src=' الدار البيضاء تتذكر فرسانها متابعة: إبراهيم أزوغ - مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

أول مجلة ثقافية مغربية رقمية مستقلة غير ربحية ـ جميع الآراء والمقالات والبلاغات والبيانات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشرفي أعلى الصفحة
  • اخر الاخبار

    الأحد، 6 أغسطس، 2017

    الدار البيضاء تتذكر فرسانها متابعة: إبراهيم أزوغ

    تخليدا للذكرى العاشرة بعد المائة لانتفاضة الدار البيضاء والشاوية، واستمرارا لما تم عقده من لقاءات فكرية وثقافية في الدار البيضاء وعدد من المدن المغربية،
    نظمت الكونفدرالية الديمقرطية للشغل يوم السبت 05 غشت2017، ابتداءً من الساعة الرابعة والنصف بمقر الكونفدرالية بالمرسى ندوة بعنوان "الدار البيضاء بوابة المقاومة والصمود"، وقد نسق أشغال هذه الندوة شعيب حليفي الذي أشار في البداية إلى أهمية هذا اللقاء الذي تؤسس به المنظمة من جديد لقيم المقاومة والتضحية والشجاعة والنبل والعدالة الاجتماعية بالبحث في تاريخ  أسقطه المؤرخ الرسمي. وقدم الأستاذ عبد القادر الزاير( نائب الكاتب العام للك.د.ش) كلمة المكتب التنفذي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل  والتي أكد فيها على ضرورة الاهتمام بتاريخ المغرب وجعل أحداثه الكبرى منطلقا لمناقشة قضايا الراهن والمستقبل.      
    وفي مداخلته الموسومة "باحتلال الدار البيضاء والشاوية: غشت 1907 السياق والأبعاد"  أشار د/صالح شكاك إلى أن قنبلة الدار البيضاء لم تكن بالأمر الطارئ أو نتيجة خطأ ارتكبه المغاربة مثلما تنقل الكثير من كتب التاريخ، وإنما كان أمرا مبيتا ومقصودا وحاصلا نسجت خيوط حبكته قبل حدوثه بعقود. واعتبر الباحث أن الشروع في الاحتلال العسكري للمغرب حتمي بالنظر إلى مجمل الأحداث والوقائع التي سبقته، ووقف على عدد من هذه الأحداث التي اعتبرها: السياق التاريخي للاحتلال، ومنها؛ احتلال الجزائر سنة 1830، الذي شكل تهديدا صريحا للمغرب تأكد جليا بعد معركة إيسلي ومعاهدة للامغنية وتقديم المغرب لتنازلات. وقبوله بشروط هذه الأخيرة التي مست وحدة أراضيه.
    كما وقف الباحث على ما نجم عن هزيمة المغرب أمام الإسبان في معركة تطوان، من خسائر وغرامات حربية ثقيلة فُرضت على خزينة الدولة أدت إلى إفقار المغرب على المستوى الاقتصادي وفقدانه جزءا مهما من مداخيله المالية بالتحكم في تحديد قيمة الرسوم الجمركية وتحديد أنواع السلع المستوردة والمصدرة، وتوسيع دائرة الحمايات والمخالطات التي عصفت بآخر مصدر من مصادر تمويل خزينة الدولة. أما على المستوى السياسي فقد شكلت عرقلة وإيقاف المخططات الإصلاحية للدولة، أزمة لها وبداية فقدانها للسيادة والسلطة.
    وأشار الباحث، في السياق نفسه، إلى أن ما عرفه المغرب خلال هذه الفترة التي سبقت القنبلة من نقص في المحاصيل الزراعية  ونفوق في المواشي مما تسبب في انتشار المجاعات وتفشي الأوبئة الخطيرة في مساحات واسعة، ساهم في إضعاف المغرب أمام الأطماع الاستعمارية، غير أن كل ذلك لم يكن بقوة الضربة التي تلقاها المغرب بعد عقد مؤتمر الجزيرة الخضراء والتي أفقدته استقلاليته بما منحه من امتيازات سياسية وعسكرية واقتصادية ومالية للقوتين الاستعماريتين فرنسا واسبانيا.
    أما المداخلة الثانية، والتي قدمها د/ علال الخديمي فقد سعى في بدايتها إلى توضيح ما اعتبره لبسا في كتب التاريخ والروايات التاريخية الشائعة، ساهم في الخلط بين حادث 30 يوليوز، وواقعة قصف الدار البيضاء في 5 غشت 1907. وفي سياق توضيحه، اعتبر المغرب خلال القرن التاسع عشر محط أطماع الدول الأوربية الاستعمارية ومجالا لتنافسها، وقد تمكنت فرنسا بحكم احتلالها للجزائر من أن تحصل على اعتراف معظم الدول المنافسة بمصلحتها الخاصة في المغرب منذ ميثاق الجزيرة أبريل 1906. وخلال هذا الصراع كانت أعين المخططين العسكريين والرأسماليين شاخصة تراقب بعض الجهات المغربية وتخطط للاستحواذ عليها وفي مقدمتها الدار البيضاء والشاوية.
    وتعود أسباب وعوامل التركيز على جهات بعينها، في نظر الباحث، إلى ما أسماه بالمزايا الطبيعية والاقتصادية لهذه الجهات، وفي مقدمتها مرسى الدار البيضاء الذي يحتل المرتبة الأولى بين المراسي المغربية من حيث النشاط التجاري وعائدات الجمارك، بالإضافة إلى العامل البشري الذي يمكن تلخيصه في تقاليد التواصل والتبادل التي عرفها سكان السواحل مع الأوروبيين منذ العصور الوسطى، وتعود أيضا إلى ظرفية الأزمة التي عرفتها أوروبا منتصف القرن التاسع عشر نتيجة التنافس الامبريالي والأزمات التي نجمت عنه وعن الحرب الأولى خاصة أزمة الحبوب التي استمرت لعقود.
    وفي المحور الثاني لمداخلته، والذي وعنونه بالمقاومة الشعبية بالدار البيضاء وقف الباحث مطولا أمام صمود وشجاعة المقاوم الشاوي والبيضاوي والمغربي بصفة عامة، وحيلولته دون دخول المستعمر إلى أرضه، مؤكدا على أن الأوساط الاستعمارية التي انتشت باحتلال وجدة دون مقاومة كانت تحسب أن قصف الدار البيضاء ستدفع المغاربة إلى الخضوع للاحتلال دون مقاومة، بيد أن حسابها كان خاطئا ونظرها قصيرا، واستشهد الباحث بعدد من الأرقام والأسماء والنصوص وقدم صورا عديدة ترسم صورة جسدت المعنى الحقيقي للمقاومة والتضحية وحب الوطن.
    المداخلة الثالثة في اللقاء قدمها الباحث حسن بنموسى وخصصها لأعلام أدب المقاومة معتبرا أن هذا النوع من الآداب هو الأكثر ارتباطا بالإنسان وتاريخه، مشيرا إلى أنه لم ينل ما يستحقه بعد من الدراسة والتناول ووقف الباحث على عدد من الأسماء التي  كتبت نصوصها الإبداعية حول المقاومة.
    فيما خصصت الجلسة الثانية من هذا اللقاء للقراءات الشعرية الزجلية التي احتفت ببطولة المقاوم المغربي وشجاعته في صد المستعمر، وشارك فيها كل من الشاعرة فتيحة المير والزجال عبد الرحيم البطل.
     وفي كلمة أخيرة تحدث محمد عطيف عن معاني المقاومة اليوم وصيغها، وعن الغاية من تداول قصص البطولة والشهامة والشجاعة التي دونها الآباء والأجداد بدمائهم في كتب التاريخ والتراجم والسير، معتبرا أننا اليوم وأكثر من أي وقت مضى في حاجة إلى إحياء قيم المقاومة والممانعة لبناء حاضر المغرب وضمان مستقبله.  
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الدار البيضاء تتذكر فرسانها متابعة: إبراهيم أزوغ Rating: 5 Reviewed By: ueimag
    Scroll to Top