src=' رسالة إلى " والتْ وايْتمان" وداد بنموسى - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الخميس، 13 يوليو 2017

    رسالة إلى " والتْ وايْتمان" وداد بنموسى

    إلى صديقي الشاعر محمد خلاد
    أَلْفارو دي كامبوس." 
    نعم "ألفارو" يا "وايتمان"، هُو من دلَني عليك. كأنه دَسَ في قلبي "ورقة من عشبك"
    أشعر الآنَ أنِي مُرَة.
    وأني لا مَذاق لي بيْن أضْراس الحياة
    أخْرج من دفاترك: لا أحييك ولا أبالي بلحيتك
    ولا أحسِك هنا، بين هواء وهواء
    وإنما أتدحرج من شِعرك كأني فقاعة لازوردية تنتظر يد طفلة عابثة
    "والت وايتمان"، أراضيك الخَلابة تُبْهِرني
    وفيها أقيم منذ تسعة جراح
    منذ ما لا يقاس من تَيْهٍ
    .
    .
    أمريكا عمِلت بنصيحتك
    دعت الرفاق جميعهم حول مَأْدُبة الديموقراطية
    فاستكانت منذ مدة إلى سؤال العبث: هل الإنسان بخير؟
    أجب "والت"..
    حُجُبُ الغيْبِ لذيذة
    ولا شيء أشهى من سؤال الماوراء..

    وايتمان، أيها الخَفي، الجَلي، الدَاني، العنيد
    إني هنا، ساهية تحت كومة هذا القلق
    أقرأ أشعارك برهبة وجمود
    وأتأمل خلف عينيك ناطحات سحاب تتهاوى
    وأجسادا تَلْهَجُ و تدور وسط العواصف
    ونوافذ مطفأة من شِدة الليل
    وحديقة، نَخلاتها عقيمات: لا ثمْر ولا سَعَف..
    تلك أمريكا: مُهَرجُها الأوحد نسِيَ طريقهُ إلى السيرك
    بينما الجمهور ينتظر حصة رقص جديدة تُجْلي ضجرهم
    :
    :
    وايْتْمَان، هذه السفينة ركبتها لأجلك
    ولأجل المُبْهِرِ فيك: لا أريد لرحلتنا الرهيبة أن تنتهي
    "لا أريد لهذا البحر أن يتنهي"..
    وأشتهي،
    لهذا القلق أن ينتهي.
    سلام الريح عليك وايتمان
    "بوكوفسكي" يقرع الآن نخب الجميلات في مشاتل السماء
    ويهمس في أذني أن أبلغك التحايا والهذيان..وقصائده البلا ضفاف
    هلْ تسمَعُني؟؟
    طنجة: 12_ 07_2017
    ألفارو دي كامبوس": أحد الأنداد الذين صنعهم الشاعر البرتغالي الكبير فرناندو بيسوا
    يُعد "والت ويتمان" رائداً للشعر الأمريكي
    يُعتبر أهم شاعر عبر عن الديموقراطية الأمريكية
    آمن بأن الحرية الفردية لن تجد متنفساً لها إلا في الحب، في حين تتمثل الحرية الاجتماعية في الديمقراطية، وأن الحب والديمقراطية وجهان لعملة واحدة هي المجتمع الإنساني كما يجب أن يكون
    هذه إحدى قصائد هذا الشاعر الكبير،
    أيها الشعراء الآتون
    أيها الشعراء الآتون
    أيها الخطباء و المغنون الآتون
    ليس هذا هو اليوم الذي يبررني
    أو الذي يجيب عما أريد.
    ولكنكم، أنتم
    النوع الجديد، الوطني ، الرياضي ، القاريّ
    الأعظم مما عرف قبلاً
    انهضوا
    فعليكم أنتم أن تبرروني
    إني لم أكتب سوى كلمة مختارة
    أو كلمتين مختارتين المستقبل.
    إنني لم أتقدم لحظة، إلا مسرعاً إلى العتمة
    إنني الرجل الذي يلقي
    مندفعاً إلى الأمام دون توقف -
    نظرة عجلى عليكم
    ثم يشيح بوجهه
    تاركاً لكم أن تجلوه وتحددوه
    متوقعاً الأشياء كلها منكم.
    من ديوانه الشهير:*
    أوراق العشب - ترجمة سعدي يوسف
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: رسالة إلى " والتْ وايْتمان" وداد بنموسى Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top