src=' صَبَاحٌ يَخْرُجُ مِنْ تَوَتُّرَاتِ الأَشْيَاءْ شعر:أحمد بلحاج آية وارهام - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 2 أغسطس 2017

    صَبَاحٌ يَخْرُجُ مِنْ تَوَتُّرَاتِ الأَشْيَاءْ شعر:أحمد بلحاج آية وارهام

       الدُّمُوعُ صَباحُ الرُّوحْ،
     مِنْ تَوَتُّرَاتِ الْأَشْيِاءِ
     يَخْرُجُ
    مَاحِياً سُرَّةَ الْوَقْتْ،
    يَأْخُذُنَا عَلَى خَيْطِ حُلْمٍ
    إِلَى شَوَاطِئَ لَمْ تَلِدْهَا الْجُغْرَافِيَا.
                                  *            *                                
    الدُّمُوعُ يَدٌ بَيْضَاءْ
    مِنْ جَيْبِ الْجَسَدْ
    أَخْرَجَتْهَا الْحَيَاهْ؛
    فَصَاحَتُهَا نُبُوءَةُ عَاشِقٍ
    بِأَسْمَاءِ أَحْلاَمِهِ يَتَدَفَّأُ
     عَلَى جُودِيِّ  الْفِتْنَهْ.
    *              *
    كُلَّمَا لِذَاتِهِ سَجَدْ
    صَعِدَ الْكَوْنُ فِيهْ،
    لَامَاضِيَ يُلْجِمُهْ
    حِصَانَ اللاَّنِهَائِي غَدَا،
    فِي بَرَارِي حُدُوسِهْ
    يَصْهَلُ بِأَلْوَان ٍ
    عَلَى ضَوْئِهَا
     تَتَّكِئُ رَغَبَاتُ الْوُجُودْ.
                            *                *
    يَخْرُجُ مِنْهُ إِلَيْهْ
    جَسَداً
    تَرْتَدِي الْفَرَاشَاتُ
    فِي مِرْآتِهَا
    حَرِيرَ اسْتِيهَامَاتِهْ،
    تَقُولُ:كُنْتُكَ قَبْلَ الطِّينْ
    فَكُنِّي فِي نُورِ الظَّنِّ
    إِذَا الْيَقِينُ عَسْعَسْ
    وَإِذَا السُّبُلُ دَارَتْ
    عَلَى لَيْلٍ أَمْلَسْ.
    هَا أَنْتَ مُفْرَداً
     فِي بَيَادِرِ الْأَسْلاَفِ
    تُشْعِلُ النَّارْ،
    وَلَدَتْكَ الْحَقِيقَهْ
    وَلَمْ تَلِدْكَ الْعَادَهْ،
    فَادْخُلْ وَجَعَكَ
    وَاصْطَفَّ فِيهِ لِتَرَاكْ.
    صَبَاحُ الرُّوحِ يَدٌ
    فِيهَا تَعَاشِيقُ الْكَوْنِ
    تَقْرَأُ يُتْمَكْ
    كَمَا تِمْثَالٌ عَلَى بَوَّابةٍ
    نَحَتَهُ مَعْنَاكْ.

    ‏26  ‏-08‏-2016



    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: صَبَاحٌ يَخْرُجُ مِنْ تَوَتُّرَاتِ الأَشْيَاءْ شعر:أحمد بلحاج آية وارهام Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top