src=' مشروع فيس بوك للصحافة: ما حدث في ستة أشهر - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الثلاثاء، 1 أغسطس 2017

    مشروع فيس بوك للصحافة: ما حدث في ستة أشهر

    عن البوابة العربية لعلوم لتقنية : بقلم كامبيل براون، مدير شراكات الأخبار، وفيدجي سيمو، نائب رئيس المنتجات.
    شهد شهر كانون الثاني/يناير الماضي إطلاق “مشروع فيس بوك للصحافة“، واليوم وبعد مرور ستة أشهر، سنشارككم ما تم تحقيقه خلال هذه الفترة، وما تعلمناه من شركائنا، وملخصًا لعملنا معًا في الستة أشهر الأخيرة. 
    تمحور عملنا حول ثلاث ركائز أساسية، قام عليها “مشروع فيس بوك للصحافة”، وهي التطوير التعاوني للمنتجات الإخبارية، وتوفير الأدوات والتدريب للصحفيين، وتوفير الأدوات والتدريب اللازمة لخلق مجتمع مستنير.
    1) التطوير التعاوني للمنتجات الإخبارية:
    قمنا بمقابلة 2600 ناشر من جميع أنحاء العالم، منذ إطلاق “مشروع فيس بوك للصحافة”، بهدف خلق حوار حول كيفية استخدام منتجاتنا؟ وكيف يمكننا تطويرها وتحسينها لتدعم احتياجاتهم بشكل أفضل، بالإضافة إلى جهودنا لشرح طريقة عمل منتجاتنا، مثل News Feed والمقالات الفورية، حتى يتم فهمها بشكل صحيح وتحقق قيمة عند استخدامها.
    تحسين المقالات الفورية:
    أطلقنا عدد من التحديثات على المقالات الفورية Instant Articles، اعتمدت جميعها على محادثات دائمة مع الناشرين ومعرفة آراءهم حول الخدمة، ومن هذه التحديثات:
    • ميزة Call to Action (CTA) للاشتراكات عبر البريد الإلكتروني وتسجيل الإعجاب بالصفحات بهدف رفع نسبة ولاء القراء، وتشجيعهم على تجربة هذه الميزة مجانًا وتحميل التطبيق الذكي الخاص بها، لتصل عمليات التسجيل بعد مرور عام إلى 2 مليون تسجيل باستخدام CTA الموجود في المقالات الفورية، ومعدل دخول يومي بلغ أكثر من 25 ألف عن طريق جميع الناشرين على هذه المنصة.
    • دعم النشر المتزامن: تم تطبيقه على Google AMP وقريبًا سيتم تطبيقه في Apple News، عن طريق “مجموعة تطوير البرمجيات” SDK في ميزة المقالات الفورية Instant Articles.
    • تحسين فرص تحقيق الدخل من الإعلانات عن طريق جعل التحكم في الإعلانات أكثر مرونة.
    • إعلانات جديدة في الجزء الخاص بـ”المقالات الفورية ذات الصلة“.
    ويحصل الناشرون الآن على أكثر من مليون دولار يوميًا من المقالات الفورية من خلال شبكة Facebook Audience، وارتفع مؤشر المقالات الفورية على Facebook Audience في الأشهر الستة الأخيرة بنسبة أعلى من 50%، وبفضل هذا الزخم، سنستمر بنفس الحماس في الاستثمار في المقالات الفورية: يوجد أكثر من 10 آلاف ناشر من جميع أنحاء العالم يستخدمون المقالات الفورية، وهو ما جعلها تنمو بنسبة 25% في الستة أشهر الأخيرة فقط، لتمثل نقرات فتح المقالات الفورية ثلث النقرات على فيس بوك.
    اشتراكات المقالات الفورية:
    بدأنا في تطوير أداة من شأنها دعم الاشتراك في المقالات الفورية، وتم التخطيط لتجربتها مع مجموعة صغيرة من الناشرين في نهاية العام الحالي، وجاء هذا بناء على تأكيد شركائنا على استمرار دعم نماذج الاشتراك وجعلها أولوية قصوى، وهو ما دفعنا لوضعها على رأس أولوياتنا أيضًا، ولأن ميزة الاشتراكات لا تناسب كل النماذج، نعمل عن قرب مع شركائنا في جميع أنحاء العالم لمعرفة الحل الأمثل.
    ومثلها كمثل كل المنتجات، سنستطيع بمرور الوقت تحديد ما يناسب القارئ والناشر على فيس بوك على حد سواء، وسنستمر في مراقبة الآراء والترحيب بها خلال الأشهر القادمة.
    الإعلانات على مقاطع الفيديو:
    تم الإعلان عن إمكانية حصول الناشرين المؤهلين على أرباح من الإعلانات في مقاطع الفيديو الموجودة على مواقعهم وتطبيقاتهم من خلال شبكة Facebook Audience، وبدأنا في اختبار فترات راحة أثناء عرض الفيديو تتخللها إعلانات في مقاطع الفيديو المنشورة على فيس بوك في الولايات المتحدة الأمريكية، وقمنا بالتوسع لتسع دول أخرى خلال الأشهر الستة الماضية، ونأمل للتوسع واختبار الميزة مع شركاء أخرين تزامنًا مع فهمنا لحاجات الناشرين وتقديم تحسينات جديدة على هذه الميزة، وبالإضافة إلى ذلك، بدأنا في اختبار فترات راحة إعلانية خلال البث الحي على فيس بوك، المبني على واجهة برمجة التطبيق API وتشفير الطرف الثالث.
    مدير الحقوق:
    أجرينا تحسينات جديدة على أداة مدير الحقوق، وهي أداة تهدف إلى مساعدة الناشرين في إدارة وحماية مقاطع الفيديو الخاصة بهم والمنشورة على فيس بوك، وتمكنهم من أتمتة الإجراءات في حال نسخها، بسهولة أكبر.
    المحتوى التابع للعلامة التجارية:
    أطلقنا ثلاثة تحديثات من أجل الناشرين وصناع المحتوى، الذين ينشرون محتوى تابع لعلامة تجارية، وبناء على الآراء التي وصلتنا: أتحنا إمكانية نشر محتوى تابع لعلامة تجارية لعدد أكبر من الصفحات، وقمنا بتبسيط الدليل الإرشادي للسياسات والإنفاذ، وحدثنا وسم المحتوى التابع لعلامة تجارية حتى يمكن إضافة كلمة “Paid” داخل المحتوى المنشور.
    واستجابة للمزيد من آراء الشركاء الآخرين، نختبر الآن مع مجموعة صغيرة من الناشرين تحديث هدفه التركيز على المحتوى التابع لعلامة تجارية لكن لا يتم إدارته من قبل الرعاةـ، وكجزء من هذا الاختبار، نستكشف بدائل جديدة لوسم “With” وعلامة “Paid”.
    الأخبار المحلية:
    إن عملنا على الاخبار المحلية لا يزال في طور التطوير، إلا أننا مدركين تمامًا أن الأخبار المحلية هي نقطة الانطلاق لتأسيس صحافة ذات قيمة، ولهذا قابلنا أعداد كبيرة من أطقم الأخبار المحلية في جميع أنحاء العالم، بهدف فهم كيف يمكن أن نساعدهم وندعمهم، وفي الولايات المتحدة بدأنا في اختبار طرق جديدة لمساعدة القراء على الوصول إلى الأخبار المحلية على فيس بوك.
    نظرة عن قرب على “كيف نعمل معًا”:
    من أكبر التغييرات التي أجريناها على “مشروع فيس بوك للصحافة”، هو كيف نتعاون مع شركائنا العاملين في مجال الأخبار، فالتعاون العميق مع الناشرين يمثل أحد أهم عناصر عملية تطوير منتجاتنا وتحسينها، وهذه هي الطريقة التي عرفنا من خلالها الحاجة إلى نهج مخصص.
    ونطلعك في السطور التالية على بعض الطرق التي نستخدمها بشكل مستمر للتفاعل مع الناشرين للحصول على الآراء بشفافية أكتر وتحسين الاتساق مع عملية تطوير المنتجات:
    • اجتماعات دورية مع التنفيذيين: ندعو بانتظام القادة الذين يعملون في مجموعة متنوعة من المنظمات الإخبارية في كل من الولايات المتحدة وأوروبا لتقديم التوجيه وتبادل التعليقات.
    • تطوير منتجات جديدة: نعزز التعاون بين فيس بوك والعاملين على التطوير من جانب الناشرين بطريقتين: العمل من خلال مجموعات والمقابلات الشخصية.
    • العمل على تطوير المنتجات: ننظم باستمرار ورش عمل للناشرين، بهدف تحديد الفرص والعمل عليها لتحسين المنتجات الحالية، مثل المقالات الفورية.
    • فعالية هاكاثون: نظم فيس بوك أربع فعاليات هاكاثون في النصف الأول من العام 2017، لمشروع فيس بوك للصحافة، في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، والذي يجتمع فيهم مئات من الأشخاص العالمين في المؤسسات الصحفية، مع مهندسي فيس بوك، لتصميم نماذج تهم قطاع الأخبار، وهو ما يجعل هذه الفعالية مصدر قوي للابتكار وأفضل مكان للتعاون.
    2) التدريب والأدوات الموجهة للصحفيين:
    استضفنا في الأشهر الستة الأخيرة 15 يومًا للأخبار – يوم كامل للتدريب على المنتجات، وجلسات لإبداء الرأي بالإضافة إلى عروض وشروحات الشركاء واجتماعات فردية مع الصحافيين المحليين والشركات والمصادر الإخبارية – في دالاس وأتلانتا ودينفر وشيكاجو وسياتل وسان دييجو ودلهي وحيدرآباد ومانشستر وميلان وإيدنبرج ومانيلا وجاكارتا وميكسيكو سيتي وبيونيس أريس، ونخطط لاستضافة 15 فاعلية أخرى في السنة أشهر القادمة.
    واشترك فريقنا في 71 فعالية خاصة بقطاع الصحافة – كلمات افتتاحية وورش عمل أو اجتماعات مشتركة، تم رعاية 36 منهم وتوفير 15 الدعم في حوالى 15، بالإضافة إلى تأسيس مجموعة من البرامج التدريبية وإطلاق أدوات جديدة من شأنها مساعدة الصحافيين في فيس بوك.
    وأطلقنا مشروع جديد موجه إلى للمؤسسات الصحفية المحلية وغير الربحية في الولايات المتحدة لتوفير دعم وتدريب من فيس بوك، من خلال شراكة مع the Knight Foundation و The Lenfest Institute for Journalismو Detroit Journalism Cooperative ومركز جامعة Montclair لوسائل الإعلام التعاونية.
    البيانات والإحصاءات:
    وفرنا أداة CrowdTangle، منذ الاستحواذ عليها، بشكل مجاني للناشرين والكليات الصحفية، بهدف مساعدة الشركاء في الحصول على البيانات والإحصاءات التي يريدونها، وفي النصف الأول من العام الحالي شهدت CrowdTangle أكثر من 1600 شريكًا، بالإضافة إلى ارتفاع استخدام الأداة إلى ثلاث مرات، وتشهد المنصة نموًا سريعا في الأسواق النامية مثل الهند والبرازيل والآن تستخدم من قبل أكثر من ألف غرفة أخبار.
    وبالإضافة إلى ارتفاع الاعتماد على CrowdTangle في قطاع النشر والأخبار، أطلقت CrowdTangle مجموعة من التحديثات الكبيرة منها:
    إحصائيات مشتركة بين المنصات:
    نعمل على تطوير واختبار أدوات من شأنها توفير إحصاءات للناشرين حول تفاعل الجمهور مع المحتوى المنشور وتوجهاته، والتي تعمل ما بين فيس بوك والمنصات الخاصة بالناشرين.
    أدوات وبرامج تدريبية جديدة:
    شهادة فيس بوك للصحفين
    عملنا على توسيع السلسلة التدريبية على الإنترنت، والمخصصة للتدريب على منتجات وأدوات وخدمات فيس بوك الخاصة بالصحافيين، فأصبحت متاحة في 10 لغات، وأطلقنا شهادة فيس بوك للصحافيين، والتي تشمل على سلسلة من 3 مناهج، صممت بواسطة معهد Poynter وفيس بوك.
    أمان الصحفيين على فيس بوك
    تم الإعلان في حزيران/يونيو الماضي عن “أمان الصحفيين على الإنترنت“، وخصصت صفحة له على موقع فيس بوك للصحفيين، بهدف توفير موارد تم تصميمها من أجل مساعدة الصحفيين على حماية حساباتهم وأنفسهم على فيس بوك.
    شراكة مع First Draft Network
    رفعنا من التزامنا مع المؤسسة غير الربحية First Draft Network، لمساعدتهم على إنشاء مجتمع تحقق افتراضي، بالإضافة إلى مبادرات أخرى.
    3) أدوات وبرامج تدريبية من أجل مجتمع مستنير
    أجرينا تحسينات على المنتجات وأطلقنا شراكات مع صحفيين ومدربين وباحثين من أجل المساعدة على خلق مجتمعات مستنيرة.
    معالجة مشكلة صحة المعلومات والاخبار المنشورة على فيس بوك
    نعلم أن الجمهور يريد أن يطلع على معلومات ذات جودة عالية من خلال الاخبار المنشورة على فيس بوك – ولأن هذا ما نريده أيضًا، قمنا ببعض الجهود لمحاربة الأخبار الخاطئة على منصتنا ودعم المجتمع المستنير، منها:
    تعزيز الوعي الإخباري
    نسعى إلى جعل القراء قادرين على التعرف على الأخبار المضللة بمجرد قراءتها – على أي منصة.
    قمنا بدعوة مجموعة من الصحفيين والأكاديميين والمنظمات غير الربحية، بدايات العام الحالي، إلى أول مجموعة عمل للوعي الإخباري في كلية Walter Cronkite للصحافة التابعة لجامعة Arizona، وقمنا باستضافة تجمعات مماثلة في برلين ولندن بعدها بوقت قصير، وساعدنا في تمويل وإطلاق مبادرة نزاهة الأخبار في كلية CUNY للدراسات العليا للصحافة، وهي شبكة جديدة متنوعة الشركاء الذين سيعملون معًا لتمويل الأبحاث والمشاريع التي تركز على الوعي الإخباري، وأخيرًا استضفنا أول اجتماع لمجموعة آسيا باسيفيك للوعي الإخباري في هونج كونج.
    حققنا تقدمًا ونعمل على تقديم المزيد
    على رغم أننا بدأنا للتو، ولكننا تعلمنا الكثير منذ أن إطلاق مشروع فيس بوك للصحافة، وبدأ هذا العمل التعاوني على دفع الابتكار بالفعل، وهو أمر ما كنا لنحققه وحدنا، ويستلزم الأمر المزيد من الجهود المركزة على جميع المحاور، لبناء مستقبل تزدهر فيه الجودة الصحفية.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: مشروع فيس بوك للصحافة: ما حدث في ستة أشهر Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top