src=' ندوة في موضوع " العربية لغة الهوية والمعرفة والإبداع والجمال " - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 11 يوليو 2017

    ندوة في موضوع " العربية لغة الهوية والمعرفة والإبداع والجمال "

    تحت شعار" العربية لغة الهوية والمعرفة والإبداع والجمال "، وتأبينا للأستاذمحمد الجندي، ينظم الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية ومركز عناية للتنمية
    والأعمال الاجتماعية بالمغربوبتنسيق وتعاون مع اتحاد كتاب المغرب فرع مراكشندوة علمية في موضوع :"اللغة العربية والإبداع الفني: بين الهوية والحداثة"يوم الجمعة 21 يوليوز 2017، بقاعة الاجتماعات بالمجلس الجماعي لمراكش.
    وستعرف أشغال الندوة مشاركة نخبة من الأساتذة والباحثين والإعلاميين من أجل معالجة علاقة الفن باللغة العربية، من خلال عروض أكاديمية،تتناول محاور: السؤال اللغوي وتعدد الهويات، العربية والهوية  في الفن: نماذج وتمثلات، التجديد بين اللغة والفن. كما ستخصص جلسة لتقديم شهادات في حق أحد أبرز الداعمين والمنافحين عن الهوية الوطنية الأستاذ محمد حسن الجندي. وسيشارك في الندوة السادة الأساتذة: أنور الجندي، هاجر الجندي، عبدالرحمان بن زيدان، عبدالكريم برشيد، ياسين عدنان، عبدالله المعاوي، إبراهيم الفكاني، إبراهيم الهنائي، فؤاد بوعلي، مصطفى غلمان، مالكة العاصمي، محمد مصطفى القباج، الطاهر الطويل، إسماعيل زويريق. محمد زهير، إسماعيل هموني 
    أرضــــية النــــدوة
    اللغة ظاهرة بشرية طبيعية اجتماعية، وهي أهم المقومات الأساسية لقومية ‌أمة من الأمم. إنها الوعاء الذي يستوعب فكر الأمة وثقافته وحضارتها، وصلة الوصل بين ماضي الأمة وحاضرها. لذا كانت على الدوام عنوان التجاذب بين الأطياف المجتمعية ومحور الصراعات بين الذات والآخر المختلف قيميا ومعرفيا. فكان الحفاظ على اللغة الوطنية ميسما للحفاظ على كل مقومات الانتماء الحضاري والتميز العقدي. وهذا يثبت ما تعارف عليه اللسانيون وفلاسفة الكلام، أن اللغة هي أكبر من مجرد آلية تواصلية، بل هي نظام من العلامات والرموز الدالة على الفكر، حتى قال فتجنشتين: "وما لا أستطيع الآن التفكير فيه، لا أستطيع أيضا لا التعبير عنه ولا تعيينه"، وعند ليبنتز اللغة "مرآة للعقل". ومن ثمة كانت عاكسة للإنجازات الفكرية لمتكلميها، بل نجد من يذهب إلى الربط بين الانتماء الوطني وتشكل الأصوات والكلمات التي ترسم معالم الأمة والشعور القومي. وبصورة أوضح وأدق، اللغة هي الصورة التي يتمثل فيها تفكير الأمة ورؤيتها للعالم والوجود، ولذا لم يكن يتصور وجود الإنسان بدون كلام: إذ بين الوجود والعدم الكلام. فاللغة هي هويته الوجودية قبل الجماعية.
    واللغة كذلك هي قدرة تمكن من الإبداع وحمل المعرفة وإنتاجها، ورسم معالم الحد بين الواقع الطبيعي الاجتماعي والكائن العقلاني. لذا، يُنتظر من كل متكلم طبيعي للغته أن يبدع بها ويحملها معارف مختلفة حتى تصير لغة المعرفة والتمثل الحقيقي للهوية بكل مكوناتها وروافدها.  لذا عدت التراكمات الثقافية والمجتمعية هي المشكلة لهوية الإبداع الفني، وآلة التعبير عنه هي لغته.  إذ منذ القدم، يستخدم الإنسان الفن لأجل التعبير عن نفسه، والتعبير عن اهتماماته ومعتقداته. ولأن الإنسان اجتماعي بفطرته، نجد أن كل مجتمع يكوّن لنفسه فنًّا خاصًا يعبر عنه، فيلتصق هذا الفن بالحضارة والتطور ليحيط بنا من كل جانب. فالمباني والإنشاءات، نوع من أنواع الفن، ملابسنا، سجاجيد بيوتنا، جدراننا وأبوابنا، تمتلئ بالزخارف الفنية، وغيرها الكثير، حيث لا تكاد تمضي لحظة من حياتنا إلا ويكون الفن صديقنا ورفيقنا. وهكذا كل مجتمع أو أمة أو شعب كوّن فنه الخاص به، بما يناسبه ويعبر عن شخصه ومنظمة قيمه وبلغته الخاصة.

    وقد شكلت اللغة العربية الوعاء اللسني الحامل لقيم المجتمع المغربي وتراثه وفنونه.  فكانت عنوان الإبداع  المستمر القائم على محاولة تخليص الوجدان من قيد الزمان والمكان ورسم معالمه التعبيرية الجذابة. فمن الخط إلى المسرح مرورا عبر الشعر والرواية وغيرها من الأجناس، ظلت لغة الضاد المفضلة عند جل الأدباء والفنانين في التعبير عن مكنوناتهم واستجلاء خوالجهم الروحانية. فبلسان النابغة وأبي العتاهية وطه حسين ونزار قباني استطاع المغاربة أن يبدعوا ويخلدوا فنونهم بل وينافسوا في السوق الإبداعية العالمية.  فما العلاقة بين اللغة والفن؟ وهل الحفاظ على العربية الراقية في الفن احترام لقيم الجمال  والذوق الرفيع؟ أم إن التطور والحداثة تفرض مواكبة لغوية لمستجدات الساحة الفنية؟
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: ندوة في موضوع " العربية لغة الهوية والمعرفة والإبداع والجمال " Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top