير أن هذا الوضع سيتغير مع تناولها أدويةً مضادة للهوس. وكان عليها أن تنقص من الجرعات لكي تحقق التوازن بين قدرتها على الكتابة والاحتفاظ بمستوى أقل من الهوس.
    وإذا كان هؤلاء قد عاشوا الجنون بالتوازي مع مسارهم الطويل في الكتابة، فإن هناك من جاء إلى الكتابة من طريق الجنون. إنهم مجانين الأدب، كما يسميهم رايمون كينيو.
    أما “نصوصهم”، التي تملأ أرشيفات المستشفيات العقلية، فكثيرٌ منها يحفل بخصوصياته الأدبية، كما هو الأمر بالنسبة إلى نصوص إيمابل جاييت، الجزار السابق، الذي فاجأ النقاد بكتاباته المدهشة، والذي اعتاد أن يدونها، أثناء إقامته بمصحة عقلية، على أوراق علب السجائر.
    يبدو جنون الأدباء العظماء أحيانا أمرا مقبولا، باعتباره في كثير من الأحيان محفزا على كتابة نصوص عظيمة، غير أن المشكل هو حين يُجَن أشباه الكتاب، هؤلاء الذين يعيشون بيننا.
    جون بول سارتر كان دقيقا في وصف ما يمكن أن يصل إليه هؤلاء عبر شخصية بول هلبير، بطل قصته إيروسترات، حيث أقدم هذا الأخير على قتل مجموعة من الناس لكي يلفت الاهتمام إلى اسمه الأدبي الذي لم يكن يحظى بما يكفي من الأضواء.
    كاتب مغربي

    حسن الوزاني

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: مجانين الأدب : حسن الوزاني Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top